مالك شبل.. الإسلام دين معانق للحياة

مالك شبل.. الإسلام دين معانق للحياة

رحل بصمت في فرنسا مخلفًا أكثر من ثلاثين كتابًا
الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ
مالك شبل

في الثاني عشر من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، رحل المفكر الإسلامي مالك شبل عن عمر ناهز الثلاث والستين سنة بعد معاناة شديدة من مرض السرطان، ودفن في مسقط رأسه في مدينة سكيكدة الجزائرية، التي ولد فيها في 23 أبريل (نيسان) 1953.
ويعد مالك شبل أحد أبرز المفكرين المسلمين في فرنسا الذين اختصوا بدراسة الأديان، لكن ما ميزه عن الآخرين أفكاره التي تدعو إلى ما وصفه بـ«الحداثة الإسلامية»، و«إسلام التنوير». وهو من أكثر الباحثين الحائزين على شهادات علمية (دكتوراة في علم النفس السريري، ودكتوراة في علم الأجناس والإنتروبولوجيا، ودكتوراة في العلوم السياسية وجميعها من الجامعات الباريسية)، وتم تعيينه أستاذا مشرفا في السوربون، وأستاذا محاضرا في عدة جامعات عالمية.
أثار الشبل حوله موجة عريضة من المؤيدين لأفكاره، وبخاصة بعد الهجمات الإرهابية التي ضربت فرنسا وبلجيكا بالتحديد، لا سيما أن الدولتين المذكورتين تضمان نسبة كبيرة من مسلمي المغرب العربي الذين باتوا محط نظرات مشككة بولائهم لوطن المهجر، حتى إن البعض لا يخفي رغبته بترحيل كثير منهم إلى بلدانهم الأصلية. ومن هذا المنطلق تأتي أهمية مالك شبل الذي حاول في جميع أعماله الكثيرة أن يقدم صورة مغايرة للإسلام لكونه إسلام تنوير وليس إسلام إرهاب، وقد شن هجمة قوية على الفكر التكفيري وقام بتفنيده، وتفكيك خطابه عبر إبراز روح وجوهر الإسلام والنص القرآني، ودعا إلى ما أسماه بـ«الإسلام العصري» إسلام القيم التحررية من الظلامية، والتخلف، والتطرف. لقد ركز بشكل خاص على الوجه المشرق والحي من الإسلام بصفته دينا معانقا للحياة، في طروحاته الجريئة، داعيا إلى تفنيد بعض المحرمات التي لا نص فيها في القرآن أو الحديث، هذه المحرمات التي ما زالت تعشش في المجتمعات العربية الإسلامية. وكان من أوائل من تناول مواضيع من الصعب الخوض فيها لمدى حساسيتها، مما أثار حوله جدلا كبيرا وانتقادات واسعة من قبل معارضيه.
لم يخف شبل خشيته من سياسة الغرب، الذي يتهمه أيضا بعمله الدؤوب كي يظهر الإسلام بصورة بشعة، والعرب بهيئة متخلفة، جاهدا بوسائله المختلفة كي يبقي المجتمعات العربية متخلفة تدور في حلقة مفرغة. كانت دعواته في أكثر من محفل وأكثر من مؤلف للعرب والمسلمين، تحض على الوحدة والتآزر ونبذ الخلافات الطائفية، وأن يعتصموا بحبل إسلام عصري متنور بعيد عن كل ما هو تطرف ومغالاة، وكان من أشد الداعين إلى الحوار بين الحضارات والأديان. في فكره التنويري اعتمد بشكل أساسي على طروحات كبار المفكرين والإصلاحيين المسلمين من أمثال ابن رشد، والفارابي، ومصلحي القرن العشرين كالشيخ محمد عبده، ومحمد إقبال وسواهما ممن ساهموا في مشروع النهضة العربية والإسلامية.
لقد ساهمت أعماله الكثيرة في الغوص في عمق الإسلام ليقدم نظرية علمية مرفقة بكل الشواهد والإثباتات على أن الإسلام دين عقل ودين عمل، دين تحرري يناهض العبودية، في مؤلفه «الإسلام لغير العارفين» قدم خدمة كبيرة لكل هؤلاء الذين تصلهم الصور المشوهة للإسلام عبر وسائل الإعلام، وبعض الدعاة المناهضين له.
ترك شبل وراءه مكتبة غنية ومتعددة الأوجه، فمؤلفاته اليوم تملأ المكتبات الفرنسية بشكل خاص، والأوروبية بشكل عام. فهذا العالم قام بتأليف أكثر من ثلاثين كتابا (جميعها باللغة الفرنسية) تتناول جوانب كثيرة للثقافة العربية الإسلامية. أهمها، على سبيل المثال لا الحصر، «أبناء إبراهيم مسلمون، ومسيحيون، ويهود»، و«قاموس الرموز الإسلامية» وغيرها. ومن أعماله المميزة ترجمة القرآن الكريم إلى الفرنسية، وهي ترجمة تعتمد على المعنى الحقيقي للآيات وليس الترجمة الحرفية للكلمات.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة