السودان والفاتيكان يبحثان بروما الأوضاع في جنوب السودان

السودان والفاتيكان يبحثان بروما الأوضاع في جنوب السودان

موسكو تشهد اجتماعات سودانية ـ روسية رفيعة المستوى
الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13886]
الخرطوم: أحمد يونس
بحث وزير الخارجية السوداني مع وزير خارجية دول الفاتيكان الأوضاع في دولة جنوب السودان، وتطور الأوضاع في السودان، وجهود الخرطوم لإرساء السلام والاستقرار داخل السودان والإقليم، وفي الأثناء تشهد موسكو اجتماعات سودانية - روسية على مستوى عالٍ، لبحث مجالات التعاون الاقتصادي المشترك والاستثمارات الروسية في مجالات التعدين.
وقد التقى وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور الذي يزور إيطاليا حاليًا، وزير خارجية دولة الفاتيكان بول غلاغر بروما، أمس، وقدم المسؤول السوداني، خلال اللقاء، شرحًا لتطور الأوضاع في السودان، ومخرجات الحوار الوطني، وجهود حكومته لإرساء السلام والاستقرار الداخلي، وفي الإقليم. وقالت الخارجية السودانية، في تعميم صحافي، إن اللقاء بين المسؤولين تضمن بحث الأوضاع في دولة جنوب السودان المضطربة، وإن الطرفين أبديا قلقهما للأوضاع المتدهورة التي تشهدها الدولة الوليدة، وسبل حقن الدماء ووقف الاقتتال وتحقيق الاستقرار.
ونقلت الخارجية السودانية عن الوزير بول غلاغر قوله إن «السودان، رغم ما يواجهه من صعوبات، خصوصًا فيما يتعلق بالاضطرابات في جواره، ظل مستقرًا ومتماسكًا».
واختتم الطرفان اجتماعهما بالاتفاق على التواصل عبر اللقاءات وتبادل وجهات النظر، وتعزيز الفهم المشترك بين الجانبين في القضايا التي تلقى اهتمامًا مشتركًا.
من جهة أخرى، تشهد العاصمة الروسية موسكو اجتماعات سودانية - روسية على مستوى عالٍ، تبحث الاستثمارات الروسية في مجال التعاون الاقتصادي المشترك، والاستثمارات الروسية في مجالات التعدين، وتعدين الذهب في السودان على وجه الخصوص.
ويقود الوفد السوداني في أعمال الدورة الرابعة للجنة الوزارية السودانية - الروسية المشتركة وزير المعادن أحمد الكاروري، فيما يترأس الجانب الروسي وزير البيئة والموارد الطبيعية سيرجي دونسكوي، لبحث عدد من الملفات المشتركة، وعلى رأسها ملف التعدين الذي ستبحثه وزارة المعادن السودانية.
ويعتبر ملف تعدين الذهب من أهم الملفات التي ستبحثها هذه الاجتماعات، لا سيما أن وزارة المعادن السودانية كانت قد وقعت استثمارًا كبيرًا مع شركة «سيبرين» الروسية، العام الماضي، في أكبر صفقة استثمارية شهدتها البلاد، حصلت بموجبها الشركة على امتياز تعدين الذهب في السودان. وأعلن عقب توقيع الصفقة، في يوليو (تموز) 2015، أن الشركة الروسية اكتشفت احتياطات ضخمة من الذهب الخام في ولاية البحر الأحمر، شرق السودان، وولاية نهر النيل (شماله)، وتبلغ الاحتياطات التي قال الكاروري إن الشركة اكتشفتها 46 ألف طن من الذهب، تصل قيمتها السوقية إلى قرابة 298 بليون دولار. ويتكون الوفد السوداني المشارك في أعمال اللجنة الوزارية المشتركة من وكلاء الوزارات المختصة بمجالات التعاون المشترك، ورجال أعمال سودانيين. وقال وكيل وزارة المعادن نجم الدين داود، في نشرة صحافية اطلعت عليها «الشرق الأوسط»، إن الاجتماعات تبدأ اليوم، لمدة ثلاثة أيام، ويوقع بعدها عدد من الاتفاقات ومذكرات التفاهم في مجالات التعدين والزراعة والتعليم والصحة، وتهدف لتطوير التعاون بين البلدين وتدعيم الشراكة بينهما.
وشهدت الاستثمارات الروسية - السودانية دفعة قوية عقب توقيع عدد من اتفاقيات التعاون العسكري والتقني بين الحكومتين، بالخرطوم، عقب زيارة نائب رئيس لجنة التعاون العسكري والتقني الروسية يوري خوزيانينوف للخرطوم، في مارس (آذار) 2003، هذا فضلاً عن عمل شركات نفط روسية في النفط السوداني، واتساع حجم التعاون العسكري والتقني بين البلدين، وهو ما أكده وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف لدى زيارته للخرطوم، العام الماضي، وإعلان حرص حكومة بلاده على استمرار التعاون، بما لا يخل بتوازن القوى في المنطقة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة