«داعش» رحل عن موقع نمرود الأثري.. وتركه أطلالاً

«داعش» رحل عن موقع نمرود الأثري.. وتركه أطلالاً

لم يبقِ شيئًا في «درة الحضارة الآشورية»
الأربعاء - 15 صفر 1438 هـ - 16 نوفمبر 2016 مـ

وقف علي البياتي أمس فوق بقايا تمثال الثور المجنح العملاق الذي كان يحمي موقع نمرود الأثري القديم، بحسب الأسطورة، قبل أن يجتاح تنظيم داعش المنطقة. ويقول المسؤول المحلي لوكالة الصحافة الفرنسية: «عندما كنا نأتي إلى هنا في السابق، كنا نتخيل كيف كانت الحياة» في ذلك العصر، «لكن الآن لم يبق أي شيء».
ويعتبر موقع نمرود التاريخي، درة الحضارة الآشورية التي تأسست في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وأحد أشهر المواقع الأثرية في العراق مهد الحضارات. وكانت القوات العراقية أعلنت قبل ثلاثة أيام أنها استعادت السيطرة على نمرود الواقعة على بعد نحو 30 كلم جنوب لموصل، آخر معاقل تنظيم داعش في العراق.
لكن التنظيم المتطرف أقدم، بعد سيطرته على المنطقة من ضمن الأراضي الشاسعة التي اجتاحها في عام 2014، على تجريف ما تبقى من الموقع الأثري كمكسب دعائي لعقيدته.
ونشر التنظيم شريط فيديو العام الماضي، يظهر مقاتليه وهم يفجرون ما تبقى من القصر الشمالي الغربي الشهير، ويحطمون المنحوتات الحجرية في الموقع، مبررين ذلك بأنها أصنام مخالفة للشريعة. ولم يبق في نمرود شيء إلا وألحقت به أضرار. فالتماثيل مرمية على الأرض، والقصر الذي أعيد بناؤه بات أنقاضا، وبقايا الزقورة التي كانت أعمدتها يوما أعلى ما بني في العالم القديم بارتفاع نحو 50 مترا، خسرت جزءا من ارتفاعها.
يقول البياتي، وهو يتفحص الموقع الذي يبعد 500 متر فقط عن قريته ويزوره للمرة الأولى منذ عامين، إن «الموقع تم تدميره مائة في المائة». ويضيف أن «خسارة نمرود أكثر ألما بالنسبة لي من فقدان منزلي».
وكانت منظمة اليونيسكو أدانت تدمير الموقع ضمن عمليات ممنهجة للمتطرفين ضد المواقع الأثرية، معتبرة أنها ترقى إلى جريمة حرب. وأقدم التنظيم أيضا على تفجير ونهب بعض آثار مدينة تدمر السورية، كما دمر أجزاء من الموقع المدرج على لائحة التراث العالمي. وطال التدمير أيضا مدينة الحضر التاريخية الواقعة في غرب العراق، وما تزال تحت سيطرة «الجهاديين».
في نمرود، كان هجوم المتطرفين شرسا، لاعتبارهم أن تلك الآثار أصنام وأوثان محرمة. لكن ذلك لم يمنعهم من نهب وبيع تلك الآثار، كمصدر لتمويل عملياتهم.
ونقل الكثير من آثار نمرود من الموقع إلى متاحف عدة بينها متحفا الموصل وبغداد، إضافة إلى متاحف في باريس ولندن وغيرها. إلا أن أبرز القطع لا سيما التماثيل الآشورية الضخمة للثيران المجنحة ذات الرأس البشري، والقطع الحجرية المنقوشة، بقيت في الموقع. والآن يأتي دور الخبراء لإجراء تقييم شامل للأضرار التي خلفها تنظيم داعش في الموقع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة