مؤتمر «فتح» ينهي أعماله.. و«المركزية» ترى النور اليوم

مؤتمر «فتح» ينهي أعماله.. و«المركزية» ترى النور اليوم

عباس بعد التصويت: هذا عيد ديمقراطي
الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ
الرئيس محمود عباس خلال تصويته في مؤتمر فتح السابع في رام الله أمس (أ.ب)
رام الله: كفاح زبون
أنهى مؤتمر «فتح» أعماله، أمس، بانتخاب لجنة مركزية جديدة ومجلس ثوري، ويفترض أن يزاح الستار عن أسمائهم جميعا بشكل رسمي اليوم.
وأدلى الرئيس محمود عباس (أبو مازن) بصوته في انتخابات أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة «فتح»، إلى جانب مئات آخرين في قاعة أحمد الشقيري في مدينة رام الله، كما أدلى العشرات الذين منعوا من مغادرة غزة بأصواتهم في مقر انتخابي في القطاع.
وقال الرئيس عقب إدلائه بصوته «هذا عيد ديمقراطي بكل المقاييس، والعالم شهد هذه الاجتماعات الديمقراطية الصحيحة والشفافة، ونرجو لإخوتنا أن يؤدوا واجبهم تجاه شعبهم وقضيتهم»، مشددا على أن «العملية الانتخابية تسير بصورة طبيعية، ولا يوجد أي مشكلات أو نواقص أو معيقات، وسير هذه العملية بهذه الطريقة الجيدة يسعدنا ويسعد أبناء شعبنا».
واختار عباس من يراهم مناسبين في اللجنة المركزية و«الثوري»، بعدما اختير قائدا عاما لحركة فتح مرة ثانية بداية هذا المؤتمر.
وتنافس 64 مرشحا على عضوية اللجنة المركزية للحركة، البالغ عدد أعضائها ممن ينتخبون انتخابا 18 عضوا، فيما يتنافس 423 مرشحا على عضوية المجلس الثوري البالغ عدد أعضائه ممن ينتخبون انتخابا 80 عضوا.
وجرت العملية في ثمانية مراكز اقتراع في قاعة أحمد الشقيري بمقر الرئاسة برام الله، ومركز واحد في قطاع غزة. وشهد مركز الانتخاب في غزة إقبالاً كبيرًا من قبل أعضاء المؤتمر، الذين حرمهم الاحتلال الإسرائيلي من مغادرة القطاع، علما بأن سلطات الاحتلال كانت قد منعت إصدار تصاريح لـ64 عضوًا من أعضاء المؤتمر العام السابع لحركة فتح من غزة للتوجه إلى رام الله.
واضطر المؤتمر إلى تمديد التصويت حتى مساء أمس، وذلك بعد أن كان مقررا أن ينتهي الساعة الرابعة بسبب كثرة المرشحين الذين ناهز عددهم 500 مرشحا بقليل، بينهم 6 سيدات رشحن أنفسهن للجنة المركزية، وهي الأهم في حركة فتح.
وتشغل اثنتان من المرشحات، هما سحر القواسمي وجهاد أبو زنيد، عضوية المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة فتح، فيما كانت المرشحة دلال سلامة عضوا في المجلس السابق. ومن بين المرشحات آمال نشوان، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح التي عينت مكان القيادي محمد دحلان بعد فصله من الحركة، كما أن المرشحة هيثم عرار تعد إحدى أعضاء المجلس الثوري لحركة فتح. أما المرشحة السادسة فهي مريم الأطرش، وهي عضو في المجلس الاستشاري لحركة فتح، الذي يضم عددا من قيادات الحركة.
واختار مؤتمر فتح هذه المرة إضافة ثلاثة أعضاء بشكل شرفي ودائم للجنة المركزية، هم فاروق القدومي، وسليم الزعنون، وأبو ماهر غنيم؛ وذلك بعد اقتراح من عباس نفسه، وهم أعضاء قدامى للغاية في حركة فتح.
وقال محمود أبو الهجيا، الناطق باسم المؤتمر السابع لحركة فتح: إنه جرى تمديد التصويت في انتخابات اللجنة المركزية والمجلس الثوري للحركة، موضحا أن التمديد جاء نظرا لوجود إجراءات شديدة في عملية التنظيم، ولكي يأخذ كل عضو من أعضاء المؤتمر حقه ووقته في اختيار المرشحين الموضوعين في القائمة بشكل مريح، وأشار في السياق ذاته إلى أن العملية الانتخابية تميزت بدقة متناهية ونظام متكامل، وإجراءات سارت بشكل سلس، ونفذها معلمون من وزارة التربية والتعليم، بلغ عددهم 175 معلما ومعلمة.
ولفت أبو الهيجاء إلى أن المؤتمر السابع نجح بامتياز، وأن «فتح» ستصبح به أكثر صلابة لمواجهة أعباء المرحلة المقبلة على مختلف الصعد الداخلية والخارجية، وقال بهذا الخصوص «إن المؤتمر تميز بمعايير الدقة والتنظيم الفائق والمبدع، ونجح المؤتمر بروح النقاش التي سادت داخل المؤتمر، وهي الروح الوطنية قبل أن تكون روحا «فتحاوية»، بتطلع حقيقي للنهوض بـ«فتح»، وتحقيق برامج العمل التي أصبحت مقرة الآن في المؤتمر، والتي ستوضع أمام الحكومة والوزارات ذات الاختصاص، وتعزيز مقومات «فتح».
وبين أبو الهيجاء أن عملية الفرز ستكون بشكل مباشر أمام الجميع؛ حرصا على الشفافية الكاملة للتأكيد على أن كل شيء يسير على ما يرام.
ومع إعلان أسماء الفائزين الجدد في اللجنة المركزية يمكن استقراء من سيكون خليفة عباس المقبل. وبعد المؤتمر ستجتمع اللجنة المركزية الجديدة، وينتخب أعضاؤها نائبا لعباس داخل الحركة، ويتوقع أن ينتخب النائب نفسه في انتخابات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، التي ستجرى قبل نهاية العام أو بداية العام المقبل.
وثمة منطق «فتحاوي» خالص بأن الرئيس الفلسطيني يجب أن يكون عضوا في اللجنة المركزية لحركة فتح، وعضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.
وأقيم مؤتمر فتح ضمن خطة لإجراء انتخابات لاحقة في اللجنة التنفيذية للمنظمة، من أجل ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، وضمان انتقال سلس للسلطة، مع تدخلات خارجية من أجل مصالحة داخلية مع القيادي المفصول من «فتح» محمد دحلان.
وطوى المؤتمر صفحة دحلان في الحركة ولو بشكل مؤقت، بخلاف ما تطمح له دول عربية، وهو ما خلف توترات. وقد أشار عباس ضمنا في خطابه الطويل في مؤتمر فتح، قائلا إنه لا يتدخل بشأن أحد في الدول العربية، ولا يريد لأحد أن يتدخل في الشأن الفلسطيني.
وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة أمس: إن حركة «فتح» حافظت على دورها التاريخي في حماية الهوية الوطنية، كما جسدت الوعد باستمرار الكفاح حتى عودة القدس ومقدساتها، مضيفا: إن «الرسالة كانت واضحة من خلال انتصار حركة (فتح) على المؤامرة، ومواجهة التحديات بصلابة ووطنية، رغم صعوبة الطريق ووعورته؛ ما يؤكد بصلابة أننا قادرون على تحقيق الأهداف المقدسة بالحرية والاستقلال وإقامة دولتنا المستقلة؛ لأن رحلة النضال كانت مباركة بتضحيات والتفاف شعبنا حول قضيته الوطنية».
وكان مؤتمر «فتح» قد انطلق في مدينة رام الله، في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بمشاركة 1411 عضوا من كوادر الحركة من الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات، وبحضور 60 وفدًا من 28 دولة في العالم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة