مهرجان «المعرفة» ينجح في رسم الدهشة حتى آخر أيامه في الشرقية

مهرجان «المعرفة» ينجح في رسم الدهشة حتى آخر أيامه في الشرقية

بمبادرة من شركة أرامكو ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي
السبت - 19 جمادى الآخرة 1435 هـ - 19 أبريل 2014 مـ رقم العدد [ 12926]
طفل مشارك في المهرجان أمس (تصوير: بطرس عياد)

اختتم أمس في الأحساء مهرجان «إثراء المعرفة» وهو مبادرة من شركة أرامكو السعودية ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي التابع لها. وتمكن المهرجان طيلة أيامه أن يصنع الدهشة ويقدم المعرفة والمعلومة بطريقة ترفيهية تجعل الكبار والصغار متشوقين لمتابعة الرحلة كاملة داخل المهرجان. سواء في محطته الأخيرة في الأحساء أو المناطق التي أقيم فيها مثل الظهران وجدة، واشتمل على جملة من الفعاليات بينها خيمة ألف اختراع واختراع، والسلامة المرورية وخيمة المسرح وخيمة الطاقة والرسم والنشاطات المختلفة.
قدم المهرجان خلال شهر كامل في الأحساء مساحة ترفيهية وتعليمية كبيرة لسكان المنطقة، وكان قد بلغ عدد زواره ما يزيد على الـ500 ألف زائر من كافة الفئات والأعمار. وكانت أمانة الأحساء قد ساهمت بتوفير متنزه الملك عبد الله البيئي بالأحساء وتهيئته لاستقبال البرنامج.
وتمكن زوار المعرض من الأحساء التعرف على معرض خاص عن (واحة الغوار)، وهو أكبر حقل نفطي سعودي، ومكانه الأحساء حيث يتعرف الزوار على دور أرامكو في استخراج البترول والغاز.
وبحسب تصريحات المسؤولين عن هذا المعرض من أرامكو ومن مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي التابع لها، فإن اختيار الفعاليات والنشاطات وأنواع المعلومات والترفيه يختلف من منطقة إلى أخرى، وأن دراسات من قبل اختصاصيين تحدد هذه الفعاليات الترفيهية ومواضيعها. وبالنسبة للأحساء فإن منطقتهم هي أكبر واحة في العالم وفيها عدد من آبار النفط التابعة لأرامكو، وفيها محمية برية وبحرية حيث ترتاح الطيور أثناء هجرتها. لذا لا بد من أن يكون جزء من الفعاليات يدور حولها.
الأطفال كان لهم حصة كبيرة في قرية «السلامة المرورية» حيث يتعلمون القيادة ومن ثم يتنقلون إلى فصول لتعليمهم دروسا في السلامة المرورية وكيفية التعامل مع الإشارات وشرح القيادة السليمة والقوانين والأنظمة عند قيادة السيارة، في جو تعليمي ممزوج بالمرح عبر فصول دراسية مجهزة بشاشات تلفزيونية ومرشدين مؤهلين ومتخصصين بتعليم القيادة لمتابعة وتوجيه الطفل بالميدان، ليكسب تعليم قيادة سليمة تؤهله لحصوله على رخصة قيادة. ومراقبة الأهل لأولادهم في هذه القرية تنقل لهم بعض المعلومات أو عدوى القيادة السليمة أيضا، وهذا ما صرح به عدد من الزوار الذين تعلموا بعض القواعد التي كانوا لا يعرفونها أو كانت غائبة عن ذاكرتهم. أما خيمة «أسماء الله الحسنى» فكان فيها من جماليات الصور وإبداع التصميم في الخط العربي وفنونه، ما أثار إعجاب جميع الزوار.
خيمة «ألف اختراع واختراع» كان لها النصيب الأكبر من الزوار، نظرا للشخصيات الإسلامية المشهورة باختراعاتها التي كانت تحاكيها، وكان يمثل كل شخصية متطوعون مدربون جيدا، وتتحدث كل شخصية عن صولاتها وجولاتها في عالم الاختراعات بطريقة مشوقة. ومن بين تلك الشخصيات التاريخية شخصية عباس بن فرناس، أول من حاول الطيران، أما الشخصية الثانية التي عرّفت بنفسها في الخيمة، فهو «زنكي» أعظم قائد أسطول للإمبراطور الصيني، وكانت سفينته «باشوان» ضخمة عريضة جدا تضاهي ملعب كرة قدم في أيامنا، وكانت محملة بالذهب والفضة: «كي نبني علاقات طيبة مع البلدان التي كنا نزورها» كما يشرح زنكي داخل الخيمة، ويروي قصته من أولها منذ خطفه إلى الصين إلى تحوّله قائدا للأسطول الصيني حينذاك.
المتطوعون كان لهم قصب السبق في هذا الحدث الثقافي الترفيهي. وفريق المتطوعين هو القوة المحركة لبرنامج «إثراء المعرفة» ويمثل المتطوع العمود الفقري للبرنامج من حيث التنظيم والإرشاد والتأمين لكل رواد المتنزه. وتجاوز عددهم 600 متطوعا ومتطوعة، منهم المسؤول والطالب والمتقاعد، وكان إقبال هؤلاء منقطع النظير يدل على أن شباب المجتمع الأحسائي متعطش للخدمة المجتمعية، وهؤلاء المتطوعون قبلوا المنافسة في تحدّ كبير وأداء عال والتزام واحترام، تدربوا على مقابلة الزوار والبرامج المختلفة وكانت استجابتهم رائعة لكل ما يلقى على عاتقهم. وكان جميع المتطوعين قد أجروا مقابلات شخصية لمعرفة ميولهم وتوظيف كل منهم في المكان المناسب له. وكانت إدارة المهرجان قد تلقت أكثر من 3000 طلب للتطوع تم اختيار منهم العدد المطلوب وهو 600 شخصا تم تأهيلهم وتوزيعهم للتخصصات المختلفة. وأغلبية هؤلاء المتطوعين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 25 سنة.
برنامج «إثراء المعرفة» من أرامكو السعودية ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي التابع لها والذي انتقل من الظهران إلى جدة ومنها إلى الأحساء قبل أن يحط رحاله في مدن سعودية أخرى، تمكّن من خلق أجواء تعليمية وترفيهية وتثقيفية ملموسة، عبر عنها الزوار على اختلاف أعمارهم ودرجات تحصيلهم العلمي، بالإعجاب والترحيب والتمني له بالاستمرار في مهمته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة