سينما 2016: حروب صغيرة وكبيرة.. قديمة وحديثة

سينما 2016: حروب صغيرة وكبيرة.. قديمة وحديثة

مل غيبسون مستمر في نجاحه بالأفلام الحربية
الجمعة - 3 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 مـ
لقطة من «هاكسو ريدج» لمل غيبسون - «بيلي لين» عودة من الحرب العراقية وإليها
لوس أنجليس: محمد رُضا
في لقاء نشرناه في «الشرق الأوسط» مع المخرج مل غيبسون، عندما التقيناه إثر عرض فيلمه «هاكسو ريدج» في مهرجان فينيسيا، تحفّظ الممثل على وصف الفيلم بأنه معاد للحرب، وقال:
«لم أتخذ موقفًا من الحرب؛ لا معها ولا ضدها. بالنسبة لي، فإن (هاكسو ريدج) هو فيلم عن المجنّد الذي رفض حمل السلاح، لكنه شارك في المهام العسكرية مسعفًا طبيًا، وأنقذ حياة العشرات».
الواقع أنه من الصعب اليوم أن تجد فيلمًا يشيد بالحرب، لكنه من الأصعب أيضًا أن تشاهد فيلمًا يدور حول المعارك ذاتها في أي من الحروب الكبيرة السابقة. فهذه باتت تتكلّف كثيرًا، وتسترد قليلاً من السوق. «هاكسو ريدج» بالكاد تجاوزت إيراداته الأميركية كلفته التي بلغت 40 مليون دولار. ومن المنتظر له أن يقفل حسابه على نحو 100 مليون دولار عالميًا، وإذا ما فعل فهو فيلم محظوظ.
أيضًا من النادر أن نجد أفلامًا حربية بالمعنى الملتزم للكلمة؛ الأفلام التي تقع في رحى المعارك بين الفرقاء، والتي قام عليها تاريخ هذا النوع من السينما من سنوات ما بعد الحرب العالمية الأولى لما بعد سنوات الحرب العالمية الثانية.
لكن الحروب ذاتها تغيّرت، وإن بقيت عناصرها كما كانت دومًا: فريقان (على الأقل) يتقاتلان سعيًا لإحراز نصر لأسباب سياسية أو آيديولوجية، كل فريق يستخدم ما هو متاح له من أسلحة القتال، قتلى كثيرون ثم نصر بيّن لأحد الفريقين وهزيمة منكرة للفريق الآخر.

أحداث واقعية
الأفلام التي لا بد من تسميتها بالحربية فعلاً، تدور في الجبهات ومواقع القتال في الجو والبحر وعلى الأرض. تلك التي تتناول الحروب من دون أن تكون بالضرورة أفلامًا عن المواجهات العسكرية، هي جنس مختلف من النوع ذاته. وعام 2016 شهد أفلامًا من كلا الجنسين المتقاربين.
أحداث «هاكسو ريدج» تقع في جزيرة أوكيناوا اليابانية. الجيش الأميركي تحرك لاحتلالها بعد الهجوم الياباني على بيرل هاربور، وتكبد خسائر كبيرة قبل أن يربح الحرب في النهاية. دزموند ت. دوس (ويؤديه الجيد أندرو غارفيلد) انخرط في الجندية، لكنه رفض حمل السلاح حتى خلال التدريبات. وبعد مداولات قضائية سُمح له بالانتقال إلى أوكيناوا كمسعف. الفيلم، في هذا الجانب هو سيرة حياة كون الشخصية حقيقية خاضت تلك الحرب بشروطها، وخرجت بأوسمة.
دائمًا ما نجح مل غيبسون في تصوير مواقع القتال في أفلامه. تلك المشاهد العنيفة في كل من «قلب شجاع» (1995) و«أبوكاليبتو» (2006) لا تُنسى، لكن «هاكسو ريدج» يرتفع عنهما بقدرة المخرج على النظر إلى العنف من دون غض الطرف، وأيضًا من دون ابتذال. يدير ممثليه جيّدًا في الوقت الذي يمنح فيه صنعة الفيلم التقنية والتنفيذية إدارة ممتازة تجعل الفيلم يبدو أكبر إنتاجًا مما هو عليه.
الفيلم هو أفضل فيلم حربي تم إنتاجه وعرضه هذه السنة. وعلى منواله وإيقاعه، هناك «مختارون» (Chosen) لياسمين دزدار: فيلم أميركي آخر (كون «هاكسو ريدج» إنتاج أسترالي - أميركي) يدور حول محام شاب يقرر قيادة فريق من المقاتلين ضد الفلول النازية عند نهاية الحرب العالمية الثانية. ليست هناك واقعة أو شخصية حقيقية لكن الفيلم، كبعض سواه، يوفر تلك الخلفية المعتادة حول الضحايا من اليهود.
الفيلم الحربي الثالث الذي شهدته دور العرض في العام الآزف على الرحيل، هو «يو إس إس إنديانابوليس: رجال الشجاعة» للأميركي ماريو فون بيبلز. هذا مأخوذ عن واقعة حقيقية مزيّنة بالمشاهد الخيالية المناسبة: في عام 1945، أطلقت غواصة يابانية صاروخًا أصاب البارجة الحربية يو إس إس إنديانابوليس وأغرقتها. من بين نحو 900 بحار، تم إنقاذ حياة 317، بعد أربع أيام من غرقها، بينما مات الآخرون، إما بفعل القذيفة أو غرقًا أو بفعل أنياب أسماك القرش. نيكولاس كايج أدى دورًا جيدًا في هذا الفيلم، حيث يلعب دور الكابتن ماكفاي الذي قاد البارجة. على الشاشة العريضة يبدو الفيلم أكبر حجمًا مما هو عليه. عيبه الذي قضى على احتمالات نجاحه بين النقاد كمن في أن مخرجه بيبلز صوّر الفيلم بلا روح وبقليل من الخبرة في كيفية تحويل الضحايا إلى خامات إنسانية.
علاقات متشابكة
الأفلام الأخرى التي تعاطت مع الحرب العالمية الثانية هذا العام انتمت إلى تلك الخامة التي تستخدم زمن الحرب لتقديم حكايات هي إما جاسوسية أو عاطفية أو حول مهام عسكرية تقع داخل جبهة العدو.
في هذا الصعيد الأخير، شاهدنا ثلاثة أفلام عرضت جميعًا في مهرجانين متوازيين، هما فنيسيا وتورنتو، وهي: «فرانتز» لفرنسوا أوزون و«جنة» لأندريه كونتشالوفسكي و«على طريق الحليب» لأمير كوستاريتزا.
فيلم فرنسوا أوزون يوفّر حكاية عاطفية حول أرملة جندي ألماني قُتل في المعارك خلال الحرب العالمية الأولى، وشاب فرنسي (بيير نيني) يتقدّم إليها وإلى عائلتها، ويعترف أنه هو من قتله. لكنه كان يكذب في كل ما ذكره قبل أن يختفي، فتلحق به الأرملة الشابة (باولا بير) إلى فرنسا، حيث تكتشف أنه يحب امرأة أخرى وأنهما في سبيلهما إلى الزواج. رغم الإيحاءات والوجدانيات لا مفادًا جيدًا يمكن الخروج به يتجاوز الأحداث الممطوطة التي يعرضها الفيلم، ولا تأتي النهاية إلا كخاتمة لجملة أحداث مفبركة لأجل التأثير العاطفي. المعركة التي نرى محشورة في موقع واحد، وفي مشاهد قليلة، هي التي يروي فيها الفرنسي كيف وجد نفسه وجهًا لوجه أمام الجندي الألماني الذي كان قد تعرف عليه في باريس فقتله.
«جنة» يتعامل مع الحرب العالمية الثانية بمفادات أفضل وأقوى: فيلم أندريه كونتشالوفسكي يحمل في طياته موضوعًا إنسانيًا لا يلجأ خلاله إلى التنميط السهل لأي طرف: ثلاثة (فرنسي وألماني وروسية) يروون جوانب الحكاية الواحدة التي جمعتهم. يجلسون (كل بمفرده) أمام كاميرا سينمائية صغيرة ليقدم كل منهم شهادته عما حدث. ليس فيلم هولوكوست، ولو أنه يتضمن إشارات، ورغم أن نصف أحداثه تقع في أحد المعسكرات النازية، لكنها معسكرات لا تحوي اليهود وحدهم، بل الأسرى غير الألمان من المسيحيين أيضًا.
صوّره بالأبيض والأسود ليروي حكاية تلك المرأة الروسية العالقة في المعسكر، بعدما ألقي القبض عليها في باريس المحتلة. ضابط ألماني يرتب لها سبيل النجاة، لكن قرارها في النهاية هو أن تموت لإنقاذ حياة آخرين. يسرد الفيلم قصّة حب تدلف في هذا التاريخ، من خلال التحقيق الذي يجريه ضابط فرنسي يعمل تحت إمرة الاحتلال النازي لفرنسا مع امرأة روسية متهمة بالتخابر لمصلحة الروس كانت قد حاولت تهريب يهود من المذبحة، وهو ليس بالضابط المنغلق النمطي الذي تحب أن تكرهه.

حرب الدويلات
«في طريق الحليب» هو المختلف بالنسبة للفترة التي يختارها المخرج أمير كوستاريتزا. هي حرب الدويلات اليوغوسلافية، والمخرج يقوم بالدور الرجالي الأول، مؤديًا شخصية قروي عادي يؤمن جلب الحليب فوق طريق ريفية خطرة ممتدة بين المزرعة والقرية. يحب فتاة المزرعة، لكن امرأة إيطالية تصل إلى القرية تفتنه. الحرب الضروس تشتعل وكل الأحلام تتهاوى، لكن الحب هو الذي يقود الرجل وامرأته هربًا من الكوارث، ولو أن هذا الهروب بدوره يصل إلى طريق محدود.
«في طريق الحليب» (والعنوان يعود إلى عمل بطل الفيلم في نقل الحليب من مزرعته إلى طالبيه) بدوره أحد الأفلام المتكاثرة حول حروب ما بعد الحرب العالمية، ومن بينها الحرب الأفغانية وتلك العراقية (أفلام الحرب السورية تستحق رصدًا منفصلاً). وفيما يخص الحرب الأفغانية، انطلق العام الماضي فيلم أميركي بعنوان «ويسكي تانغو فوكستروت» لمخرجين يسايران البدع والعناوين الكبيرة، هما غلن فيكارا وجون ركوا. الفيلم مقتبس من كتاب بعنوان «حافلة طالبان» لكيم باركر، تسرد فيه رحلتها إلى مواقع الحرب الأفغانية كمراسلة لإحدى محطات التلفزيون. يتم وضع مآسي الحرب على الرف البعيد، ويحوّل المخرجان حياة المراسلة التلفزيونية (كما قامت بها تينا في) إلى سجال كوميدي وعاطفي مع بعض مسارات التشويق العابر.
الموضوع العراقي الذي تحول لمادة لكثير من الأعمال خلال التسعينات والعقد الأول من القرن الحالي، تبلور الآن عن أفلام قليلة العدد، منها فيلم واحد في هذا العام عنوانه «رحلة بيلي لين الطويلة» لآنغ لي. ومثل أفلام سابقة، من بينها «وطن الشجعان» لإروين وينكلر (2006) و«المرسال» لأورين موفرمان (2009) و«أميركان سنايبر» لكلينت ايستوود (2015)، يتعامل «رحلة بيلي» مع عودة الجندي إلى الحياة المدنية في بلاده، لكن تأثير الحرب العراقية عليه يدفعه للانطواء، كما يدفع المخرج للاستعانة بركام من مشاهد الاسترجاع (فلاشباك) التي تضعف السياق، وتضع الفيلم على سكتي حديد بالكاد متساويين.
ومن أفغانستان والعراق إلى الصومال، حيث عالج «عين في السماء» لغافِن هود عملية خطط لها أميركيون وبريطانيون لقصف موقع قيادة إرهابية بطائرات «درون». تعقيدات المسألة في هذا الفيلم الجيد تكمن في وجود بريطانية انضمت إلى الجماعة المتطرفة، ووجود عميل للغرب على مقربة، مما ينتج عنه بروز صراع آخر بين القيم الإنسانية والمصالح العسكرية.
داخل العدو
بالعودة إلى الحرب العالمية الثانية، نجد الفيلم الإسباني «غويرنيكا» للإسباني كولدو سيرا، ومع ممثلين أميركيين، من بينهم جاك دافنبورت وجيمس دارسي وآخرين إسبان (أليكس غارسيا، ماريا فالفيرادي). البلدة هي واحدة من أولى المدن الأوروبية التي تعرضت للقصف النازي، وذلك في ربيع عام 1937.
هذا الفيلم يحيط بالحرب كخلفية، متناولاً قصّة حب في الأساس، وهو ما يفعله الفيلم الذي بدأ عرضه موازيًا لفيلم «هاكسو ريدج» بعنوان «حلفاء». أخرجه روبرت زميكيس (شاهدنا له فيلم «طيران» مع دنزل واشنطن قبل ثلاثة أعوام) عن أحداث تقع في شمال أفريقيا حول علاقة حب بين ممرضة فرنسية (ماريون كوتيار) وملاح أميركي (براد بت) سنة 1942. هذا يدفع الفيلم إلى وضع غير مريح من حيث إنه فيلم تشويق وفيه مشاهد «أكشن» وقصّة حب وخلفية حرب في وقت واحد. ككل يعمل الفيلم كترفيه، ولو أن المادة ذاتها تنضح بالفرص التي فاتت المخرج وكاتبه لتحقيق عمل أعمق مما هو عليه.
فيلمان آخران حول الحرب ينتميان إلى ما يعرف بسينما المهام التخريبية والجاسوسية. كلاهما من عروض هذه السنة، بل ينتميان إلى خط أحداث واحد، «إنتروبويد» و«ما وراء فولكاري».
الأول إنتاج مشترك بين جمهورية تشيك وبريطانيًا وفرنسا، ومن إخراج البريطاني شون إيليس، وقوامه الخطّة التي اعتمدتها المخابرات البريطانية لاغتيال الجنرال النازي راينهارد هيدريتش الذي كان، حسب مصادر، مسؤولاً عن تصميم الخطة المسمّاة بـ«الحل النهائي». منفذا الخطّة (سيليان مورفي وجامي دورنان) يتوغلان داخل الجبهة الألمانية، ويصلان إلى حيث ينضم إليهما فريق من المقاومين التشيك. بعد ذلك، يتطلب الأمر بحثًا تاريخيًا مستفيضًا لمعرفة الواقع من الخيال، لكن الفيلم منفذ جيدًا في معظم أنحائه.
الفيلم الثاني هو «ما وراء فالكيري: فجر الرايخ الرابع» لكلوديو فاه مع شون باتريك فلانيري وتوم سايزومور وستيفن لانغ في أدوار رئيسية.
حكاية مصنوعة بقوّة ومقدرة تنفيذية عالية تحكي عن إنزال آخر داخل الحزام الألماني، وذلك مباشرة بعد فشل المؤامرة التي قام بها ضباط ألمانيون لاغتيال هتلر. المجموعة الجديدة (مؤلفة من أميركيين وروس) مهمّتها إنقاذ حياة أحد الضباط الألمان المطلوبين من القيادة الألمانية، كونهم شاركوا في العملية الفاشلة.


أفضل 5 أفلام حربية لعام 2016

Hacksaw Ridge | إخراج: مل غيبسون (أستراليا) ****
Paradise | أندريه كونتشالوفسكي (روسيا) ****

Eye in the Sky | غافِن هود (الولايات المتحدة) ***
On The Milky Way | أمير كوستاريتزا (صربيا) ***
Beyond Valkyrie
| كلوديو فاه (الولايات المتحدة) ***

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة