موجز الحرب ضد الارهاب

موجز الحرب ضد الارهاب

السبت - 4 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 مـ
باريس: مسلح يحتجز 7 أشخاص في وكالة سفر
باريس ـ «الشرق الأوسط»: احتجز لص مسلح بمسدس مساء أمس سبعة أشخاص في وكالة سفر بباريس، وفق ما علمت وكالة الصحافة الفرنسية من مصادر أمنية. وقالت محافظة شرطة باريس في تغريدة «إن التدخل جارٍ في عملية سطو مسلح، وعلى أصحاب السيارات تفادي المنطقة الواقعة جنوب العاصمة الفرنسية».

مقتل 20 مسلحًا خلال مواجهات أمنية في أفغانستان
كابل - «الشرق الأوسط»: ذكرت وزارة الدفاع الأفغانية أمس أن 20 مسلحا قتلوا وأصيب تسعة آخرون واعتقل اثنان خلال مواجهات في أجزاء من أفغانستان في الساعات الـ24 الماضية، طبقا لما ذكرته وكالة «باجوك» الأفغانية للأنباء. وجاء في بيان من الوزارة أن ضحايا سقطوا في صفوف قوات الأمن في أقاليم ننجارهار وباكتيا وغزني وقندهار وأوروزجان وزأبول ودايكوندي وبادغيس وهيرات وفرح وفارياب وقندوز وهلمند. وأضاف البيان أنه تم العثور على 50 لغما أرضيا وكيس من نترات الأمونيوم وبعض أدوات صنع الألغام خلال المواجهات.

تونس: إيقاف 800 متهم بالإرهاب خلال عشرة أشهر
تونس - المنجي السعيداني: كشف ياسر مصباح المكلف بالإعلام والاتصال بوزارة الداخلية التونسية عن تفكيك 160 خلية إرهابية وإيقاف أكثر من 800 شخص من المفتش عنهم في قضايا إرهابية داخل التراب التونسي، وذلك خلال الفترة الممتدة بين الأول من يناير (كانون الثاني) ونهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) من السنة الحالية. وقال في مؤتمر صحافي عقده أمس بمقر الوزارة بحضور قيادات أمنية إن عدد المفتش عنهم في قضايا إرهابية بلغ 1877 شخصا ولم تتمكن الوحدات الأمنية إلا من إيقاف 805 أشخاص من بين المتهمين. وخلال الفترة نفسها أوقف الأمن التونسي 435 شخصا من بين المتورطين في شبكات تسفير إلى بؤر التوتر في ليبيا والعراق وسوريا. وأعلنت وزارة الداخلية خلال سنة 2015 عن منع قرابة 12 ألف شاب تونسي من التوجه إلى ساحات القتال، إلا أن الشباب التونسي الذي يتصدر قائمة المنضمين إلى تلك التنظيمات يستعمل طرقا ملتوية للوصول إلى بؤر التوتر سواء باعتماد السفر إلى دول أوروبية تحت غطاء الدراسة ومواصلة التعلم ومن ثم التوجه إلى سوريا والعراق، أو من خلال تسلل عبر الحدود الشرقية الممتدة بين تونس وليبيا ومن ثم التوجه إلى تركيا ثم إلى سوريا.

مقتل رجل بالرصاص أمام السفارة الأميركية في نيروبي
نيروبي- «الشرق الأوسط»: قتل رجل مسلح بسكين، وصفته الشرطة بأنه مجرم، بالرصاص أمام السفارة الأميركية في نيروبي، أول من أمس، بعد أن هاجم ضابط شرطة كينيا فأصابه. ولم يتضح على الفور الدافع وراء الحادث الذي لم يشمل أيا من أفراد السفارة الأميركية. وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية، جورج كينوتي، إن تحقيقا بدأ، وإن الضابط قتل الرجل بالرصاص دفاعا عن النفس. وأضاف كينوتي لـ«رويترز»: «كان مجرما منفردا هاجم ضابط شرطة. كان مسلحا بسكين». وأكدت متحدثة باسم السفارة الأميركية حدوث «واقعة إطلاق نار» خارج السفارة التي تقع في مجمع محاط بحراسة مشددة في شمال العاصمة الكينية، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء. وأضافت المتحدثة فيونا إيفانز، دون الخوض في التفاصيل: «لم يشمل الحادث أيا من أفراد السفارة». وذكرت وسائل إعلام كينية أن ضابط الشرطة كان يحرس أحد مداخل مجمع السفارة عندما تعرض للهجوم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة