ليفربول يخوض رحلة محفوفة بالمخاطر إلى نوريتش.. وتشيلسي وسيتي يسعيان لمواصلة المطاردة

ليفربول يخوض رحلة محفوفة بالمخاطر إلى نوريتش.. وتشيلسي وسيتي يسعيان لمواصلة المطاردة

يوفنتوس يتطلع لمواصلة صدارة الكالتشيو على حساب بولونيا.. ومواجهة ساخنة بين روما وفيورنتينا
السبت - 19 جمادى الآخرة 1435 هـ - 19 أبريل 2014 مـ
ليفربول يسعى لمواصلة أفراحه وفوز جديد في زحفه نحو اللقب (أ.ب)

تتجه أنظار عشاق الكرة في إنجلترا غدا إلى مدينة نوريتش، حيث يحل ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي لكرة القدم، والساعي للتتويج بلقب البطولة للمرة الأولى منذ 24 عاما، ضيفا على فريق نوريتش سيتي الباحث عن أمل لتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية. ويبحث يوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي عن فوز يحافظ له على فارق الثماني نقاط الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه روما، وذلك عندما يستضيف بولونيا اليوم.
الدوري الإنجليزي
سيتعامل ليفربول مع مضيفه نوريتش غدا في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي، بصفته المرشح الأوفر حظا لإحراز اللقب بعد نتائجه الرائعة مؤخرا، معولا على نصر جديد قبل موقعة تشيلسي المنتظرة. وأكد ليفربول مجددا أنه المرشح الأكبر للفوز باللقب الغائب عن خزائنه منذ 1990 بعدما تخطى أبرز منافسيه مانشستر سيتي 3 - 2 الأحد الماضي على ملعب «أنفيلد» في الذكرى الخامسة والعشرين لكارثة ملعب هيلزبره.
وواصل فريق المدرب الآيرلندي الشمالي برندن رودجرز مسلسل انتصاراته بتحقيقه فوزه العاشر على التوالي، كما حافظ على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الخامسة عشرة على التوالي، أي منذ هزيمته أمام تشيلسي 1 - 2 في 29 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، ما سمح له بالابتعاد في الصدارة عن الأخير بفارق نقطتين. ويأمل ليفربول حسم مواجهة نوريتش السابع عشر والذي خسر مبارياته الثلاث الأخيرة، كي يصل إلى مواجهة تشيلسي الحاسمة في 27 الجاري مدججا على الأقل بفارق النقطتين.
ويملك ليفربول سجلا جيدا في مواجهاته الأخيرة مع نوريتش، فسجل 18 مرة في آخر أربع مباريات، وهز الأوروغواياني لويس سواريز متصدر ترتيب الهدافين شباكه أربع مرات خلال فوزه 5 - 1 في ديسمبر الماضي. من جهته، يبدو نوريتش في حالة صعبة للغاية، إذ يبتعد نقطتين عن منطقة الهبوط وسيواجه مانشستر يونايتد وتشيلسي وآرسنال في مبارياته الثلاث الأخيرة. وفضل سواريز عدم التركيز بالحديث عن اللقب المنتظر: «من الطبيعي أن يتحمس الجمهور ويناقش حظوظنا. عندما أخرج للتسوق مع عائلتي، أصادف مشجعين يتحدثون بالأمر معي. طلبت منهم البقاء هادئين وألا يقلقوا. سنقدم كل ما في وسعنا». وتابع: «بالنسبة للاعبين، من الأفضل ألا نتحدث عن هذا الموضوع. الفوز باللقب سيكون مميزا، لكن لا يمكننا التفكير في ذلك الآن».
وستكون الفرصة سانحة لتشيلسي كي يتصدر مؤقتا عندما يستقبل سندرلاند متذيل الترتيب اليوم على ملعب «ستامفورد بريدج». فبعد خسارتين في ثلاث مباريات، عاد تشيلسي إلى السكة الصحيحة بفوزين على ستوك سيتي وسوانزي وانتعش لاعبو المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو بالتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيواجهون أتلتيكو مدريد الإسباني الثلاثاء المقبل.
وفي ختام المرحلة الاثنين، يستقبل مانشستر سيتي الثالث وست بروميتش السادس عشر، بعد أن تعثر وصيف بطل الموسم الماضي بتعادله مع سندرلاند 2 - 2 الأربعاء في مباراة مؤجلة، ليفقد منطقيا فرصة الصدارة، إذ يبتعد بفارق ست نقاط عن ليفربول مع مباراة مؤجلة. ورأى لاعب وسط سيتي البرازيلي فرناندينهو أن التعادل مع سندرلاند كان «كارثة كاملة»: «إنها نتيجة مخيبة للآمال وطريقة لعبنا أيضا. لقد كانت كارثة بالنسبة لنا». وعلى غرار سيتي، يأمل إيفرتون الخامس تعويض خسارته المفاجئة على أرضه أمام كريستال بالاس 2 - 3 الأربعاء أيضا في مباراة مؤجلة، بعد 7 انتصارات متتالية، عندما يستقبل مانشستر يونايتد السابع وحامل اللقب مع مدربه السابق الاسكوتلندي ديفيد مويز على ملعب «غوديسون بارك».
ويبحث آرسنال عن المحافظة على مركز رابع مؤهل إلى دوري الأبطال عندما يحل على هال سيتي الثالث عشر بعد فوزه على وست هام 3 - 1، علما بأنه يتقدم على إيفرتون بنقطة ويتخلف عن سيتي بأربع. وستكون المباراة بمثابة البروفة لمواجهة آرسنال مع هال الشهر المقبل في نهائي كأس إنجلترا. وذكر مدرب المدفعجية الفرنسي أرسين فينغر أن لاعب الوسط الألماني الدولي مسعود أوزيل قد يعود إلى الملاعب بعد شفائه من الإصابة: «أعتقد أن (الظهير) كيران غيبس سيغيب، لكن (الإسباني) ناتشو مونريال قد يعود بالإضافة إلى أوزيل»، كما يعود لاعب الوسط الفرنسي ماتيو فلاميني من الإيقاف. ولم يلعب أوزيل الذي انتقل بصفقة هائلة من ريال مدريد الإسباني بلغت 70 مليون دولار أميركي، منذ مواجهة بايرن ميونيخ الألماني في دوري الأبطال في 11 مارس (آذار) الماضي. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم توتنهام مع فولهام، وأستون فيلا مع ساوثهامبتون، ونيوكاسل مع سوانزي، ووستهام مع كريستال بالاس، وكارديف مع ستوك سيتي.
الدوري الإيطالي
يبحث يوفنتوس حامل اللقب في آخر موسمين عن خنق آمال مطارده روما باللحاق به في صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم عندما يستقبل بولونيا السابع عشر في المرحلة الرابعة والثلاثين المقررة اليوم، فيما يخوض روما الثاني مواجهة بالغة الصعوبة على أرض فيورنتينا الرابع. ولم يضمن لاعبو «السيدة العجوز» اللقب حتى الآن نظرا لتحقيق روما سبعة انتصارات متتالية وتقليص الفارق معه إلى ثماني نقاط قبل خمس مراحل في الدوري الإيطالي. لكن لاعبي المدرب أنطونيو كونتي يبحثون عن متابعة أدائهم الجيد على ملعبهم حيث فازوا 16 مرة هذا الموسم، وحسم اللقب قبل زيارة روما في 9 مايو (أيار) المقبل.
ولن يكون استقبال يوفنتوس سهلا لبولونيا الذي لم يفز في آخر أربع مباريات، لأن الأخير سيكون شرسا للابتعاد عن المركز الثامن عشر الذي يحتله ليفورنو بفارق ثلاث نقاط عنه بحثا عن الهرب من الهبوط إلى الدرجة الأدنى. ولم يفز بولونيا سوى مرتين هذا الموسم بعيدا عن ملعبه «ريناتو دالارا»، وأحرز لاعبو المدرب دافيدي بالارديني سبع نقاط من أصل آخر 30 ممكنة. وسيكون يوفنتوس منشغلا إذ يستعد لمواجهة مضيفه بنفيكا البرتغالي الخميس المقبل في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» والذي سيستضيف مباراته النهائية على ملعب «يوفنتوس ستاديوم». وعلى الرغم من ذلك، رأى حارسه الدولي جيجي بوفون أن يوفنتوس قادر على المنافسة على عدة جبهات: «أهدافنا؟ نريد السكوديتو (الدوري) والدوري الأوروبي للعودة بين الأفضل في أوروبا». في المقابل، ستكون زيارة روما إلى فلورنسا بالغة الصعوبة عندما يزور فيورنتينا الرابع الذي يسعى لتعزيز آماله الضئيلة بمنافسة نابولي على المركز الثالث المؤهل إلى دوري الأبطال، إذ يبتعد عنه بفارق 9 نقاط. وتبدو حظوظ نابولي مشابهة في مسعاه لاحتلال الوصافة عندما يسافر إلى أودينيزي الرابع عشر وهو يبتعد 12 نقطة عن روما الثاني. وفي منافسة على مركز مؤهل إلى الدوري الأوروبي، يحل إنترميلان الخامس على بارما السادس وهو يبتعد عنه بفارق نقطتين. ويسعى ميلان الثامن إلى الاستمرار بصعوده النسبي في نهاية الدوري وتحقيق فوزه الخامس على التوالي عندما يستقبل بطل أوروبا سبع مرات ليفورنو المتواضع على ملعب سان سيرو.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة