السعودية الأولى عالميًا في دعم اللاجئين بشهادة الأمم المتحدة

السعودية الأولى عالميًا في دعم اللاجئين بشهادة الأمم المتحدة

قدمت 139 مليار دولار استفادت منها أكثر من 95 دولة
الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13886]

احتلت السعودية المركز الأول عالميًا في نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية، التي تصل إلى 1.9 في المائة من الدخل القومي الإجمالي، متجاوزة النسبة المستهدفة من الأمم المتحدة وهي 0.7 في المائة، وفقًا لتقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي «UNDP» الصادر عام 2016م، كما احتلت المركز الرابع عالميًا بين الدول المانحة؛ حيث بلغت المساعدات الإنسانية التي قدمتها السعودية خلال العقود الأربعة الماضية نحو 139 مليار دولار، استفادت منها أكثر من 95 دولة.

وأكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر، مندوب السعودية الدائم لدى جامعة الدول العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي، أحمد بن عبد العزيز قطان، أن المملكة تعد في مقدمة دول العالم التي قدمت مساعدات سخية للاجئين، منذ تأسيسها، انطلاقًا من مبادئ الدين الإسلامي التي تدعو إلى المحبة والسلام وتوجب إغاثة المنكوبين ومساعدة المحتاجين، دون تمييز عرقي أو ديني.

وقال السفير قطان في بيان للسفارة اليوم (الأحد)، إن «المملكة قدمت الدعم المادي للمنظمات الدولية الإنسانية استجابةً لنداءات الأمم المتحدة الإنسانية في مجالات كثيرة، حيث أرسى الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن قواعد العمل الإنساني في المملكة في وقتٍ كانت فيه الإمكانات محدودة، وكانت أولى المساعدات الإنسانية التي قدمتها المملكة عام 1950م بمبلغ 100 ألف دولار حين تعرض إقليم (بنجاب) لفيضانات مدمرة».

وأوضح السفير قطان أن السعودية لها سجل طويل في التعامل مع أزمات اللاجئين عبر التاريخ، وقامت بدور إنساني كبير في توفير الحماية والرعاية للاجئين العراقيين إبان الغزو العراقي لدولة الكويت عام 1990م، وتم إنفاق أكثر من مليار دولار أميركي (4 مليارات ريال) لتأسيس مخيم رفحاء لتوفير ملاذ آمن للاجئين العراقيين وتأمين احتياجاتهم.

وأبان أن السعودية تحتل المركز الأول عالميًا في نسبة المساعدات الإنمائية الرسمية التي تصل إلى 1.9 في المائة من الدخل القومي الإجمالي، متجاوزة النسبة المستهدفة من الأمم المتحدة، وهي 0.7 في المائة، وفقًا لتقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي «UNDP» الصادر عام 2016م، كما تحتل المركز الرابع عالميًا بين الدول المانحة، لافتا إلى أن المساعدات الإنسانية التي قدمتها المملكة خلال العقود الأربعة الماضية بلغت نحو 139 مليار دولار، استفادت منها أكثر من 95 دولة.

وثمن السفير قطان الجهود التي يقوم بها «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» الذي أنشئ في مايو (أيار) 2015، وقدمت من خلاله المملكة الدعم الإنساني لـ19 دولة منكوبة، موضحًا أن المساعدات التي قدمها المركز بلغت 600 مليون دولار منذ إنشائه وحتى الآن، إضافة إلى إقامة 52 مشروعًا إنسانيًا في مجالات الأمن الغذائي والإيواء وإدارة وتنسيق المخيمات، استفاد منها نحو 22 مليون شخص.

وأفاد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر، بأن المملكة استقبلت ما يقرب من 2.5 مليون مواطن سوري، وحرصت على «عدم» التعامل معهم بصفتهم لاجئين، أو وصفهم بذلك، ولم تخصص لهم مخيمات لجوء، ومنحتهم حرية الحركة التامة، وسمحت لهم بالدخول إلى سوق العمل والحصول على الرعاية الصحية والتعليم المجاني، وبلغ عدد الطلبة السوريين ما يزيد على 141 ألف طالب.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة