«حزام».. عن فلسفتي الرقص والكاراتيه

حميد بنعمرة يتحدث عن فيلمه الجديد

بنعمرة يصوّر المخرج محمد ملص
بنعمرة يصوّر المخرج محمد ملص
TT

«حزام».. عن فلسفتي الرقص والكاراتيه

بنعمرة يصوّر المخرج محمد ملص
بنعمرة يصوّر المخرج محمد ملص

حميد بنعمرة مخرج مولود في الجزائر، مهاجر إلى فرنسا لكن أفلامه لا تعرف الحدود. صحيح أنها تتطرق إلى ما هو جزائري متمثل بشخصيات فنية منتقاة، إلا أنها معالجة بأسلوب فني متقدّم في طموحاته لدرجة أنها الآن متميّـزة عن أي أفلام عربية في داخل العالم العربي أو خارجه.
في العام الماضي شاهدنا له «هواجس الممثل المنفرد بنفسه» الذي تمحور حول شؤون عدة من بينها شخصية الممثل المسرحي محمد أدار الذي يكشف فيه عن أفكاره وآماله وأحلامه وعن فنه الذي عاش له وبسببه.
هذا العام، وبل منذ أيام قليلة فقط، أنجز بنعمرة فيلمه التسجيلي الجديد «حزام» مختارًا شخصية معلمة الرقص الشرقي آسيا قمرة ومستبدلاً فن التمثيل بفن الرقص. وإذا ما كان السفر والترحال والقطارات والمساحات المفتوحة أمام الكاميرا كانت مزايا الفيلم السابق، لجانب مشاهد من التمرينات المسرحية الداخلية، فإن معظم الفيلم الجديد يدور في داخل قاعة المدرسة التي تديرها السيدة آسيا والقليل يقع في فضاءات مفتوحة بلا حدود. لكنه قليل ملحوظ يخلق، بسبب جمالياته، توازنًا فعالاً. هذا لجانب مشاهد بوح يقوم خلالها المخرج المعروف محمد ملص بالإفصاح عن مجمل أسئلته في الزمن الصعب الذي يعيشه السينمائي وجدانيًا.
يقول المخرج موضحًا: «علاقتي المهنية بآسيا قمرة قديمة نشأت قبل أن تكون راقصة. كلانا تعلم الكاراتيه بإشراف الخبير ذاته واسمه الوالي محفوظ».
لا عجب إذن، يلاحظ هذا الناقد، رغبة المخرج المزاوجة بين الرقص ومشاهد التدريب على الكاراتيه. في مشاهد متوالية، يقطع المخرج ما بين تدريبات الرقص وتدريبات فن القتال الشرقي. يركز على الحركة اليدوية وعلى حركة البدن ككل. والعنوان من هنا يأخذ بعده الخاص كونه ارتباطًا بالمنطقة الوسطى من الجسم لدى لاعب الكاراتيه والراقصة معًا. يفصح المخرج عن ذلك بقوله:
«في فن الكاراتيه هناك ما يسميه اليابانيون بـ(هارا)، أي الطاقة الكامنة بجوف البطن والتي هي مصدر كل القوى، لذلك فالعلاقة بين الاثنين بديهية».

حركة الحياة

ثم هناك أمر مهم آخر يكشفه فيلم «حزام» وهو أن غالبية النساء اللواتي يتعلمن الرقص تحت إرشادات آسيا قمرة الخبيرة، هن أجنبيات. والفيلم يقدم بعضهن. هناك الإسبانية وهناك الفرنسية وهناك القادمة من أصول جنوب آسيوية. أما العربيات فقلة. هذا ما جعل المخرج يتساءل عن أي سر تبحث الأوروبيات في رقص الموسيقى العربية وهل تعتقد الراقصات العربيات أنهن راقصات بالفطرة ولا يحتجن إلى تدريب؟
البعض قد يعتقد أن كل ما كان على المخرج بنعمرة فعله هنا هو حضور تدريبات الرقص بكاميرته الصغيرة المحمولة ومتابعة ما يدور، لكنه يقول لنا في حديث خاص: «العيش بين الراقصات لسنوات طويلة يختلف عن متابعة فريق كرة السلة مثلاً. كنت أجري، في وقت سابق، بين علاقات حب فاشلة لذلك تحوّلت مرآة قاعة الرقص إلى صدى يواسي وحدتي ويحفزني لحمل الكاميرا باستمرار بحثًا عن حركة الحياة وبحثًا عن وتيرة القلب الجريح».
يضيف: «لم أحاول تصوير كل شيء دفعة واحدة. طبعًا تكاسلت أحيانًا لكن غالبًا ما كان في امتناعي عن الإلمام بالموضوع فوائد خصوصا أن الفنانة التي تقوم الكاميرا بتصويرها تعرف متى تكتفي لتترك قليلاً مع ذاتك».
وبينما يعتقد المشاهد أن العنوان لا يعبر عن المضمون كوننا لا نشاهد من الأحزمة إلا القليل معظمه حول وسط مدرب الكاراتيه وتلامذته من رجال ونساء، إلا أنه عند المخرج مسألة بالغة الأهمية. إنه العلاقة الرمزية بين الفن وبين الجسد:
«في البداية خطر لي تسمية الفيلم بـ(مرايا) لكن تاركوفسكي (المخرج الروسي الراحل) سبقني إلى هذه التسمية. أعتقد أن الحزام ليس مجرد حلة تتباهى به النساء، وليس فاصلاً بين أعلى الجسد وأدناه، بل هو المحور الأول الذي تدور حوله حياتنا فالبطن هو مصدر الحب والحياة».
قام بنعمرة بتصوير فيلمه هذا وتوليفه أيضًا، كما هي عادته في أفلامه كلها. يتخاطب وما يريد سريعًا. يعرف لماذا يستخدم الكاميرا في هذا الموضع وليس في ذاك وكيف يستخلص من كل هذا الخصوصية الفنية التي يريد. والعكس صحيح: «الراقصة تعرف تمامًا ما أنا بصدد تصويره. أي هناك شفافية كنت حريصًا عليها طوال كل هذه السنوات التي قضيتها في إنجاز هذا الفيلم».



«البحر الأحمر» في دورته الثالثة: أكبر حجماً من الماضي وأكثر استعداداً للمستقبل

لقطة من فيلم «حوجن» (مهرجان «البحر الأحمر»)
لقطة من فيلم «حوجن» (مهرجان «البحر الأحمر»)
TT

«البحر الأحمر» في دورته الثالثة: أكبر حجماً من الماضي وأكثر استعداداً للمستقبل

لقطة من فيلم «حوجن» (مهرجان «البحر الأحمر»)
لقطة من فيلم «حوجن» (مهرجان «البحر الأحمر»)

شهد مهرجان «البحر الأحمر» ليلة أمس 30 نوفمبر (تشرين الثاني) حفل افتتاح الدورة الثالثة منه التي ستستمر لغاية 9 ديسمبر (كانون الأول) الحالي. الإقبال كان كبيراً. والحفل ازدان بحضور رسمي وشعبي كثيف، وفيلم الانطلاقة كان سعودياً/ إماراتياً مشتركاً بعنوان «حوجن».

فيلم «حوجن» للعراقي ياسر الياسري، دراما، يسلك سبيل الأفلام الغرائبية العربية التي ازداد عدد الأعمال المنتجة فيها من هذا النوع خلال السنوات القليلة الماضية. محسن المنصور يؤدي دور جني ينوي الدفاع عن بني البشر ضد ما يخطط لهم من شر. واختياره لافتتاح هذه الدورة إشارة إلى تعزيز حضور الأفلام السعودية - الخليجية في المهرجان الذي سبق له، خلال العامين الماضيين، أن فتح شاشاته لاستقبال الجهود السينمائية البارزة في هذا المجال.

الفيلم السعودي «نوره» (مهرجان «البحر الأحمر»)

المخرج لورمن واكتشاف السعودية

تحتوي الدورة الجديدة على 134 فيلماً موزعاً على 10 أقسام تتقدمها مسابقتان، واحد للفيلم الطويل والآخر للفيلم القصير. وتشمل الأقسام الأخرى، أفلاماً عربية (11 فيلماً) تحت عنوان «روائع عربية» وأفلاماً عالمية (9 أفلام) في قسم «روائع عالمية». لجانب أقسام أخرى أهمها ذلك الاهتمام الكبير بالفيلم السعودي القصير (18 فيلماً) وقسم «مختارات عالمية» (22 فيلماً).

ما يوحّد بين هذه الأفلام في أقسامها المختلفة، الهدف الذي يعمل المهرجان على تحقيقه كاملاً: التقدم فوق خريطة المهرجانات العالمية ليتبوأ مكانة مستحقّة في الصف الأول منها. هذا ليس صعباً في المبدأ كون المهرجان يعبّر عن رغبة المملكة في الدفع تجاه تنشيط الصناعة السينمائية المحلية منها والواردة. وها هو رئيس لجنة التحكيم للسنة الحالية، المخرج الأسترالي باز لورمن يؤكد، أنه يدرس إمكانية تحقيق فيلمه المقبل في السعودية قائلاً: «سألتزم بعمل جديد في مطلع العام المقبل، وأستطيع أن أفكر بإنجاز أعمالٍ يمكن تصويرها في السعودية».

ما أثار اهتمام لورمن (الذي له باعٌ طويل في الأفلام الاستعراضية الكبيرة، كما حال «روميو وجولييت» و«مولان روج» و«إلفيس») هو البذل السعودي حيال تأسيس صناعة سينمائية متكاملة. يضيف: «كل هذا الحماس والالتزام وما يبذله السعوديون في بيئة الصناعة السينمائية، إلى جانب جيل جديد من صانعي الأفلام، يحفّزني على التفكير جدّياً في تحقيق أفلامي هنا».

السبب الذي حدا به لقبول الاشتراك في هذه الدورة رئيساً للجنة التحكيم، حسب وصفه، يعود إلى زيارته السعودية للاطلاع عينيّاً على التقدم الذي تحقق خلال سنوات قليلة: «جلوسي مع جيل جديد من المخرجين والمخرجات أوصلني إلى قبول العرض لرئاسة لجنة التحكيم لأنني وجدت نفسي مذهولاً أمام هذا التقدّم الواسع في المملكة بشتى الميادين، وحماسة هذا الجيل الجديد من صانعي الأفلام. يريدون الانخراط في سينما سعودية تصل إلى العالم. هذه الطاقة في المملكة أثارتني».

فيلم الافتتاح «حوجن» تجربة سعودية -إماراتية مشتركة (مهرجان «البحر الأحمر»)

والمنهج الذي يَعدُ باز لورمن به بصفته رئيس لجنة التحكيم هو البحث عن «سرد قصصي جيد وإخراج جيد».

وهو يُصيب الحقيقة حين يقول: «ما تريد أن تأخذه بعين الاعتبار هو الأمل في أن تسمع صوتاً أصيلاً لشخص يريد إخبار قصّته كما لم يفعل أحد سواه».

نظرة متعمّقة

الأفلام السعودية المشاركة في مسابقة الفيلم الروائي ستستدعي اهتمامه، كون العديد من صانعي الأفلام السعوديين يرمون إلى تحقيق هذا التميّز بعينه.

لدينا في المسابقة فيلمان سعوديان على درجة كبيرة من الوعي والرغبة في التميّز وهما «نورة» الفيلم الروائي الأول لتوفيق الزايدي، و«مندوب الليل» لعلي الكلثمي. كلاهما يوفران نظرة متعمّقة للمجتمع الحالي من زاويتين مختلفتين تماماً. لكن المنافسة بدورها مع أفلام من خارج المملكة لا بدّ أن تُؤخذ بعين الاعتبار، خصوصاً أن المسابقة نفسها تشمل أفلاماً عربية تسعى للعب الدور نفسه وتحقيق الذات الفنية عبر بصماتها على العمل المُنتج.

على سبيل المثال، لدينا فيلم محمد بن عطية «وراء الجبل»، وهو فانتازيا بحبكة مثيرة للاهتمام. في المسابقة كذلك «ما فوق الضريح» لكريم بن صالح، و«كواليس» لعفاف بن صالح وخليل بنكيران، و«دلما» للإماراتي حميد السويدي، وفيلم فلسطيني بعنوان «الأستاذ» لفرح نابلسي، وآخر أردني هو «إن شاء الله ولد» لأمجد الرشيد، ومن ثَمّ فيلم من العراق لهلكوت مصطفى بعنوان «إخفاء صدّام حسين».

الفيلم الفلسطيني «الأستاذ» (مهرجان «البحر الأحمر»)

حضور غربي عالٍ

وفي تقرير نشرته مجلة «سكرين دايلي» البريطانية صباح يوم أمس الخميس، ما يدل على أن الخطّة الموضوعة لهذا المهرجان تسير حسب المتوقع لها، لا بل بإيقاع أعلى من المتوقع.

تقول المجلة إن عدداً ملحوظاً من المنتجين والمموّلين والموزعين يؤمّون الدورة الثالثة لمهرجان «البحر الأحمر»، وفي البال بحثٌ عن فرص تعاون واستثمار وتمويل. ويشير التقرير إلى استثمار السعودية في صناعة السينما في الوقت الذي تمر به صناعة الأفلام في الغرب بمحاولات إعادة نوع من الاستقرار لأسواقها ومنتجاتها بعد نهاية الإضراب، وتبعاً لخفض سقف ميزانيات الإنتاج والتوقعات التسويقية.

هذا الوضع لم يكن مطروقاً في الماضي القريب، بل اكتفت معظم المؤسسات الإنتاجية الغربية بمراقبة جدية المشاريع التنموية في صناعة السينما، وإذا ما كان هناك التزام فعلي من قِبل المسؤولين في القطاعات الإنتاجية السعودية ليس فقط لاستقبال المشاريع الواردة من الخارج، بل السّعي لدعم الأفلام السعودية في المهرجانات الدولية.

ما وجدته المؤسسات الغربية بعد ثلاث سنوات هو ما كانت تتمناه. وهذا ما يدفع بالعديد من المنتجين ورجال الأعمال السينمائيين للتوجه إلى المملكة بمناسبة الدورة الجديدة من مهرجان «البحر الأحمر»، كونه هو الجامع الفعلي لكل كيانات الصناعة السينمائية في المملكة.

والمسألة ليست البحث عن التمويل فقط، بل البحث عن إنتاجات جاهزة للشراء والتصدير، وهذا أمر آخر يُنجزه المهرجان في ظل اهتماماته بأن يصبح الجهة التي يتوجه إليها موزّعو الأفلام للبحث عمّا قد يُثير السوق الدولية من أعمال جديدة.

في مهرجان «فينيسيا» الماضي كنت التقيت مع وِندي ليدل، المسؤولة عن قطاع التوزيع وشراء الحقوق في مؤسسة كينو لوربر، إحدى أكبر الشركات العالمية المتخصصة في استحواذ الأفلام في سوق الفيديو. ذكرت ليدل أثناء حديثنا الموجز، أنها تفكّر في حضور المهرجان السعودي للمرّة الأولى، وهو الأمر الذي أقدمت عليه فعلاً. بسؤالها عن سبب اهتمامها قالت: «نبحث دائماً عن الأفلام المميّزة التي تُعرض في المهرجانات العالمية وفي البال شراء ما يمكن إثراء مكتبتنا التي تحتوي الآن على آلاف الأفلام الكلاسيكية القديمة والإنتاجات الجديدة. سمعت عن مهرجان (البحر الأحمر) وقرأت عنه وأعتقد أنه فرصة للوقوف على آخر إنتاجات الأفلام المنتجة هناك وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

وأضافت: «لا أعتقد أن هناك جدالاً حول أهمية مهرجان البحر الأحمر اليوم، وما يؤديه من دور في المنطقة».

كانت كينو لوربر اشترت حقوق فيلم «أربع بنات» لكوثر بن هنية، الذي فاز مؤخراً بجائزة «غوثام» لأفضل فيلم تسجيلي في نيويورك، الذي من المتوقع له أن يندرج في قائمة الترشيحات الرسمية لأوسكار 2024.

مهرجانات أوروبا معنية

كل ذلك وسواه براهين فعلية عن نجاح مهرجان «البحر الأحمر» المطرد. والقدرة على تفعيل لا إنتاجات المملكة وصناعتها من الأفلام فقط، بل قدرتها المماثلة على تفعيل جميع السينمات العربية وتنشيطها.

من ناحية ثانية، فإن المهرجان بات المحطة التي يقصدها مديرو المهرجانات الغربية بحثاً عن تلك المواهب والأفلام التي حققوها خلال عام. من بين هؤلاء، ممثلون عن مهرجاني «لوكارنو» و«برلين».

وصلت جيانا نازارو، المديرة الفنية لمهرجان «لوكارنو»، إلى المهرجان للبحث عن هذه المواهب واختيار من ستتم دعوتهم لحضور الدورة المقبلة للمهرجان في أغسطس (آب) المقبل. كذلك وصل دينيس رو، مدير السوق الأوروبية في مهرجان «برلين»، للغاية نفسها ولو كان لا يستبعد كذلك ترشيح بعض ما سيُعرض هنا لدورة المهرجان الألماني في فبراير (شباط) المقبل.

إعلامياً، المهرجان مُغطّى جيداً من قبل محطات التلفزة العربية والأجنبية، ومن الصحافة المكتوبة والمرئية على الإنترنت. هذا يشمل محطات تلفزة مصرية وتونسية وإماراتية، بالإضافة إلى الحضور الكبير للمؤسسات الإعلامية السعودية.

هذا ما يقود إلى أن هذه المؤسسات لم تكن حاضرة على هذا النطاق الواسع لولا إدراكها بأن هذا الحدث السينمائي بات، ومن دون منازعٍ، أهم حدث من نوعه في منطقتنا العربية كما آسيوياً وأفريقياً كذلك.

صوب حياة طويلة للأفلام القصيرة

يعنى مهرجان «البحر الأحمر» بتعزيز وجود الأفلام القصيرة في عروضه الرسمية. لهذه الغاية خصّص، منذ بدايته، مسابقة لمثل هذه الأعمال التي عليها أن تُعلن عن مواهب أصحابها وتقدّم ما يشبه الموجز لمدى الاستعداد الفني والثقافي لديهم. المجموعة المشتركة في مسابقة العام الحالي في إطار الأفلام القصيرة تشمل أفلاماً روائية، وأخرى تسجيلية ووثائقية، وأفلام أنيميشن، شرط ألا تزيد مدة الفيلم الواحد عن 20 دقيقة. تحتوي هذه الأفلام على أعمال عربية وأفريقية وآسيوية. يكشف بعضها عن أفكار نيّرة مثل «مقصود بالصدفة» (Accidentally Intentional)، وهو فيلم إندونيسي لكيفن راهارديو، الذي يدور حول مراهق يشاهد أفلام بورنو على الإنترنت لأول مرّة غير مدرك أن والدته تستطيع اكتشاف ما يقوم به عبر وصلة إلكترونية في سيارتها. من الأفلام الأخرى، فيلم رقيق من باكستان أخرجته ماهينور يوسف بعنوان «عيد مبارك» يحكي عن فتاة باكستانية من عائلة ميسورة، تشتري أُضحية للعيد، فتبني علاقة صداقة معها وتسمّيها «بارفي»، ثم سرعان ما تضع خطة لإنقاذها قبل حلول العيد. في هذا الصدد، يؤكد مدير البرمجة الدولية للمهرجان، كليم أفتاب أن العدد الأكبر من الأفلام الـ14 المعروضة في هذا القسم هي عن «المساحات الرمادية في حياة أشخاصها. ما هو الصح وما هو الخطأ وكيف أن المجتمعات الاستهلاكية غيّرت كل شيء».


شاشة الناقد: Napoleon

نابليون يضع تاج الإمبراطورية الفرنسية (كولومبيا بكتشرز)
نابليون يضع تاج الإمبراطورية الفرنسية (كولومبيا بكتشرز)
TT

شاشة الناقد: Napoleon

نابليون يضع تاج الإمبراطورية الفرنسية (كولومبيا بكتشرز)
نابليون يضع تاج الإمبراطورية الفرنسية (كولومبيا بكتشرز)

ظهر نابليون بونابرت في السينما منذ عهد الأفلام الصامتة وصولاً إلى النسخة التي يوفرها هذا الأسبوع المخرج ريدلي سكوتو التي تختلف عن كل فيلم سابق.

Napoleon ★★★★

إخراج: ريدلي سكوت | الولايات المتحدة | 2023

علاقة المخرج الأسكوتلندي الأصل، الأميركي العمل، ريدلي سكوت بالتاريخ مشهودة من فيلمه الأول «المتبارزان» (The Duellists) حول فارسين في الجيش الفرنسي سنة 1801 (الفترة النابليونية) تنازعا حول مسألة بدت عادية في مطلع الأمر، ثم تحوّلت إلى عداوة اضطرتهما للمواجهة في عدد من المبارزات طوال ثلاث سنوات.

تجلّى هذا الاهتمام بعد ذلك، بسلسلة من الأفلام التاريخية المنتقاة بعناية بدءاً من فيلم «1492: غزو الفردوس» (1492‪:‬Conquest of Paradise) حول حرب الاستقلال الأميركية، ومن ثَمّ مروراً بخمسة أفلام أخرى (بما فيها «مملكة السماء» سنة 2005)، ووصولاً إلى فيلمه الحالي «نابليون».

هذا الشغف قد يُفسّر بأن سكوت يريد وضع اسمه في قائمة المخرجين الذين تعاملوا مع الأحداث والشخصيات التاريخية على رقعة إنتاجية كبيرة كأفلام د. و. غريفيث، وسيسيل بـدميل، وآبل غانس، وأنطوني مان، وسواهم ممن لجأوا إلى التاريخ لكي ينهلوا منه أفلاماً كبيرة الحجم. لكن في قراءة أخرى لا تناقض بالضرورة هذا التفسير، يهدف سكوت، عبر أفلامه التاريخية، للحديث عن كيف قادت الحروب إلى مزيد منها. في مفهومه، حروب اليوم مستمرة لأن أسباب حروب الأمس لا تزال على حالها لم تتغيّر ولم تُقهر. هذه ليست المرّة الأولى التي يهدف فيها إلى ربط التاريخ بمفاصل متشابهة في نزاعاتها السياسية والعسكرية، لكنها المرّة الأولى التي ينصرف فيها إلى هذا التأكيد بمساحة مشهدية أعنف وأكبر.

تفاصيل التاريخ

«نابليون» يأتي في هذا الوارد، لكنه في الوقت نفسه المشروع الذي يلخّص حالة أوروبية خالصة. نابليون، في نهاية المطاف، كان صورة مسبقة لهتلر. ليس في تفاصيل المبدأ والآيديولوجيا، لكن على صعيد النظرة بحق الدولة التي ينتمي إليها، شنَّ حروباً مسبقة أو رادعة على الدول الأخرى.

شخصيات معظم أفلام سكوت التاريخية حقيقية، من صلاح الدين إلى الملك ريتشارد، ومن النبي موسى إلى كريستوفر كولمبوس، لكنه لم يدّعِ يوماً بأنها تأريخ لهذه الشخصيات أو أن ما يسرده هو تفاصيل وقعت بالفعل. في «نابليون» يترك لنفسه هذه الحرية التي لولاها لجاء الفيلم على عكس ما هو مرغوب منه. ففي حالة سرد سيرة حياة تسعى لنقل الحقيقة والواقع، فإن الناتج لا يمكن أن يكون مماثلاً للحياة مهما بلغت رغبة المخرج بنقل أمين لأي شخصية تاريخية. إلى ذلك، فإن الناتج سيكون، على الغالب، جافاً ومقيداً بمراجعة تاريخية ستواجهها مراجعة نقدية على الأساس نفسه من نوع الموافقة أو الرفض على ما جاء فيها. والمنتقدون سلباً هم الغالبية عادة.

في هذا الفيلم بعض التفاصيل التي تنتمي إلى ما سبق ذكره: هل شهد نابليون تنفيذ حكم الإعدام بالملكة ماري أنطوانت بلا اكتراث كما نرى في الفيلم الماثل أو أنه اكترث فعلاً؟ أو ربما لم يكن في باريس حينها. هذا مثل انتقاد أنه لم يكن هادئاً على هذا النحو الذي نراه فيه، أو أن فرسه لم يكن بنيّ اللون بل أسود. من يكترث لمثل هذه المسائل هو من يعتقد أن على الفيلم المستند إلى شخصية حقيقية أو حادثة واقعية أن ينقلها بحذافيرها أو لا ينقلها مطلقاً.

لكن الفيلم - أي فيلم روائي، بل غير روائي في العديد من الحالات - ليس مادة لدراسة التاريخ ومقارنة الماثل على الشاشة بما أوردته المصادر والكتب، بل لاشتقاق مفاداته التي لا يهم معها ما لون الحصان، ولا إذا كان نابليون على هذه الصورة من السلوكيات، أو إذا ما كان في باريس وفي موقع إعدام الملكة أنطوانت أم لا. على ذلك، يدرك سكوت أن الحرية الممنوحة له على هذا الأساس ليست مطلقة بل هناك حدود لها، وهذه الحدود، التي تنضوي تحت أهم مرافق وأحداث حياته وسيرته، تمنعه من التصرّف بعيداً عن الحقائق حتى ولو أراد.

إيقاع ناجح

«نابليون» ينصرف لسرد مجموعة أحداث وقعت على النحو الذي نراه، لكن ليس بتفاصيل هذا النحو. وهناك أسباب درامية بالغة الأهمية لذلك.

المشهد الذي نرى فيه إعدام الملكة أنطوانت مرتبط عضوياً بالأجواء التي عايشها نابليون في فرنسا خلال تلك الفترة التي شهدت الثورة ضد النظام الملكي، ومن ثَمّ الثورة على الحكام الجدد الذين بدأوا بقتل النخب الأدبية والسياسية من دون رادعٍ، ثم كيف انقلب الحال إلى محاكمة القادة الجدد. نظرة نابليون غير المكترثة إنما هي تأكيد على فهمه العميق، حسب الفيلم، لمجريات الأمور. وعندما يسند إليه السياسي بول باراس (طاهر رحيمي) منصباً على أكتاف تلك الثورة يشكره نابليون وينصرف. لا داعي، عند سكوت، لخطب أو مشاهد تطول لتشرح شيئاً. هو قادر على شرحها باقتضاب. بتوليف يحافظ على الإيقاع إن لم يكن باختياره، فلأن الفيلم من ساعتين ونصف ساعة، ولا يجوز الإخلال بإيقاعه.

طوال الفيلم (باستثناء مشاهد معيّنة، كمشاهد الحروب) يحافظ فينكس على الطريقة التي اعتمدها لتشخيص نابليون. مفكّر. مُلاحظ، يحرص على عدم البوح بمكنونات صدره، ويحافظ غالباً على مستوى واحد من التعبير. على ذلك، يستطيع المرء فهم مكنونات ذلك الهدوء وقراءة دواخل الشخصية بوضوح، وكل ذلك بسبب براعة الممثل وموهبته وثقة المخرج به.

يتيح الفيلم لمشاهديه جانبين من حياة نابليون، العاطفي والعسكري. وفي حين كثيرون منّا يهتمون بالجانب الآخر كونه يعني القتال والمعارك والعنف الذي لا مجال لدرئه، فإن الجانب العاطفي هنا لا يقل أهمية. فنابليون يحب زوجته جوزيفين (فانيسا كيربي)، لكن المخرج لا يُعدّ العلاقة بينهما عاطفية. يمارسان الجنس وليس الحب. المشاعر بينهما تشبه صراعاً حول الفعل المادي للحب وليس الرومانسي. وهو يبدأ وينتهي في لحظات. هو أقرب منه إلى مبارزة لا حب. يحاول المخرج الإيحاء بأن دوافع نابليون العسكرية هي ردّات فعل لهزيمته أمام امرأته التي ارتقت على حساب عاطفته.

كانت جوزيفين خرجت من السجن الذي وضعتها فيه قيادة الثورة الفرنسية. أُعدم زوجها، والسؤال يبقى معلقاً في الفضاء حول: ما الذي جعلها تقبل بنابليون زوجاً. حبه المُعلن لها؟ رأت فيه مستقبل فرنسا؟ احتاجت للشعور بأنها محميّة من غدر محتمل؟ هذا لا يتضح في الفيلم، ربما لأن كل تلك الأسئلة تؤدي إلى جواب واحد.

سعي سكوت إلى الربط بين محاولة نابليون إثبات استحقاقه حب زوجته له بالحرب ناجحة وليست نظرية. ليست منطوقة على هذا النحو بل مستنتجة، وطريقة استنتاجها هي تفعيل مشاهد متبادلة بين الناحيتين العاطفية والحربية ولو أنها ليست متوالية (مشهد من هنا ومشهد من هناك). الجزء الأكبر من «نابليون» هو الجزء الحربي. في مشاهد نابليون وجوزيفين معاً، ينجح سكوت في توفير معادلة مثيرة للانتباه وترتبط بمحاولة جوزيفين هدم كبرياء الرجل حتى بعدما عيّن نفسه إمبراطوراً وأصبحت هي بمثابة السيدة الأولى.

مؤلم ما يوعز الفيلم بما فعلته به جوزيفين ومؤلم حين ينتهي نابليون وقد خسر حبه وطموحاته وحريّته؛ إذ أُودع السجن فوق جزيرة سانت هيلينا (مات فيها بعد ست سنوات).

إنجاز بشري

يُنجز سكوت مشاهد الحرب بنفس قسوتها وفوضاها وقتلاها. عنيف هو في تنفيذه هذه المشاهد الدموية، لكنه حقيقي أيضاً. يتبع ما لا بد أن الحروب كانت عليه ولا تزال. والناتج هو أن «نابليون» ليس فيلماً بنصف إرادة ولا بنصف ميزانية. هو فيلم كبير في الناحيتين. أكبر من أي فيلم تاريخي أنتجته «هوليوود» بما فيها أفلامه السابقة. يحرّك الجيوش كما لو كان القائد الأعلى، ونابليون هو أداته. وهو يصوّرها كما يجب أن تُصوّر. معارك تُصيب الناظر إليها بالذهول. وهي ليست للإثارة بل لرصف الواقع بما فيه من سيوف ومدافع وخيول وجنود يتساقطون وآخرين يتقدّمون أو يتراجعون.

الفيلم بأسره عن العنف بدءاً من مقتل الملكة أنطوانت (لا يؤيد الفيلم أو ينتقد مقتلها) وصولاً إلى كارثة نابليون في معركة «واترلو» الشهيرة. هذه المعارك التي ينقلها نابليون معه من غرب أوروبا إلى شرقها ومنها إلى أفريقيا، يجب عدم النظر إليها على أنها مجرد مشاهد حروب. هناك التصاميم المعقدة التي تشمل تخطيطها ثم تنفيذها وكيف ستُصوّر وكيف سينصرف كل مخرج مساعد أو مخرج معارك إلى تأمين جانبه من المشاهد بنجاح، وكيف ستُولَّف لتحافظ على سخونتها كما لو كانت تقع على مسرح الشاشة وليس في عمقها.

ومن ثَمّ هناك البشر. كل من نراهم من جنود وجياد حقيقيون، وليسوا منفَّذين ببرامج الكومبيوتر (كما كان يفعل زاك سنايدر في أفلامه السخيفة)؛ فحين يضعك سكوت في المعركة يضعك بالفعل، وليس بالمراقبة وحدها.

• عروض عالمية.

★ ضعيف | ★★: وسط| ★★★: جيد | ★★★★ جيد جداً | ★★★★★: ممتاز


«سينما 70» تقدم تجربة «السينما المتنقلة» في السعودية

شعار «سينما 70»
شعار «سينما 70»
TT

«سينما 70» تقدم تجربة «السينما المتنقلة» في السعودية

شعار «سينما 70»
شعار «سينما 70»

قالت شركة «رواد ميديا» إنها حصلت على ترخيص تشغيل لدور السينما في السعودية، لتكون من بين أحد المشغلين المعتمدين الحاصلين على رخصة تشغيل دور العرض السينمائي في المملكة. وتعتزم الشركة تشغيل دور السينما في عدد من المدن السعودية خلال الأيام المقبلة، وستكون «سينما 70» العلامة التجارية لها.

وحصلت «رواد ميديا» على التصريح من هيئة الأفلام السعودية. وتعتزم الشركة تشغيل دور عرض سينمائي مؤقتة ومتنقلة بين المدن السعودية، وقال الرئيس التنفيذي ممدوح سالم، لـ«الشرق الأوسط»: إن «سينما 70» العلامة التجارية لشركة «رواد ميديا» تسعى من خلال هذه التجربة لتقديم الفنّ السابع للجمهور السعودي وتشجيع الوصول لصالات العرض، عبر تعميم فكرة السينما المتنقلة.

وبالتزامن، تستعد «رواد ميديا غروب» إطلاق هويتها البصرية الجديدة التي تحمل رمزية التوجه نحو المستقبل في الوقت الذي يشهد فيه القطاع تحولات استراتيجية مرتبطة بالتوجهات المحلية والعالمية، حيث ستشهد الشركة أربعة قطاعات ممثلة في «رواد ستوديوز»، وذلك للاستثمار في قطاع الأفلام، و«رواد التوزيع» وذلك لتسويق المحتوى السعودي محلياً وعالمياً بما يحقق مرتكزات الرؤية في الجانب الثقافي، و«رواد الفعاليات» لخدمة قطاع الفعاليات في المملكة، وكذلك «رواد ديجيتال»، التي تقدم من خلالها حلول الأعمال والاستشارات في قطاع تقنية المعلومات.

وتعتزم «سينما 70» في الأشهر القليلة المقبلة إطلاق العديد من الفعاليات والأنشطة السينمائية، بما يخدم مدناً جديدة في السعودية. ومن خلال شراكتها مع شركة «رواد ستوديوز»، ستقوم الذراع السينمائية التابعة لـ«رواد ميديا غروب» أيضاً بتوزيع الأفلام على جميع دور السينما في السعودية.

الرئيس التنفيذي ممدوح سالم

وقال ممدوح سالم: «تتيح هذه الفرصة لنا دعم المواهب الشابة في المملكة لتطوير المحتوى». وأضاف: «تفتخر رواد ميديا غروب بتقديم تجربة مشاهدة متكاملة عالمية المستوى ومفاهيم استثنائية متميزة في جميع أنحاء المملكة. ونحن ملتزمون بتحقيق أسعد اللحظات للجمهور السعودي، والمساهمة في دعم التنوع الاقتصادي في المملكة».

وكانت وزارة الثقافة والإعلام أعلنت، في ديسمبر (كانون الأول) 2017، السماح لدور العرض السينمائي التجارية بالعمل في المملكة ابتداء من عام 2018. مع توقعات بأن يتم افتتاح نحو 350 دار عرض سينمائي تضم أكثر من 2500 شاشة بحلول عام 2030.

وبدخول هذه الشركة ترتفع عدد الشركات الحاصلة على ترخيص تشغيل صالات العرض السينمائي في السعودية إلى 8 شركات، حيث حصلت شركة «إيه إم سي» (AMC) على أول رخصة تشغيل دار عرض سينمائي في السعودية، وقامت الشركة بتشغيل دور العرض السينمائي في المملكة، انطلاقاً من العاصمة الرياض ابتداءً من يوم 18 أبريل (نيسان) 2018. وكذلك «فوكس سينما» التي أصبحت أحد المشغلين الأوائل الحاصلين على رخصة تشغيل دور السينما في السعودية. كما حصلت «موفي سينما» على رخصة لدور العرض السينمائية في السعودية، وتمّ افتتاح أول فرع لـ«موفي سينما» في 10 أغسطس (آب) 2019 في جدة، فيما توجد حالياً في الرياض، والدمام، والظهران، والهفوف، والجبيل.

ومن بين الشركات كذلك: شركة «ريل سينما»، و«غراند سينما»، و«إمباير سينما».


«البحر الأحمر السينمائي 2023» يُعلن أعضاء لجنة التحكيم

أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة للمهرجان (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)
أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة للمهرجان (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)
TT

«البحر الأحمر السينمائي 2023» يُعلن أعضاء لجنة التحكيم

أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة للمهرجان (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)
أعضاء لجنة تحكيم الدورة الثالثة للمهرجان (مؤسسة البحر الأحمر السينمائي)

أعلن مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي عن أعضاء لجنة تحكيم دورته الثالثة، التي يرأسها الكاتب والمنتج والمخرج العالمي باز لورمان، صاحب الفيلمين الشهيرين «ألفيس» و«مولان روج».

وسينضم إلى اللجنة كل من الممثل السويدي الأميركي جويل كينمان، من أعماله فيلمّي «ليلة صامتة» و«الفرقة الانتحارية» ومسلسل «للبشرية الجمعاء»، والممثلة المرشحة لجائزة «بافتا» فريدا بينتو، من أعمالها فيلما «مليونير متشرد» و«فارس الكؤوس»، والممثلة المصرية أمينة خليل، من أعمالها مسلسلا «جراند أوتيل» و«ليالي أوجيني»، والممثلة الإسبانية باز فيغا، من أعمالها مسلسل «أو أي».

وترأس لجنة تحكيم مسابقة البحر الأحمر للأفلام القصيرة الكاتبة والمخرجة والناقدة السينمائية السعودية هناء العُمير، التي أنتجت المسلسل الأصلي لـ«نتفليكس» «وساوس»، والممثل الفرنسي المغربي أسعد بو آب، الذي مثّل في فيلم «كل ما تريده لولا»، والمخرج السينمائي وكاتب السيناريو والمنتج التركي الألماني الحاصد على جوائز متعددة، فاتح أكين.

بدوره، قالت شيفاني بانديا، المديرة التنفيذية لمؤسسة البحر الأحمر السينمائي: «نرحب في جدة بنخبة من أهم المبدعين الرائدين في السينما والتلفزيون من جميع أنحاء العالم لينضموا إلى لجنة التحكيم في منافسات هذا العام»، مضيفة: «نُدرك أن مهمة تتويج الفائزين ستشكل تحدياً ممتعاً للجنة، نظراً لتميز اختياراتنا وتفردها ولما قدمته صناعة السينما من أعمال ومواهب استثنائية طوال هذه السنة»، ومتطلعة إلى استقبال المتأهلين للتصفيات النهائية والاحتفال بهم في حفل توزيع جوائز اليُسر.

ومن منطلق احتفاء المهرجان بالمبدعين في السينما، تُكرّم جائزة اليسر الفخرية شخصيات وأيقونات سينمائية بارزة ساهمت في تشكيل تاريخ هذه الصناعة وتخليدها في قلوب الجماهير، كما تُجسد مقدار الاحترام والتقدير الذي يحمله المهرجان لكل شخص ساهم في إثراء صناعة السينما من جميع أنحاء العالم، وتتضمن قائمة التكريم لهذا العام الممثل البارز في بوليوود رانفير سينغ، والممثلة المبدعة ديان كروجر، والفنان الكبير عبد الله السدحان.

من ناحيته، قال محمد التركي الرئيس التنفيذي للمؤسسة: «نُكرّم في مهرجان هذا العام أيقونة من أيقونات السينما الهندية، الممثل رانفير سينغ، والممثلة الرائعة ديان كروجر، التي قدمت عدداً من الشخصيات البارزة التي استمتعنا بمشاهدتها، مثل شخصية (هيلين) في فيلم (طروادة)، وشخصية (بريدجيت فون هامرسماك) التي أدتها في فيلم المخرج الشهير تارانتينو، حيث سحرتنا بأدائها القوي وتجسيدها لمشاعر الانتقام، وشخصية (آنجل كاتيا) من فيلم (في التلاشي) للمخرج فاتح أكين».

وأشار أيضاً إلى تكريم الفنان السعودي الكبير عبد الله السدحان الذي «يُعد بمثابة ركيزة من ركائز الفن في المملكة، فبعد أن متَّعنا بأدائه طوال عقدين من الزمن من خلال مسلسل (طاش ما طاش)، سيعود إلينا في أول ظهور له على الشاشة الكبيرة بفيلم (نورة)، أحد الأفلام المشاركة في مسابقة البحر الأحمر لهذا العام».

يشار إلى أن المهرجان سيقام خلال الفترة من 30 نوفمبر إلى 9 ديسمبر، حيث سيشهد حفل افتتاحه العرض العالمي الأول للفيلم الرومانسي الخيالي السعودي «حوجن»، للمخرج ياسر الياسري، بينما سيتم اختتامه بالعرض الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفيلم السيرة الذاتية «فيراري»، المرشح لجائزة «الأوسكار» للمخرج مايكل مان، وبطولة كل من آدم درايفر وبينيلوبي كروز.

وسيُسدل الستار على المهرجان وبرامجه مع عرض خاص لفيلم «الصبي ومالك الحزين» (2023) للعبقري هاياو ميازاكي، ومن إنتاج «استوديو غيبلي».


مهرجان مراكش في دورته العشرين يؤم بدايات جديدة

من «كذب أبيض» لأسماء المدير (مهرجان مراكش)
من «كذب أبيض» لأسماء المدير (مهرجان مراكش)
TT

مهرجان مراكش في دورته العشرين يؤم بدايات جديدة

من «كذب أبيض» لأسماء المدير (مهرجان مراكش)
من «كذب أبيض» لأسماء المدير (مهرجان مراكش)

تنطلق اليوم الدورة الـ24 من مهرجان مراكش السينمائي الدّولي تحت رعاية الأمير مولاي رشيد، وبإدارة مجلس من وزراء حاليين وسابقين ومسؤولين في أقسام ومؤسسات حكومية، لجانب عدد من السينمائيين في هيئات ومؤسسات خاصّة.

تنطلق اليوم الدورة الـ24 من مهرجان مراكش السينمائي الدّولي تحت رعاية الأمير مولاي رشيد، وبإدارة مجلس من وزراء حاليين وسابقين ومسؤولين في أقسام ومؤسسات حكومية، لجانب عدد من السينمائيين في هيئات ومؤسسات خاصّة.

الهمّ المشترك هو وضع مهرجان مراكش على السدّة التي يستحقها بين المهرجانات الدّولية. وهو يستند في ذلك إلى الاستقبال الحافل الذي أنجزه عندما انطلق للمرّة الأولى في عام 2001 وإلى النيّة الصادقة في استمرار دوره بالحياة الثقافية والفنية في المغرب.

جاءت ولادته في فترة تكاثرت فيها المهرجانات العربية الكبيرة منها أبو ظبي، ودبي، والدوحة، إلى جانب تلك التي تأسست قبل جميع هذه المهرجانات، واستمرت رغم الصّعوبات، ومنها على الأخص، أيام قرطاج السينمائية و«القاهرة».

«وداعاً طبريا» (مهرجان مراكش)

كون العمل على تلك الدورة الأولى بدأ قبل أحداث سبتمبر (أيلول) 2001 في نيويورك، دفع المعنيين للتساؤل إذا ما كان عليهم التوقف عن إنجاز تلك الدورة الأولى تبعاً لذلك، ومن ثَم قرروا عن صواب، أنه من الأفضل إطلاق الدورة كما كان الهدف الأول، لأنه إذا ما كانت الجهود الفنية عليها أن تتوقف لاعتبارات خارجة عن إرادتها (خصوصاً السياسية منها)، ففي ذلك إذعان مرفوض وسنوات توقف لا تنتهي كون الأحداث السياسية والحروب والفواجع مستمرة سنة وراء أُخرى.

حدث ذات مهرجان

من المثير أن نذكر أن تلك الدورة الأولى كانت حافلة بالنجوم والأسماء الكبيرة. الممثلة شارلوت رامبلينغ قادت لجنة التحكيم. وبصرف النظر عن رأي النّقاد في أفلام كلود ليلوش، فقد تمّ الاحتفاء به جنباً إلى جنب مع الممثل العربي الراحل عمر الشريف.

لافت كذلك أن الجائزة الأولى ذهبت إلى فيلم «إن شاء الله يوم الأحد» للجزائرية يمينة بن قيقي أيام ما كان الوئام سائداً بين الدولتين.

وجدير بالذكر أن المثقفين والسينمائيين آنذاك نظروا بحذر شديد حيال المهرجان على أساس أن التمثيل المغربي محدود، وفاعلياته ونشاطاته تتّبع إدارة فرنسية وليس محليّة.

استمرت هذه الشكوى لسنوات عدّة شهدت إصدار بيانات نقد وشجب. هذا في الوقت الذي كانت فيه الدورة تنتقل تدريجياً من الشهر التاسع من السنة إلى العاشر، ومن العاشر إلى الحادي عشر إلى أن تمركزت وسط مهرجاني القاهرة ودبي، على الرغم من اجتماعات بين كل الأطراف لمنهجة زمنية لا تتضارب فيها المواعيد.

استمر المهرجان بنجاح مطرد حتى توقف سنة 2017 حين قيل إن الإدارة الفرنسية تفكّر في تعديلات من شأنها العودة في العام التالي على نحو أكثر فاعلية. وعندما عاد في العام اللاحق، 2019، بدا كما لو أن الأمور لم تتغير كثيراً. المؤكد أن عودته بعد غياب سنة لم تخلَّ به، بل زادت من حضوره. وعلى الرغم من ذلك، كان لا بدّ أن يغيب لعامين متواليين قبل أن يعاود الإطلال بإدارته الجديدة في عام 2022 التي يمكن النظر إليها كتأسس متجدد للمهرجان ولدورة السنة الحالية.

تنوْع قضايا

الإطلالة العام الحالي بمثابة خطوة أكيدة للأمام بالنسبة لمهرجان المغرب الأول. 14 فيلماً في المسابقة الرسمية. سبعة أفلام في قسم «الاحتفاءات» (Gala Screenings)، 17 فيلماً في قسم «عروض خاصّة» و13 فيلماً في قسم «القارة 11» المخصص «للقاء بين السينما المعاصرة والكلاسيكية»، ومن ثمّ 6 أفلام في قسم «بانوراما مغربية» لمن يرغب في مشاهدة نتاجات هذه السينما مجتمعة، هذا إلى جانب ما يعرض من أفلام مغربية في الأقسام الأخرى.

الفيلم المغربي المتسابق «عصابات» (مهرجان مراكش)

في الواقع، أحد الاثنين المحتفى بهم تكريماً، هو المخرج فوزي بنسعيدي الذي، لإلى جانب ما يرِد في التعريف عنه في أدبيات المهرجان، وهو صحيح، تميّز عن كل أترابه المغربيين بانتهاج سينما تتميّز بحريتها في التعبير، وذلك منذ أفلامه الأولى «ألف شهر» (2003)، و«يا له من عالم رائع» (2006)، و«موت للبيع» (2011).

التكريم الثاني يعود إلى الممثل الدنماركي ماس ميكلسن، بفضل موهبته في الأداء بات وجهاً عالمياً مألوفاً وبنجاح مستحق.

هناك تنوّع كبير في الأفلام المتسابقة السنة الحالية. المشكلة التي تواجه الناقد هي تحديد الدول التي ينبع فيلم ما منها. فمع تكاثر الإنتاجات التي تنطلق من دولة وتصب في أخرى، لم يعد من الممكن الإشارة إلى أن الفيلم السنغالي «بانل وأداما» لرامات-تولاي ساي، هو سنغالي فقط بما أن هناك تمويلاً فرنسياً فيه. كذلك الحال للفيلم الذي يحمل رايات فلسطينية وقطرية وبلجيكية وفرنسية «وداعاً طبريا» للينا سوالم. والنسبة الأكبر من هذه الأفلام التي تحمل أعلام دول مختلفة هو «ديسكو أفريقيا: قصة مالاغاديسية» للوك رازانجونا، فهو يتبع فرنسا ومدغشقر وألمانيا وقطر وجنوب أفريقيا وجزيرة موريشيوس، وعلى نحوه فيلم «مدينة الريح» لخاكفادولام بوريف - أوشير، فهو هولندي وألماني وبرتغالي ومغولي وفرنسي وقطري.

هذه ليست مشكلة مهرجان مراكش، لكنه سيُقدِم على مبادرة رائعة إذا كان يحقق في مصدر الإنتاج الأصلي ويكتفي به.

في مطلق الأحوال تنزع أفلام المسابقة إلى طرح قضايا أساسية عالقة تنهل منها السينما حكاياتها. هي عن الجذور في «وداعاً يا طبريا»، وعن القضايا المعاشة في حاضر الأيام في قرى نائية («بانل وأداما»)، والانقسام بين التقاليد والحداثة في أفلام عدّة مثل «المهجع» للتركي نهير تونا.

أحد الأفلام المغربية المنافس في هذا القسم هو «عصابات» لكمال الأزرق. حكاية مسرودة بطبيعتها القاسية ومواقفها الكوميدية السوداء كما كتبها ووضعها المخرج عن عملية قتل تقود صاحبيها إلى سلسلة من المشاكل كون الضحية مات بالسكتة، وهو لم يكن أصلاً الشخص المرغوب في قتله.

هناك مشاهد خلّابة في هذا الفيلم تكشف عن موهبة جديدة في السينما المغربية.

في المسابقة أيضاً «كذب أبيض» للمخرجة أسماء المدير، التي وفّرت لجمهورها فيلماً تسجيلياً عن موضوع العلاقة بين الأجيال ضمن الأسرة الواحدة.

المهمّة غير مستحيلة

ما يوازي اهتمام هذه الدورة بأفلامها المنتقاة، المجموعة الكبيرة من الشخصيات السينمائية التي ستحضرها. في المقدّمة المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي، الذي أعلن عن ترحيبه واستعداده بالعودة مجدداً إلى مهرجان تابع دوراته منذ البداية.

إلى جواره سيحضر الممثل الأميركي ويليم دافو، والممثل الدنماركي ماس ميكلسن ومواطنه فيغو مورتنسن، والممثلة الأسكوتلندية تيلدا سويتن، والمخرج الروسي أندريه زفياغنتسيف، والمخرجة اليابانية ناوومي كاواسي، كما المخرج الهندي أنوراغ كاشياب.

كواسي كانت ترأست لجنة تحكيم الدورة الماضية من مهرجان «القاهرة»، أما لجنة تحكيم مهرجان مراكش فهي للمخرج والممثل الأسترالي الموهوب سيمون بيكر.

المذكورون أعلاه هم أعضاء لجنة التحكيم وهم - على عادة أعضاء لجان التحكيم - متباعدون جغرافياً وفكرياً وثقافياً، مما يجعل من المثير معرفة أي من الأفلام المتسابقة سيقع عليه تصويت الغالبية.

حسبما سبق يتطلع مهرجان مراكش لا إلى مواصلة طريقه في تبوأ التظاهرات السينمائية العربية من موقع الحريص على ذلك الجسر الثقافي بين الشرق والغرب، وبل تعزيزه مستقبلاً أيضاً.

في الواقع أن المهرجان خطا، منذ بداياته، في هذا الاتجاه لكنه مال إلى الاحتفاء بالسينما الفرنسية على الأخص والأوروبية على نحو عام، أكثر مما عالج موضوع الأفلام العربية ووفرتها.

بعض السبب لا يكمن في النيّة لإحداث هذا التباعد، لكنه عاد لأن مجمل الأفلام العربية التي كانت تنتج في العقدين الأول والثاني (2001-2020)، كانت محطّ تنافس مهرجانات دبي وأبو ظبي والدوحة والقاهرة (ومن ثَمّ الجونة لاحقاً) عليها. الجوائز الممنوعة من المجموعة الخليجية المذكورة كانت مغرية لمعظم المخرجين والمنتجين العرب، وتستحق الانتقال بأفلامهم صوبها، مما يجعل المهرجانات العربية الأخرى تتكل على ما تبقى منها أو ما هو متاح وصالح للعرض.

هذا لا ينفي أن الإدارة السابقة مضت أبعد مما يجب في تأمين حضور الجانب الغربي في محاولة تميّز كانت ناجحة في التطبيق، لكن على حساب فعاليات أخرى، وسينمات عديدة كانت تستحق أن تلحق بهذا الجهد الكبير.

الآن تبدو الصورة مختلفة. المهرجان يحتوي على عدد ملحوظ من الأفلام التي حققها مخرجون عرب، مما يُتيح للجمهور المغربي متابعتها، خصوصاً تلك التي شهدت عروضها العالمية الأولى في مهرجان «كان» و«فينيسيا».

عرب فازوا بجوائز مراكشية

2022: المخرجة مريم التوزاني عن «القفطان الأزرق» (المغرب)

2019: المخرج عبد المحسن الضبعان عن «آخر زيارة» (المملكة العربية السعودية)

2015: المخرج مرجان بو شعيا عن «فيلم كتير كبير» (لبنان)

2012: المخرج زياد الدويري عن «الهجوم» (لبنان، قطر)

2003: المخرجة نرجس الجار: «العيون الجافة» (المغرب)

2002: الممثلة كلارا خوري عن دورها في «زواج رنا» لهاني أبو أسعد (فلسطين)

2001: المخرجة يمينة بن قيقي عن «إن شاء الله يوم الأحد» (الجزائر)

2001: الممثلة الشعيبية العداوي عن دورها في «منى صابر» (المغرب)


شاشة الناقد

«الأوراق المساقطة» (سبوتنِك فيلمز)
«الأوراق المساقطة» (سبوتنِك فيلمز)
TT

شاشة الناقد

«الأوراق المساقطة» (سبوتنِك فيلمز)
«الأوراق المساقطة» (سبوتنِك فيلمز)

فيلمان من نوع الكوارث: واحد واقعي والآخر خيالي... بالإضافة إلى فيلم عن الحياة في قاع المجتمع

Fallen Leaves ★★★★

إخراج: آكي كيورسماكي | فنلندا | 2023

بعد جولة ناجحة، على شاشات مهرجانات كثيرة، يواصل فيلم آكي كيورسماكي «الأوراق المتساقطة» (Fallen Leaves) جولاته في الصالات. الاهتمام الذي حازه من النقاد الذين شاهدوه في افتتاحاته في «كان» و«ميونيخ» وسواهما من المهرجانات، تكرر عندما عُرض الفيلم على نقاد يشاهدونه للمرة الأولى في المدن الرئيسية. معظم ما كُتب عن الفيلم عالمياً كان مؤيداً لعمل يطرح مسائل اجتماعية تبدو سهلة الطرح على السطح لكنها -وبفضل أسلوب كيورسماكي- أعقد من ذلك حال يلج المُشاهد أبعادها.

بطلاه امرأة تعمل في سوبرماركت اسمها أنسا (ألما بوستي)، ورجل مدمن على الشرب اسمه هولابا (جوسي فاتانن). كلاهما مسحوق في مجتمعه. هي في آخر سلم الوظائف وهو سكير. يقول عن نفسه في أحد المشاهد: «أنا بائس لأني أشرب وأشرب لأني بائس». يلتقيان عَرَضاً ومن ثَمّ يتفقان على مشروع علاقة لا تتم حسب المتوقع لها. كلاهما يصبح عاطلاً عن العمل، فهي تُطرد من عملها لأنها سمحت لنفسها بالاحتفاظ بساندويش فاتت مدة صلاحيّته. وهو يُطرد لأنه كان يشرب خلال عمله في مصنع خردة.

اللقاء الأول لا يُنتج شيئاً. الثاني غير محسوب (كان في حالة سكر شديد). الثالث بدا مدخلاً مناسباً لعلاقة حين يدعوها للسينما. بعد خروجهما يتفقان على لقاء رابع. تعطيه رقم هاتفها، لكنه حين يبحث عنه لاحقاً يجد أنه فقده.

ما يحدث هو عكس الشائع، فاللقاء الأول يؤدي إلى لقاءات متتابعة إلى أن يقع ما يقطع العلاقة أو إلى نهايتها السعيدة. لا شيء سعيداً في فيلمٍ لكيورسماكي، وهنا الوجهة مختلفة. ما هو رازح تحت ثقل المجتمع يبقى رازحاً إلى الأبد. سيتيح القدر لقاءً رابعاً. هذه المرّة تدعوه إلى شقتها ويلبّي الدعوة. يأكلان عشاءً ثم تواجهه: «والدي مات من كثرة الشرب ولن أرتبط برجل يشرب كثيراً».

لا يريد المخرج توفير أمل في علاقات تفتقر في الأصل لشخصيات متفائلة بعالم أفضل. العالم الأفضل لا يأتي لمن هم في القاع («حيث الشمس لا تشارك» كما تقول كلمات أغنية لفرقة The Animals).

يسرد المخرج الحكاية بمفرداته الاقتصادية المحدّدة. لا توجد لديه رغبة الإيهام بأنه سيحقق فيلماً مبهراً بتصويره أو باستعراضاته أو حتى بتصاعد درامي حاسم. على العكس يبقى بسيطاً وكادراته محدّدة. حتى الدلالات الاجتماعية تبقى في متناول الإدراك. «الأوراق المتساقطة» هو فيلم بديع عن الوحدة في مجتمع غير آبهٍ، ومن هو آبهٌ لا يستطيع أن يفعل شيئاً. مجتمع بطلاه من المجتمعات التي يعيشها الفرد اضطراراً لا حباً.

تجد بعض أجواء الفيلم في أعمال الياباني يوسيجيرو أوزو حتى وإن لم يَسْعَ كيورسماكي للتماثل، فطبيعة الفيلم هي تلك السمة الواقعية الصادقة التي تتحدث عن العالم من تحت.

• عروض: صالات أوروبية وأميركية

‪ Society of the Snow ‬ ★★★

إخراج: ‪ج.أ. بايونا‬ | إسبانيا | 2023

فيلم «مجتمع الثلج»، في 13 أكتوبر (تشرين الأول) 1972، انطلقت طائرة مدنية من مدينة مونتفيديو في أوروغواي قاصدةً مدينة سانتياغو في الأرجنتين. على متنها 45 راكباً بينهم 19 من أعضاء فريق رغبي بعضهم مع عائلاتهم. ما حدث بعد نحو ساعة من الإقلاع أن الطيار بدأ الهبوط قبل الأوان معتقداً أنه أصبح على بُعدٍ يسير من المطار. في الواقع كان لا يزال فوق جبال الأنديز والمسافة لم تكن قريبة، مما أدى إلى اصطدام الطائرة بجبل جليدي وخسارتها جناحيها قبل أن تتهادى فوق منطقة منقطعة ومعزولة. جراء ذلك نجا 29 فرداً من الموت ليواجهوا البرد والمجاعة. من بين الناجين مات لاحقاً 13 شخصاً وبقي 16 فقط، دامت معاناتهم حتى 23 ديسمبر (كانون الأول) من العام نفسه. خلالها عاش الأحياء على لحم الموتى في ذلك المكان الجليدي المقفر وغير المتناهي. وهذا ما يعرضه الفيلم من دون أن ينتهز الفرصة لكي يحوّل الفيلم الجاد عن هدفه مبتعداً عن العنف والإثارة.

«مجتمع الثلج» (سيمارون سيني)

في تصريح للمخرج ج.أ. بايونا ذكر أنه حرص على اقتباس كتاب برنات فيلانلانا بأمانة لكي يُبقي الفيلم في حيّز التجربة الفعلية للأحداث وبعيداً عن الخيال. تضمنت محاولته هذه الابتعاد عن الإثارة الناتجة عن تحويل الأحداث إلى صراع عنيف مفتوح، ومعايشته الواقع بتفاصيل قابلة للتصديق وإثارة السؤال: إلى أي حد يستطيع الإنسان مقاومة نزعة البقاء على قيد الحياة إذا ما كان السبيل الوحيد المتاح هو أكل جثث الذين قضوا؟

لولا هذه النقاط الحسّاسة لبدا الفيلم قريب الشبه بأي فيلم آخر عن كوارث طائرات سقطت في أراضٍ مجهولة ومنقطعة، وحال مَن بقي على قيد الحياة. هذا لأن الأرضية التي تؤسس لهذا الفيلم لا تختلف في خطوطها العريضة عن تلك الواردة في أفلام من النوع نفسه بما فيها أفلام اقتُبست عن الحادثة سابقاً مثل «Survive» الذي أخرجه رنيه كاردونا فيلماً مكسيكياً سنة 1976.

في الوقت نفسه لا بد من الإشارة إلى أن فيلم بايونا الكوارثيّ السابق «The Impossible» بطولة ناوومي ووتس وإيوان مكغروغر (2012) بُني كذلك على كارثة حقيقية إنما بفاعلية أفضل، إذ دار حول التسونامي الذي ضرب تايلاند سنة 2004. هناك جمع بنجاح بديع ما بين أزمة عائلة كانت تُمضي عطلة سياحية وبين تلك المشاهد الكبيرة للتسونامي ودماره.

• عروض: نتفليكس

‪The Creator‬ ★★★

إخراج: غارث إدواردز | الولايات المتحدة | 2023

كلما توجّه مسؤولون صوب شخص محترف كان قد اعتزل المهام الصعبة واقتنع بنصيبه منها، نشهد مثل ما نشهده هنا: ممانعة شديدة للعودة إلى الخدمة ومن ثَمّ قبول. ما بين الممانعة والقبول تَرِدُ عبارات مثل «لماذا أنا؟ Why me‪?»، تليها عبارات تبريرية مثل «لأنك أنت أفضل من يستطيع القيام بهذه المهمّة».

في «ذا كريتور»، يقع هذا المشهد في البداية، كحال الكثير من الأفلام المشابهة. رئيسة شعبة عسكرية اسمها هاول (أليسون جَني) تقصد المنتمي السابق لفريقها جوشوا (جون ديفيد واشنطن) لتوظيفه ومهاراته القتالية. يرفض. يقبل، ومن ثَمّ تبدأ الأحداث.

«ذا كريتور» (توينتييث سنتشري فوكس)

الفارق هنا يستدعي، على الرغم من ذلك، التقدير. نحن في عام 2065 إثر دمار لوس أنجليس بكاملها (من حُسن حظ الفيلم أنه أُنتج قبل ذلك!) على يدي أجهزة الذكاء الاصطناعي التي نفّذت أوامر بسحق المدينة بقنبلة نووية. المهمّة المطلوبة من جوشوا هي الانتقال إلى معقل مبتكر الروبوتات المزوّدة بكل ما يلزم لمحو الإنسان والتخلص منه والقضاء على أجهزته التي تُصدر الأوامر لتلك الروبوتات، على أساس أن هذا هو الحل الوحيد أمام أهل الأرض للبقاء أحياء. على ذلك، قد يتطلّب الأمر طفلة غير آدمية تصاحب جوشوا في مهامه لكونها تتمتع بما يلزم للقضاء على مناوئيه.

إذا لم تكن أجهزة الذكاء الاصطناعي فهي أجهزة الكومبيوتر، وإذا لم تكن أجهزة الكومبيوتر فهي الغوريللات التي تريد وراثة الأرض وتحويل البشر إلى عبيد، كما ظهر في سلسلة «كوكب القردة». من هذا المنظور، لا يوجد ما يمكن عدّه مفاجأة. لكنّ الفيلم، رغم ذلك، يوفر حبكة قصصية جيّدة مدعومة بسرد فعّال يجعل منه فيلماً جيداً (في معظمه) من أفلام الكوارث والخيال العلمي.

معظم الأفلام من هذا النوع تمر مثل تسليات عابرة. حال تخرج من الصالة تجد أن العالم لم يتغير (الكرة تدور لكننا نبقى حيث نحن). تحمل من الفيلم ردّة فعلك وتمضي في وجهتك المقررة. لكن إحدى فضائل هذا الفيلم هو أنه يدفع بنا للتفكير في مستقبل العالم، والبشرية عموماً، حيال ما بات واقعاً، لأن نظم وأجهزة ووسائل الذكاء الاصطناعي باتت متوفرة، ما يجعل احتمال نشوب حرب عالمية رابعة بين الإنسان وأشباهه حتمية ولو بعد حين.

إلى أن يقع المحظور، يأتي «ذا كريتور» ليترك في البال تأثيراً أعمق. العالم خارج الصالة ما زال كما هو، إنما في الظاهر فقط.

الفيلم مشغول بدرايةٍ وبإتقان تنفيذ، تجعلاه أحد أفضل الأفلام التي أُنتجت من نوعه في السنوات القليلة الماضية.

• عروض: مهرجان عالمية

★ ضعيف | ★★: وسط| ★★★: جيد | ★★★★ جيد جداً | ★★★★★: ممتاز


«نابوليون» الجديد يقدم القائد الفرنسي بقلب عاشق

مشهد من حرب «نابوليون» (كولمبيا بيكتشرز)
مشهد من حرب «نابوليون» (كولمبيا بيكتشرز)
TT

«نابوليون» الجديد يقدم القائد الفرنسي بقلب عاشق

مشهد من حرب «نابوليون» (كولمبيا بيكتشرز)
مشهد من حرب «نابوليون» (كولمبيا بيكتشرز)

النصف الثاني من الشهر الحالي وما يليه من أسابيع هو ملك «نابوليون»، الفيلم الجديد للمخرج ريدلي سكوت. لم يُكشف بعد عن ميزانيته، لكنها تقترب أو تتجاوز بقليل 150 مليون دولار، والطموح هو أن يتجاوز ضِعف هذا المبلغ في غضون أسبوعين وفوقهما نحو 300 مليون دولار أخرى.

ينضم الفيلم هذا بجدارة إلى أفلام سكوت التاريخية، وهو الذي بدأ باكراً في مشواره مخرجاً عندما حقّق «المتبارزان» سنة 1977، وأنجز بعده «1492: غزو الجنة» (1992)، و«غلاديايتر» (2000)، و«مملكة الجنّة» (2005)، و«روبين هود» (2010).

هذا هو اللقاء الثاني بين ريدلي سكوت والممثل يواكيم فينكس، الذي كان أدّى الدور الثاني أمام راسل كرو في «غلاديايتر» وكان الفيلم الأخير للممثل الراحل أوليفر ريد.

قال سكوت لهذا الناقد في عام 2018 عندما سألته سبب اهتمامه بالتاريخ: «اهتمامي بالأفلام التاريخية طبيعي، لأني لا أتصور أن هناك من يستطيع تجاهل التاريخ أو ينفيه».

ورداً على سؤال آخر: «أشعر طوال فترة تصوير أي فيلم تاريخي بأنني مسؤول أمام عملية إعادة ما حدث على أكثر من نحو. هناك مسؤولية نقل الحقائق بصياغة سينمائية، وهناك مسؤولية طرح بعد يربط العالمين الحالي والماضي معاً».

رورد ستايغر في «ووترلو» (باراماوننت)

تأكيداً على ولعه بالأفلام التاريخية وحبّه لسينما «سيسيل ب». دَميل وأفلام هوليوود التاريخية في الخمسينات والستينات، يبدأ سكوت قريباً إنجاز جزءٍ ثان من فيلمه السابق «غلاديايتر» مع دنزل واشنطن، هذه المرة في البطولة عوضاً عن رَسل كرو، الذي أسندت إليه بطولة الجزء الأول.

كان ديفيد سكوربا (كاتب سيناريو «نابوليون» الحالي) بدأ كتابة «غلاديايتر 2» في عام 2018 وسيتوجه به سكوت إلى المغرب ومالطا وبريطانيا لإنجازه، على أن يكون حاضراً للعرض بعد سنة من الآن في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) 2024. بذلك يكون المخرج المغرم بالتاريخ قد حقق فيلمين ضخمين الواحد تلو الآخر. مرّر أصعبهما أولاً وأبقى الفيلم الأضمن نجاحاً لكي يكون إنتاجه التالي. بذلك، يكون «نابوليون» في إحدى وظائفه نوعاً من الاختبار، علماً بأن النقاد الذين شاهدوا الفيلم الجديد أثنوا، في غالبيّتهم، على فيلم سكوت من نواحٍ متعددة.

واكين فينكس: نابوليون (كولمبيا بيكتشرز)

خلفيات سينمائية

نابوليون بونابرت (1769-1821) كان قائداً عسكرياً فذّاً وعاشقاً كبيراً لزوجته جوزفين (فانيسا كيربي في الفيلم الجديد) بعدما تزوّج سابقاً كما اتخذ لنفسه عدداً من العشيقات. بعض ارتباطاته العاطفية أنجبت له أولاداً، لكن زواجه من المرأة التي أحب، جوزفين، لم ينجب له أي وريث.

لكن الرجل مشهور بغزاوته وحروبه التي امتدت من إسبانيا إلى مصر، ومن الجنوب الإيطالي إلى روسيا مروراً بهولندا وألمانيا وجمهورية التشيك والنمسا لجانب دول أخرى.

بعض المؤرخين يعدّونه مسؤولاً عن نحو 4 ملايين إلى 6 ملايين قتيل سقطوا صرعى طموحاته العسكرية. وواحدة من غايات المخرج سكوت المصرّح عنها هي الربط ما بين تلك الحروب وما يقع اليوم وفي خلفية أذهان مشاهديه. وهو كان قصد الغاية نفسها عندما أخرج «مملكة الجنة» سنة 2005، الذي دار حول الحرب الصليبية، وأشار خلالها إلى الصراع الفلسطيني في الواقع الحاضر.

على الشاشة، صُوّرت قصة حياة وحروب نابوليون مرّات عدّة، إما عنه مباشرة أو في ثنايا الحديث عن الثورة الفرنسية التي استمرت وقائعها عشر سنوات (من 1789 إلى 1799).

نابليون كان شاغل السينما منذ سنة 1927 عندما أقدم الفرنسي آبل غانس على تحقيق ملحمة عن القائد مدتها أكثر من خمس ساعات متناولاً حياته من بداياتها في مكان ولادته (جزيرة كورسيكا) إلى نهايته مروراً بحبه لجوزفين التي يذكر الفيلم بوضوح أنها كانت ملهمته طوال الوقت «كما لو كانت حربه تأكيداً لها على بطولته وفروسيته»، كما يرد في الفيلم.

في عام 1954 مثّل مارلون براندو شخصية بونابرت في «Désirée» لهنري كوستر. الفيلم كان عذراً أكثر منه عملاً فنياً جيداً، وهو وُلد في العام نفسه الذي أطلق فيه براندو أحد أفضل أدواره على الشاشة في فيلم «على جبهة الماء» (On the Waterfront) لإيليا كازان.

هزيمة ووترلو

بعد أن خمدت نيران الهجمة الهوليوودية الأولى في الخمسينات، اقتبس المخرج الروسي سيرغي بوندارتشوك، سنة 1965، «حرب وسلام» لليو تولستوي، التي امتدت ست ساعات و55 دقيقة، ولو أن هناك نسخاً أقصر (في حدود ساعتين ونصف) تؤمّن رغبة من لا يريد مشاهدة كل رواية تولستوي.

الفيلم الملحمي له طريقته الخاصة في عرض الأحداث التاريخية التي سبقت، بالطبع، انهيار حكم القياصرة الروس. ظهور شخصية نابوليون (أداها الروسي فلاديسلاف سترزهيلكيك) ليس طاغياً عن الفيلم لأن الحكاية في الأصل ليست عنه، بل هو جزء من فصولها. فيلم بوندارتشوك ممارسة في أسلوب التصوير حيث تتحرك الكاميرا في المشاهد الداخلية كما لو كانت ترقص على بلاط القصور التي يتم التصوير فيها، وفي المشاهد الخارجية كما لو كانت جزءاً من الحرب.

لكن بوندارتشوك عاد إلى شخصية نابوليون بعد خمس سنوات على «حرب وسلام» ليقدم نسخته عن نابوليون بونابرت في فيلم «ووترلو». المنتج كان عاشق الإنتاجات الكبيرة دينو ديلارونتيس والتمويل من شركة باراماونت واللغة المحكية إنجليزية.

لعب رود ستايغر بطولة هذا الفيلم. بوضوح، حاول جاهداً تقديم صورة شخصية مناسبة للإمبراطور الشهير خلال واحد من أشهر مواقع القتال التي خاضها. لكن سعيه لم يكن انغماساً في الشخصية بقدر ما كان تمثيلاً لها لا يخلو من الاستعراض.

لسبب أو لآخر لم يتقدّم للأوسكار بل رُشح لجوائز البافتا البريطانية، حيث خرج بجائزتين واحدة عن تصميم الملابس والأخرى عن تصميم المستلزمات الفنية (ما يُسمّى اليوم بتصميم الإنتاج). تجارياً سقط الفيلم في حفرة العروض السينمائية وتحوّل إلى أحد معالم الإنتاجات الكبيرة التي لم تلقَ اهتماماً لدى الجمهور.

نابوليون - شاهين

في مقابل هذه المجموعة الأساسية من تاريخ ظهور نابوليون على الشاشة، لا بدّ من إضافة فيلم يوسف شاهين، الذي أثار الجدل منذ إنتاجه سنة 1985 ومن ثَمّ كلّما ذُكر في سياق مراجعة أعمال المخرج.

الواقع أن الفيلم يحمل عنواناً يمكن اعتباره استفزازياً. كلمتا «وداعاً وبونابرت» تميلان إلى نوع من النوستالجيا والعاطفة، كما لو أن المرء يودع شخصاً عزيزاً عليه. طبعاً يمكن اعتبارهما مجرد عنوان رآه المخرج مناسباً، لكن ماذا تفعل في المعالجة الودّية لشخصية كافاريللي (أداها ميشال بيكولي) التي بدت كما لو جاءت إلى مصر ليس لأجل هندسة الاحتلال (وكان ضابطاً مسؤولاً عن إرساء قواعد الاحتلال والاشتباك في حملات نابوليون في نهايات القرن الثامن عشر).

لم يتّفق لا نقاد مصر ولا نقاد فرنسا (الفيلم موّل عبر مخصصات الحكومة الفرنسية) على رأي مشترك فيما يتعلق بهذا الفيلم. النقاد المصريون انقسموا بين الإعجاب لبراعة المخرج في سرد التاريخ وأبرز دوراً مصرياً في لقاء أراده شاهين حضارياً بين شخصياته المصرية والفرنسية (بمن فيها بونابرت الذي أداه باتريس شيرو) وبين الذين انتقدوا الفيلم على أساس أن المخرج هادن الفرنسيين على حساب مقاومة الشعب المصري لذلك الاحتلال.

بدورهم انقسم نقاد فرنسا حسب مواقعهم، لكن معظمهم كان متفقاً على مهاجمة الفيلم. اليمين الذي وجد أن المال الفرنسي لا يجب إهداره بإنتاج أفلام لا تبرز الوجه الحضاري لفرنسا، واليسار رأى أن الفيلم ميّع أهم ما في حملة نابوليون العسكرية على مصر، وهي أنها كانت حملة احتلال عسكرية بالدرجة الأولى.

في حين أن صورة نابوليون الشخصية لا تشهد اختلافات كبيرة في أوساط المؤرخين كمواصفات سلوكية أو كملامح بدنية، إلا أن المرء يشعر إثر مشاهدته كل ما تقدّم من أفلام كما لو أن السينما ما زالت تأخذ جانبي بونابرت على نحو لا يخلو من التكرار.

طبعاً كان من فرسان فرنسا، ومن ثَمّ أبرز قادتها في التاريخ، وكان الزعيم الذي استُعيد من منفاه ليتبوأ قيادة فرنسا، كما أن حبه لجوزفين مؤرخ بالتفاصيل الضرورية، لكن المرء يتساءل عما إذا كان هناك وجه ثالث لهذه الشخصية لم تكتشفها السينما بعد، ربما لأنها ليست مثيرة لما تريده من شخصيّته وهو نابوليون الأسطورة.

نابوليون حسب كوبريك وسبيلبرغ

خلال حضور المخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ مهرجان برلين في مطلع السنة الحالية، صرّح بأنه يُنتج نسخة جديدة عن حياة نابوليون بونابرت وحروبه، وذلك عن خطّة إنتاج وسيناريو أول كان المخرج الراحل ستانلي كوبريك قد وضعهما مشروعاً مقبلاً. المشروع الذي يتحدّث سبيلبرغ عنه كان بحوزة كوبريك منذ سنوات بعيدة، تحديداً بعد إخراج سيرغي بوندارتشوك «ووترلو». كانت خطّة كوبريك حينها إسناد شخصية القائد الفرنسي إلى جاك نيكلسون وجلب أودري هيبورن لتكون جوزيفين. عندما فشل «ووترلو» تجارياً، تراجع كوبريك عن المشروع برمّته. مشروع سبيلبرغ سيتألف من 7 حلقات تلفزيونية بوشر بكتابته وينتظر الانطلاق بتنفيذه تحت إدارة سبيلبرغ الإنتاجية. لا بدّ من ذكر أن نسخة كوبوريك التي لم تتحقق نصّت على الاستعانة بـ40 ألف ممثل. هذه الأيام يمكن تأليف هذا الرقم بمجرد استخدام التقنيات الحديثة.


شاشة الناقد

«مواعظ للطيور» (أوسغر فيلمز)
«مواعظ للطيور» (أوسغر فيلمز)
TT

شاشة الناقد

«مواعظ للطيور» (أوسغر فيلمز)
«مواعظ للطيور» (أوسغر فيلمز)

أفلام الأسبوع الحالي هي رحلات في الحاضر والتاريخ بأساليب ومعالجات مختلفة

Sermon to the Birds**

إخراج: ‪هلال بيداروف‬ | أذربيجان | 2023

ما الذي يجعل فيلماً تأملياً يأخذ وقته متفحصاً وممعناً فيما يصوّره، أفضل من فيلم تأملي آخر يأخذ وقته متفحصاً وممعناً فيما يصوّره؟

الجواب أن الفيلم الأفضل ليس نقلاً بل نبضاً. خطّة تصوير اكتملت في البال وتم ترجمتها إلى مشاعر مخرج تأتيه التأملات واللقطات البعيدة والأفكار بالطريقة التلقائية التي يتنفس بها الآخرون. الفيلم الأقل مرتبة هو الذي يقوم على الرغبة في محاكاة الفيلم الأفضل ويفشل.

ترجمة هذا التحديد إلى واقع متاح لمن يشاهد فيلم أندريه تاركوفسكي «ستوكر» (1979)، ومن يرى فيلم هلال بايداروف «موعظة للطيور». أحد أهم عناصر نجاح المشهد التأملي ذي الكاميرا الثابتة أو المتحركة ببطء هو توقيت تلك اللقطة بدقة لا يعرف لحظاتها إلا المخرج نفسه. في «ستوكر» - تاركوفسكي تلك المشاهد الجميلة المعبّرة التي تبدو فيها الكاميرا قد ترعرعت وسط أعشاب المكان. كل لقطة في كل مشهد موقوتة متى تبدأ ومتى تنتهي، ليس قبل إيصال رسالتها، ولا بعد أن يُستوفى إيصالها بلحظة.

هذا هو المفقود في فيلم بيداروف. إذ يبدأ تصوير أي مشهد من مشاهده بترك الكاميرا من دون التوقيت الصحيح الذي تستحقه. توفر النظرة الأولى للمشهد ومن ثَمّ تستمر إلى توفر الملل.

على سبيل المثال، هناك اللقطة الشهيرة في فيلم «ستوكر» لإحدى شخصياته الثلاث (ألكسندر كايدانوفسكي) وهو نائم فوق رقعة من اليابسة تتوسط نهراً ضحلاً وإلى جانبه كلب باسط ذراعيه. الكاميرا تلتقط المشهد حتى تصل جمالياته كاملة. في «موعظة للطيور» المشهد نفسه لأحد ممثليه (ربما أورخان إسكندارلي) نائماً فوق رقعة مشابهة وسط الماء. اللحظة الأولى مستوحاة باحترام شديد من فيلم تاركوفسكي ذاك. الفارق هو أن اللقطة تستمر لثوانٍ أكثر. تبدأ بزاوية ثم تقوم بتغيير زاويتها إلى أخرى ثم تقطع بعيداً عنه، كما لو كان واجباً وانتهى. في الأصل مفادها انتهى بمجرد التشابه في تصميم المشهد واستنساخه. وما تبقى لم يعد ذا بال. لكن إلى جانب ذلك، ينفذ مفعول اللقطة سريعاً لمن شاهدها في فيلم المخرج الروسي، وبطيئاً لمن لم يشاهده.

«موعظة للطيور» هو الثاني في ثلاثية للمخرج، تدور في رحى حرب ما. هنا نسمع مدافعها وصوت طيرانها ولا نراها، لكننا نعيش أجواءها مع شخصية المرأة سورا (رنا أسكاروفا) وحبيبها الذي ذهب للحرب (وسيعود مقتولاً) داود (أسكندرالي). تجوب المرأة الغابة (يفتح الفيلم على صحراء) وتمشي في اتجاهات متعددة. صوتها يعلّق على ما تشعر به. الحوار قليل، كذلك تلك المشاهد التي يمكن ربطها، بعضها ببعض، على سبيل السرد، ولو جزءاً من الحكاية. نظرات الممثلين هائمة كما لو كانت تبحث عن شيء افتقدته. التعليق وجداني والحوار محدود الدور. جماليات الفيلم البصرية أخذته في الواقع، لكنها لوحات من الطبيعة تتوالى حتى يعتاد المُشاهد عليها بعد حين.

• عروض: مهرجان طوكيو.

‪ Omen ‬**

إخراج: ‪بالوجي‬ | جمهورية كونغو/ فرنسا | 2023

كبداية أولى لمغني راب يكتفي باسم واحد، يأتي «فأل» واعداً بموهبة يمكن لها أن تتقدّم أو تبقى في مكانها إذا ما كرّرت أخطاءها هنا.

«فأل» (مومنتو فيلمز)

يبدأ «فأل» برجل أسود اسمه كوفي (مارك زينغا) مستلقٍ على السرير وبجانبه خطيبته أليس (لوسي ديباي). هي حامل بتوأم وهو يكرّر حبه لها على الدوام. مشاهد لهما في السيارة، بعد ذلك لا تنقل جديداً سوى أنه بالفعل سيتزوج بها بعد عودتهما من رحلة مقررة إلى القرية التي جاء منها في جمهورية الكونغو. نلتقطهما في ذلك الريف الشاسع يبحثان عن موقع القرية ويجدان من المواطنين اهتماماً قليلاً لمساعدتهما. لكن كوفي يصل هو وأليس إلى القرية في وقت يصادف أن العائلة التقت للاحتفاء بمناسبة ما. يبتسم للجميع ويقدّم خطيبته البيضاء. لا يتوقع كوفي استقبالاً كالذي يشهده. لا أحد يوليه وخطيبته الاهتمام، وإن فعل فبدبلوماسية حذرة، عليها أن تبدأ وتنتهي بلحظات، وأحياناً من دون ابتسامة ودّ. يحاول كوفي أن يكون اجتماعياً، فهو على أقل تقدير وسط عائلته. ها هو والده يبرز كالشخص الوحيد الذي يرحب به، وعندما يحمل كوفي طفلاً في الشهر الأول من عمره ويغيب عن الوعي تتعالى الصرخات ضده. لاحقاً نعلم أنه هو وشقيقته وُصِفا بأنهما يحتويان الشيطان في داخلهما. يُشهر أحدهما سيفاً ويدق آخر مسامير في صندوق خشبي، يوضع على رأس كوفي. أليس ما زالت تقف إلى جانبه، وهو ما زال مذهولاً من ذلك الاستقبال. أما المُشاهد فسيتابع باقي الحكاية بفضول أكثر مما هو تشويق.

في جانب منه، الفيلم يحكي ثقافتين، كلاً منهما على بعد 180 درجة من الأخرى. يحاول كوفي الانتماء إلى الثقافة الأوروبية، ويتطلع للزواج وتكوين أسرة، لكنه يتمنى لو أن ثقافته الأفريقية تمنحه السبب الذي من أجله يشعر بالألفة. عوض ذلك يتلقف صدمات متوالية، صعبة عليه وأصعب على أليس.

لو حاول المخرج أن يسرد حكايته بعيداً عن مجرد السرد والانتقال عبر الأجواء على نحو ما يفرضه السيناريو، لحصد نتيجة أفضل. في الحالة الحاضرة، هي حكاية مثيرة للاهتمام بحدود، وتحتاج معالجة تعلو عن مجرد توالي المشاهد.

• عروض: مهرجانا كان وتورنتو

‪Togoland Projections‬***

إخراج: يورغن إلينغهاواس | ألمانيا | 2023

في سابق عهده، كان مهرجان لايبزغ (في المدينة التي كانت تقع في الجزء الشرقي من ألمانيا) معرضاً للأفلام النضالية، كما كان اسمها، واليسارية والوطنية المختلفة، كونه تحت وصاية النظام الشيوعي. بعد توحيد ألمانيا مرّت سنوات من توسط المسافة بين الحضور والنسيان، وتبدّلت هوية أفلامه لتستوعب أي عمل تسجيلي يستحق العرض. منذ 3 أعوام أخذ يستعيد بعض الأوج السابق ويحفر لنفسه خندقاً جديداً بين المهرجانات المتخصصة بالنوعين التسجيلي والوثائقي.

«توغولاند بروجكشنز» («كان»)

فيلم «عروض توغولاند» يعود بالمهرجان إلى سنواته الأولى حيث إنه فيلم سياسي النبرة والاهتمام، ويساري الفحوى والمضمون. لكن بعيداً عن وضعه هذا (الذي ليس سبباً لتقييمه إيجاباً أو سلباً) هو فيلم اكتشاف عن اكتشاف. بحد ذاته، مصنوع بأسلوب البحث عن الماضي، ومحوره اكتشاف وثيقة فيلميه منسية من عهد السينما غير الناطقة.

توغو اليوم بلد صغير الحجم، عاش قروناً من المد والجذب الجغرافي والاستعماري. استوطنه الألمان، كما يرد في الفيلم، عام 1884، ومن ثَمّ اضطروا للتخلي عنه خلال الحرب العالمية الأولى، فتقاسمته بريطانيا وفرنسا. في تلك السنوات، زاره صانع أفلام ألماني اسمه خانز شومبورغ توغولاند، حيث صوّر بضعة أفلام من نوع التعرّف على الحياة الأفريقية على طبيعتها. اثنان من أفلامه ما زالا محفوظَين كمقاطع، هما «الإلهة البيضاء لوانغورا» (The White Goddess of the Wangora سنة 1913)، والثاني «امرأة بيضاء وسط آكلي لحوم البشر» (A White Woman Among Cannibals) (1921).

يعرض إلينغهاوس مقتطفات أفلامه على مشاهدين، ويحصد ردّات أفعالهم. معظمهم لم يكن يدرك شيئاً يذكر عن القبائل الغابرة وعاداتهم، وبالطبع لم يسمعوا هم أو آباؤهم بذلك الألماني شومبورغ.

لكن الحديث في مشاهد لاحقة يقع بين كاميرا المخرج وبعض النساء اللواتي ينظرن إلى الماضي نظرة تشي بالمخزون المناهض للحقبة الاستعمارية بأسرها.

رد الفعل نفسه يقع عندما يذهب إلينغهاوس إلى العاصمة لومي ليعرض فيلمه في جامعتها. المشاهدون هنا هم أعلى ثقافة من مشاهدي البلدات الصغيرة ويواجهون المخرج بأسئلة في قيمة تلك المقاطع التي حملها وماذا تعني له.

هذا متوقع كون ما تظهره تلك المقاطع أفريقيّي ما قبل التمدّن عندما كانت تلك القبائل تعيش تحت ستار التقاليد والموروثات التي اصطلح الأوروبيون على وصفها بالتوحش. لكن إذا ما كانت هناك قيمة لفيلم إلينغهاوس فهو في سبره غور الوضع السياسي لدولة توغو حين كانت مستعمرة، معيداً إلى بعض الأذهان ما كانت القارة الأفريقية بأسرها تعيش تحت وطأته.

• عروض: مهرجان لايبزغ

ضعيف* | وسط**| جيد ***| ممتاز**** | تحفة*****


مهرجانا «البحر الأحمر» و«مراكش» يتألّقان

جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)
جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)
TT

مهرجانا «البحر الأحمر» و«مراكش» يتألّقان

جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)
جسيكا شستين تقود لجنة تحكيم مراكش (نتفليكس)

بعد إعلان كل من مهرجاني «القاهرة» و«الجونة» توقفهما عن تحضير وإقامة دورة جديدة لكل منهما للعام الحالي، وبعد أن انحسرت «أيام مهرجان قرطاج السينمائي» إلى تظاهرة محلية (حسب ما تردد) لم يبقَ في الميدان العربي من المهرجانات الكبيرة سوى مهرجان «البحر الأحمر»، ويقام ما بين الـ30 من نوفمبر (تشرين الثاني) والـ9 من ديسمبر (كانون الأول)، ومهرجان «مراكش»، الذي ينطلق قبل أيام قليلة من انطلاقة المهرجان السعودي، إذ يبدأ نشاطاته في 24 من الشهر الحالي، وينتهي في الثاني من الشهر التالي.

أفلام السعودية

المهرجان السعودي هو الأكبر عربياً ومن بين الأكبر دولياً أيضاً، وهو أعلن عن أفلام المسابقة والبرامج الموازية قبل يومين، وهذه تشمل رقماً مبهجاً للسينما في السعودية: فمجموع ما ستعرضه شاشات المهرجان من أفلام سعودية يبلغ العام الحالي 36 فيلماً بين طويل وقصير. هذا رقم كبير لسينما تُعدّ ناشئة منذ سنوات قليلة.

في المسابقة فيلمان سعوديان من إنتاج محلي كامل هما: «نورا» لتوفيق الزايدي، الذي سبق له أن قدّم عدداً لافتاً من الأفلام القصيرة الجيدة عرضها خلال دورات مهرجان أفلام الخليج في دبي. و«مندوب» لعلي الكلثمي، دراما مجتمعية عن محاولة شاب إنقاذ وضع والده المتعثر.

لقطة من «مندوب الليل» (مهرجان تورنتو)

كذلك هناك أفلام شاركت السعودية في إنتاجها مثل «هجان» للمصري أبو بكر شوقي، الذي كان عُرض في مهرجان «كان» الماضي، و«إن شاء الله ولد» لأمجد الراشد (إنتاج مشترك بين السعودية ومصر والأردن وقطر)، و«ما وراء الجبال» للتونسي محمد عطية (إنتاج تونسي - سعودي مع بلجيكا وقطر وإيطاليا).

لكن الزخم الأكبر من الإنتاجات السعودية تقع في تظاهرة «أفلام سعودية جديدة» ومنها «مندوب الليل» لعلي الكلثمي الذي شهد عرضه العالمي الأول في مهرجان «تورنتو الدولي»، و«لابني» لظافر العابدين و«يلا، يللا» لمحمد حمّاد، و«أربعة بنات» لكوثر بن هنية، و«حلم حمى» لفارس غودوس.

كما يتبدّى من بعض هذه الأسماء، تشمل الإنتاجات السعودية تمويل أفلام عربية من إخراج عرب غير سعوديين، من أمثال أمجد الراشد وكوثر بن هنية وأبو بكر شوقي، وأجنبية التي كان من أبرزها العام الحالي، الفيلم الذي افتتح مهرجان «كان» السينمائي وهو «جين دو باري»، الذي حققته ولعبت بطولته مايوَن، والذي سيعرض في قسم العروض الخاصة العام الحالي شأنه شأن 14 فيلماً آخر في هذه التظاهرة. أما عدد الأفلام المتسابقة فيبلغ 17 فيلماً وهذه تشمل، لجانب «إن شاء الله ولد» لأمجد الراشد و«ما وراء الجبال» لمحمد بن عطية و«نورا» لتوفيق زايد، أفلاماً من العراق والمغرب وبريطانيا (فيلم بريطاني - فلسطيني عنوانه «الأستاذ» لفرح نابلسي)، والإمارات العربية المتحدة والجزائر والهند.

المخرج السعودي توفيق الزايدي (أفلام العلا)

شخصيات مراكش

لم يعلن مهرجان «مراكش» بعد عن قائمة أفلامه. يقول مسؤول، ستعلن قريباً، خلال أيام. لكن ما أُعلن عنه هو الاحتفاء بعشر شخصيات عالمية ستصل إلى المهرجان المغربي للاشتراك به، يتقدّمها المخرج مارتن سكورسيزي (ليست الزيارة الأولى للمغرب)، والمخرجة اليابانية نعومي كاواسي، والمخرج والممثل فيغو مورتنسن، والمخرج الروسي أندري زفياغنسيف، والممثل الدنماركي ماس ميكلسن.

ميكلسن هو أحد اثنين سيمنحهما المهرجان تكريماً خاصّاً. الثاني الممثل والمخرج المغربي فوزي بن سعيدي.

سيكون من بين الحاضرين المحتفى باشتراكهم أيضاً، الممثل الأميركي ويليام دافو، والمخرج الهندي أنوراغ كاشياب، والممثلة البريطانية تيلدا سوينتن.

في هذا النطاق قد يتجاوز مهرجان «مراكش» ما سيوفره المهرجان السعودي من أسماء كبيرة في عالم السينما، لكن مهرجان «البحر الأحمر» يعمل على شبكة شاملة من جوانب الصناعة بما فيها التسويق وصناديق الدعم وتشجيع الصناعة السعودية الفعلية.

جدير بالملاحظة أن رئاسة لجنة التحكيم تختلف، بطبيعة الحال، بين المهرجانين: اختار مهرجان «البحر الأحمر» المخرج الأسترالي باز لورمن الذي من بين أفلامه «روميو وجولييت» و«مولان روج» (افتتح مهرجان كان في أحد السنوات) و«ألفيس».

في المقابل اختار مهرجان مراكش الممثلة الأميركية جيسيكا شاستاين لرئاسة لجنة تحكيم دورته العشرين.

إضافة مطلوبة

كل ما سبق يضع ثقلاً على المهرجانات العربية الأخرى. نجاحات مهرجان «البحر الأحمر» والعودة القوية لمهرجان «مراكش» أضافا حضوراً نوعياً على كل ما هو سينما عربية: الصناعة والتسويق والإنتاج والاحتفاءات بالسينمات المحلية والعربية والدولية. هذا على الرغم من أن «الجونة» ونجاحاته السابقة، و«القاهرة» وتاريخه الكلاسيكي، ومهرجان قرطاج ومكانته المهمة للسينما العربية والأفريقية، حققت بدورها الكثير من النجاحات ومعالم الحضور الأساسية.

في الواقع، كل واحد من هذه المهرجانات الرئيسية هو إضافة مطلوبة للواقع السينمائي العربي. لكن في حين أن مهرجان «الجونة» يتمتع بميزانية قادرة على التنفيذ، فإن ميزانية المهرجان المصري الأول، «القاهرة» كثيراً ما حدّت من قدرته على التخطيط الإداري والتنظيمي الأفضل.

الملاحظ أيضاً أن أياً من المهرجانات الثلاثة قد يكون عرضة للغياب في أي عام. على سبيل المثال، كان «الجونة» ألغى دورة العام الماضي حتى يتسنّى له إعادة تنظيم الإدارة والاستعداد لدورة العام الحالي بداية جديدة. وستكمن المشكلة في غيابه مرّة أخرى، في العام المقبل عندما يقرر المهرجان استعادة مكانته السابقة بعد سنتين من الغياب. هذا حدث مع مهرجان «مراكش» الذي توقف، أيضاً لأسباب إدارية، لعامين ومن ثَمّ عاد في عام 2021 تحت طموح البداية من جديد.

مهرجانات عربية صغيرة

إقامة مهرجان ناجح ومستمر هو أصعب من تخطيط وإنتاج أفلام السينما. المعيقات عديدة في مقدّمتها الميزانية التي قد تخلق وضعاً غير مريح لمهرجان ينوي تثبيت قدميه أو إدارة قد لا تكون على المستوى المأمول من المعرفة والقدرات الذاتية. أيضاً يدخل في صميم كل ذلك مستوى الأفلام التي سيستطيع المهرجان جلبها، التي عادة ما تتكون من عروض ثانية وثالثة بسبب الميزانية المحدودة ومحدودية المهرجانات الصغيرة لناحية قدرتها جذب الأسماء الكبيرة. العواصم والمدن التالية تقيم مهرجانات بعضها يرتقي وبعضها الآخر يبقى في مكانه. للأسف هناك أيضاً مهرجانات تنحدر. 1- مهرجان عمّان السينمائي الدّولي: في العاصمة الأردنية يثبت جدارته عاماً بعد عام. 2- طرابلس (لبنان): المهرجان هذا هو سعي خاص وكبير يقوم بجهد فرد واحد (إلياس خلاط). أنجز العام الحالي خطاً صوب سنته السادسة باحتفاء كبير. 3- مهرجان الإسكندرية لسينما البحر المتوسط: يحتاج إلى «نفضة» فعلية لأنه يستطيع أن يصبح منارة لهذا الجزء من العالم. 4- الرباط (المغرب): انضم مهرجان الرباط للسينما الكوميدية إلى مجموعة المهرجانات العربية قبل 4 سنوات. وهو حثيث الخطى رغم صعوبة إيجاد أفلام كوميدية متميّزة. 5- الدار البيضاء: المهرجان الدّولي للسينما المستقلة. واحد من أقدم المهرجانات المغربية ويعنى بالأفلام التي لا يمكن مشاهدة معظمها إلا هناك.


شاشة الناقد

كايلي سبايني في «بريسيلا» (زوتروب برودكشنز)
كايلي سبايني في «بريسيلا» (زوتروب برودكشنز)
TT

شاشة الناقد

كايلي سبايني في «بريسيلا» (زوتروب برودكشنز)
كايلي سبايني في «بريسيلا» (زوتروب برودكشنز)

في العام الماضي خرج علينا باز لورمن بفيلمه عن ألفيس برسلي. الآن نحن مع زوجته برسيلا برسلي ولديها حكاية مختلفة عنه.

Priscella**

إخراج: ‪صوفيا كوبولا‬ | الولايات المتحدة | 2023

هناك لمسة مصطنعة تشمل كل أفلام المخرجة صوفيا كوبولا. لمسة تمنع هذا الناقد من قبول دعوتها للمضي معها إلى حيث تريد أن تأخذ مشاهديها. هذا متوفر في أيّ من أفلامها السابقة بما فيها «ماري أنطوانِيت» (2006)، الذي استقبل جيداً في «كان» لسببين، الأول أن نصف الفيلم مثير كأسلوب عمل فني، والثاني أن الفرنسيين يحبون تقدير الأميركيين لتاريخهم، حتى ولو كانت الشخصية هي الملكة التي طلبت من شعبها أن يأكلوا البسكويت.

«برسيلا» يملك تلك المسحة الاصطناعية التي تبدو هنا في مكانها إذا ما رضي المرء بذلك القدر من الإجادة. يتحدّث عن زوجة المغني الأميركي الشهير ألفيس برسلي نقلاً عن كتاب زوجته برسيلا «ألفيس وأنا». يبدأ الفيلم سنة 1959 عندما التقت بريسلا بألفيس لأول مرّة. هي كانت في الـ14 من العمر وهو في الـ24. حين عاد من ألمانيا زار والديها وأعلن حبه لها وتزوّجا، وبذلك أصبحت زوجة أشهر نجوم الغناء (وأحد أشهر نجوم السينما ولو لفترة قصيرة). الفضول يتوقّف هنا لأن المخرجة قررت الاكتفاء بتتابع الأحداث كما ترد في الكتاب. المشكلة ليست في نقل النص المنشور، بل حقيقة أن المعالجة تقليدية بلا نفحة تجديد. حتى مراحل الانتقال الزمني تعمد إليها على نحو لم نشاهده منذ الستينات: عبر أوراق الروزنامة المنتزعة من التقويم.

«بريسيلا» يمكن اعتباره الجواب على فيلم «ألفيس» في العام الماضي. ليس إنه معاكساً لما ورد في ذلك الفيلم، بل لأن فيلم باز لورمن احتفى بألفيس (كما أداه أوستن بتلر) فناناً مطرباً، وشخصية جذابة ومستقطبة ونجماً كبيراً بالطبع، بينما فيلم كوبولا ينضوي على قصّة حب تتحوّل إلى مشاكل شخصية وعاطفية. الصورة التي توفرها لألفيس نقلاً عن زوجته ليست باهية، إذ بعد انحسار الحب وارتفاع الشهرة بات شخصاً مختلفاً حيالها يريدها أن تبقى في البيت بلا أي طموح خاص بها، وحين تواجهه بعلاقاته العاطفية يغضب ويرميها بما تصل إليه يده (في ذلك المشهد كرسي).

كل من كايلي سبايني في دور بريسيلا وجاكون إلرودي في دور ألفيس جيدين. أحياناً ما يوحيان بأن الكيمياء بينهما ليست متناسبة ولا الفيزياء أيضاً، كون سبايني قصيرة وإلرودي طويل القامة، مما يخلق في البداية ما يدعو للسخرية قبل أن تتحوّل إلى نقطة غير مضيئة كلما صوّرتهما كابولا معاً.

تبقى صوفيا كوبولا على السطح طوال الفيلم. في تلك المشاهد التي تتطلب إشعارنا بوحدة بريسيلا الناشئة عن إهمال زوجها لها، ستكتفي بالدلالات العامّة وتهيئة الديكور لكي يستقبل لقطة بعيدة مع ضوء محدود. لكن لا شيء من كل هذا يتجاوز النظرة إلى حيث كان من المطلوب النفاذ إلى المشاعر.

* عروض: عالمية.

‪ The Killer ‬***

إخراج: ‪ديفيد فينشر‬ | الولايات المتحدة | 2023

القانون الأول، يقول فيلم «القاتل» لمستمعه أن يُصغي لنفسه ولا يدع أي شيء آخر يعترض طريقه. نصيحة ثمينة لا نجد أن قائلها قادر على تطبيقها.

في «القاتل» شخصية رجل بلا اسم (مايكل فاسبيندر) يعمل قاتلاً مأجوراً، وفي البداية نراه يحاول قنص سياسي في شقته في باريس. إنه في ذلك المشهد الأول المؤلف من نحو 10 دقائق يبدأ بتلاوة القوانين التي على كل قاتل محترف، أو من يود أن يصبح قاتلاً محترفاً، اتباعها. 10 لاءات حاولت تذكّرها حتى أكتبها هنا (أو ربما لكي أمارسها فيما لو قررت التحوّل إلى قاتل محترف) لكني نسيت معظمها.

«القاتل» (أركايا إنترتينمنت)

واحدة من تلك اللاءات أو القوانين التي ما زالت في البال هو الصبر خلال العمل. نصيحة قيّمة أخرى، خصوصاً عندما تشاهد فيلماً كهذا يُخفق في تحديد ما يريد قوله. تنتهي مهمّته بالفشل (بعض القوانين لم يكن فاعلاً على ما يبدو)، ويعود إلى جمهورية الدومينيكان، حيث يعيش، ليكتشف أن صديقته (صوفي شارلوت) قد ماتت مقتولة. من هنا الفيلم هو قصّة انتقام أخرى. بطلنا الذي لا يعطيه المخرج اسماً يكتشف الفاعلين ويمارس مهنته في التخلص منهم.

للفيلم حسناته بالتأكيد. إخراج الخبير ديفيد فينشر يقتنص اللحظات المهمة في مشاهد موحية وبسرد متواصل. لكن الفيلم لا يكشف ما هو المرغوب قوله هنا. ما هو المفاد العام الذي يمكن أن يخرج به المُشاهد؟ هذه شخصية لا تستطيع أن تحبّها ولا المخرج يطلب منك أن تكرهها. هو حرفي تصدقه لكن الأحداث المحيطة به لا تملك ما يكفي لمنحه الأهمية والتميّز. هناك ما يستدعي الاهتمام في الفيلم، لكن في اللحظة التي نبدأ فيها بالتساؤل عن ماهية الرسالة التي يود طرحها، يتساقط كل شيء أرضاً.

* عروض: حالياً في صالات السينما

‬Shoshana**

إخراج: مايكل وِنتربوتوم | بريطانيا | 2023

استوحى وِنتربوتوم فيلمه عن قصّة نُشرت قبل نحو 20 عاماً بعنوان «One Palestine Complete» لكاتب غير معروف جداً في الوسط الأدبي هو توم سيغيف، صحافي إسرائيلي لديه بضعة مؤلفات تهتم بتاريخ المنطقة و«فلسطين واحدة كاملة» هي واحدة منها، وتعود إلى الثلاثينات عندما كانت البلاد ما زالت تحت عهدة بريطانيا. في تصريحاته، ذكر وِنتربوتوم أنه قرأ الرواية خلال الغزو الأميركي للعراق، ووجد أن الدور الذي قامت به بريطانيا خلال تلك الفترة يشبه الدور الذي قامت به الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان. هذا التشبيه غير موجود في الفيلم، لكن الاستنتاج الذي يمكن للمُشاهد الخروج به لا يختلف كثيراً عن تلك الصورة. يحتوي «شوشانا» على سرد تاريخي، لكنه ليس ناصعاً كما يتمنى المرء. هذا لأن الفيلم - الذي يذكر في مقدّمته أنه مبني على وقائع حقيقية - يتبنى وجهة نظر بطلته المهاجرة الروسية شوشانا (إرينا ستارشنبوم) التي تؤمن بأن فلسطين عليها أن تكون دولة لليهود. انتقال المخرج بين الفريقين، العربي واليهودي، ليس متساوياً في الفترة الزمنية الممنوحة لكل فريق. هذا مفهوم تبعاً للنص الأصلي، لكن المخرج كان يستطيع تجاوزه، فيما لو أراد رسم صورة كاملة. لكن في الوقت الذي لا يود الفيلم فيه أن يكون بوق دعاية لأي طرف، يصرف المخرج وقتاً لا بأس به لمناوءة الصوت العنصري بين فصيل ثوري يهودي ينادي باستخدام العنف ضد العرب لأنه «لا يمكن بناء إسرائيل إلا بالعنف»، وآخر يؤمن بحل الدولتين. على الجانب العربي، نجد البريطانيين يمارسون أسلوب البطش حيال المعارضين للهجرة اليهودية إلى فلسطين. في الوقت نفسه هناك إدانة مماثلة (ولو عابرة) للدعوة التي تتبناها المنظمات اليهودية لفرض سيطرتها وطرد الفلسطينيين من أراضيهم.

لقطة من «شوشانا» (ريفوليوشن فيلمز)

ما سبق ذكره هنا يؤدي إلى قرارات غير نهائية، ومستويات غير ثابتة، وآراء لا تقدم على موقف واحد حتى نهايته. هناك قصّة حب واضحة بين شوشانا والضابط ويلكِن، عندما يلتقيان في حفلة بالمدينة التي ستصبح تل أبيب يوظفها الفيلم كدراما عاطفية مواكبة للمواقف السياسية الناشئة. هناك أيضاً مشاهد مبهمة من حيث ترتيب أحداثها ومعرفة ما المقصود منها وما هي المواقف التي يؤيدها البعض ويعارضها البعض الآخر ولماذا. هذا عاكس لما يبدو حيرة المخرج في قراراته. في أفضل الحالات يريد توفير فيلم بثلاثة أضلاع متساوية (عرب وبريطانيون ويهود). في سبيل ذلك، يمضي وقتاً كبيراً في تبادل المواقف والاتجاهات من دون أن يحقق الرغبة المطلوبة.

* عروض: مهرجان تورنتو

ضعيف* | وسط**| جيد ***| ممتاز**** | تحفة*****