واشنطن: توقع 15 عامًا سجنًا لتركي دعم الإرهاب قبل 10 أعوام

واشنطن: توقع 15 عامًا سجنًا لتركي دعم الإرهاب قبل 10 أعوام

بعد 8 سنوات في سجون أوروبية
الاثنين - 6 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13887]
عرفان ديمتراس.. تركي كان يعيش في هولندا (واشنطن بوست)

تستأنف اليوم (الاثنين) محاكمة عرفان ديمتراس (نحو 60 عاما)، وهو تركي كان يعيش في هولندا، واعتقل ونقل إلى واشنطن، بتهمة مساعدة الإرهاب قبل 10 أعوام. في ذلك الوقت، كان ديمتراس حصل على الجنسية الهولندية، وأسس عملا تجاريا ناجحا. لكن، حسب الوثائق التي قدمها مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) في الأسبوع الماضي إلى محكمة فيدرالية في واشنطن العاصمة، كان يقدم مساعدات لمتطرفين في أوزبكستان. كان ديمتراس رئيس لجنة تبرعات في أوروبا تدعم طاهر يولداشيف، زعيم تنظيم «الحركة الإسلامية في أوزبكستان». وحسب وثائق «إف بي آي»، كان التنظيم يقدم مساعدات لتنظيم القاعدة في أفغانستان، المجاورة لأوزبكستان. ووضعت الخارجية الأميركية التنظيم في قائمة الإرهاب.

في الأسبوع الماضي، خلال محاكمة ديمتراس في واشنطن، اعترف بأنه أرسل مساعدات إلى يولداشيف، بداية من عام 2006. وقابله أكثر من مرة. وفي مرة، بحضور ديمتراس، هاجم يولداشيف الأميركيين، وتوعد بقتلهم.

وقدم الاتهام للمحكمة فيديوهات، وصورا، وتسجيلات عن نشاطات ديمتراس في هولندا، وكان بعضها بمنزله في تبيرغ، في هولندا. وتوضح بعض هذه الوثائق أن ديمتراس قدم أكثر من مائة ألف دولار تبرعات إلى تنظيم «الحركة الإسلامية في أوزبكستان». وسافر مرات كثيرة إلى منطقة الحدود بين أوزبكستان وأفغانستان. وساهم في القتال ضد قوات حكومة أوزبكستان، واستعمل بندقية «اي كي 47»، وقاذفات صواريخ محمولة على الكتف.

وفي أثناء المحاكمة، قال مايكل ديلورنزو، ممثل الاتهام: «واحد من المؤشرات الأكثر تعبيرا عن نية المدعى عليه، هو البيان الذي أدلى به خلال زيارة مسجلة على شريط فيديو إلى باكستان. كان ملثمًا، وأظهر جواز سفره الهولندي، وقال: (جاء وقت إعلان الحرب على أميركا)».

لكن، قال القاضي راندولف موس: «هذه واحدة من أصعب حالات إثبات شيء، أو إثبات عكسه». وأضاف أنه سينظر في طلب المدعي العام بتقديم أدلة إضافية. ويتوقع أن تكون فيها شهادة مخبر سري تابع لشرطة «إف بي آي»، وكان يعيش في تكساس، وادعى أنه يؤيد «الحركة الإسلامية الأوزبكية»، وحضر زيارة ديمتراس إلى قيادة الحركة.

لكن، قالت ماري بتراس، محامية عينتها المحكمة لتدافع عن ديمتراس، إن الرجل الملثم في الفيديو ليس ديمتراس، وإن شرطي «إف بي آي» الذي شهد بأنه عرف صوت ديمتراس كان قابله مرة واحدة فقط قبل أن يقول ذلك.

ونفت المحامية أن يكون ديمتراس اشترك في تجنيد مقاتلين. ومرة واحدة فقط، نقل اثنين من مقاتلي الحركة من مطار إسلام آباد، في باكستان، إلى معسكر «الحركة الإسلامية الأوزبكية» في وزيرستان، بالقرب من الحدود مع أفغانستان. وطلبت المحامية من القاضي الحكم بالسجن على ديمتراس 8 سنوات فقط، وهي الفترة التي قضاها معتقلا في هولندا، وفي فرنسا، وفي ألمانيا، خلال إجراءات قانونية دولية معقدة لنقله إلى الولايات المتحدة. وأضافت أن الادعاء «بالغ في تصوير دور ديمتراس، وتجاهل اعترافه بالمسؤولية، وتجاهل كبر سنه، وسوء صحته، وعدم وجود جريمة سابقة قام بها، وظروفه العائلية، وحسن سلوكه». وقالت: «تعرض هذا الرجل لما لم يتعرض له شخص آخر في مثل هذا الوضع»، وأشارت إلى أن الشرطة الفرنسية اعتقلته في البداية، وحكم عليه في فرنسا بالسجن 8 أعوام، ثم أطلق سراحه، وتسلمته الشرطة الهولندية، ثم خلال زيارة لألمانيا، اعتقلته الشرطة الألمانية، ثم سلمته للشرطة الأميركية. وقالت المحامية: «منذ عامين في سجن متشدد هنا في واشنطن، لا يخرج موكلي من زنزانته إلا 15 دقيقة كل أسبوع».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة