تشوركين: المجموعة الدولية لدعم سوريا ستتبنى اتفاقًا يدعم اتفاق كيري ـ لافروف

تشوركين: المجموعة الدولية لدعم سوريا ستتبنى اتفاقًا يدعم اتفاق كيري ـ لافروف

الجمعة - 21 ذو الحجة 1437 هـ - 23 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13814]

قال فيتالي تشوركين، مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن الدولي، إن المجموعة الدولية لدعم سوريا ستتبنى خلال اجتماعها اتفاقا يدعم الاتفاقية الأميركية - الروسية حول سوريا، لافتا إلى وجود بعض الصعوبات الناجمة عن تغيير الولايات المتحدة لموقفها من مختلف المسائل بصورة مستمرة.
وفي إجابته على سؤال حول ما إذا كانت الاتفاقية التي يتحدث عنها ستنص على حظر تحليق المقاتلات السورية في الأجواء السورية، أجاب تشوركين وفق ما نقلت عنه وكالة «تاس»، أمس، بأن «الصفقة تشمل كل شيء»، مضيفا: «بما أنه نظام وقف عمليات قتالية فيجب أن يتم وقف العمليات القتالية». ووصف الاتفاق بأنه «اتفاق صعب للغاية»، موضحًا أن «الاتفاق (الذي ستتبناه المجموعة الدولية) في الواقع هو ذاته اتفاق التاسع من سبتمبر (أيلول) بين روسيا والولايات المتحدة، إلا أن مهمة المجموعة الدولية لدعم سوريا تقوم على أن يتمكن كل الأعضاء في المجموعة من تأييد اتفاق وقف الأعمال القتالية، وأن يتمكنوا من التأثير على أولئك الذين في سوريا كي يتوقفوا عن المواجهات».
وكان الوزيران لافروف وكيري قد عقدا سلسلة لقاءات، وأجريا محادثات خلال اتصالات هاتفية بينهما أثناء تواجدهما في نيويورك، وعقدا لقاءً قبل الاجتماع المرتقب للمجموعة الدولية لدعم سوريا، وكل ذلك في إطار الجهود الرامية إلى تجاوز الخلافات الحادة بين البلدين بشأن تنفيذ الاتفاق السوري الذي توصل إليه الوزيران عقب محادثات هي الأطول بينهما يوم التاسع من سبتمبر (أيلول) في جنيف.
وفي الوقت الذي يواصل فيه لافروف وكيري جهودهما في محاولة جديدة لإنقاذ الاتفاق حول سوريا، أعرب سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي عن اعتقاده، بأن «فرص تنفيذ الاتفاق حول سوريا تقلصت إلى حد كبير بعد حادثة قصف قافلة المساعدات الإنسانية قرب حلب»، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه «لا بديل عن ذلك الاتفاق، ولا بد من تنشيط العمل» لتنفيذها.
واعتبر نائب وزير الخارجية الروسي أن «الصيغة الحالية للحل غير قابلة للتنفيذ»، وذهب بعيدا في تحميله واشنطن والمعارضة السورية مسؤولية كل ما يجري، ملمحا إلى ضرورة التخلي عن فكرة «رحيل الأسد»، حين أشار إلى أنه «تم عرض الصيغة الحالية للحل (الأرجح أنه يقصد الاتفاق) بغية إيجاد مخرج من الوضع بما يناسب واشنطن ومجموعات المعارضة التي ترعاها»، مبديا قناعته بأن «تلك الصيغة غير مجدية، على الأقل طالما أن الولايات المتحدة وغيرها من اللاعبين الإقليميين، وهم كثر، لا يضمنون عدم استخدام القوة من جانب القوى التي تعتقد أن الحرب وحدها سبيل لحل المشكلة، وأنه لا يمكن اللجوء لأسلوب سوى العنف لإزاحة الأسد».
ورغم سيل الانتقادات والاتهامات الروسية للولايات المتحدة، فإن روسيا تؤكد مجددا تمسكها بالاتفاق مع الولايات المتحدة حول سوريا، وهو ما أكده ريابكوف في تصريحاته يوم أمس، نافيا بحزم فكرة خروج روسيا منه، ولافتًا إلى أن «الأيام الأخيرة تؤكد الأهمية الملحة للاتفاق»، معربا عن أسفه لوجود من وصفهم معارضين «بل أعداء كثر لذلك الاتفاق». وفي إجابته عن سؤال حول ما إذا كانت روسيا تنظر إلى «أحرار الشام» و«جيش الإسلام» على أنهما أهداف مشروعة للقوات الجوية الروسية، لم يستبعد نائب وزير الخارجية ذلك، مبررا موقفه بأن «التصدي للإرهاب مسألة رئيسية بالنسبة لنا»، إلا أنه أضاف أن «الأولوية الآن ليست لتحديد الأهداف، بل لتنفيذ الاتفاق السياسي» مع الولايات المتحدة حول سوريا.
في سياق متصل، أشارت بيانات تظهر عدد المواطنين الروس في سوريا الذين شاركوا في انتخابات تشريعية روسية أجريت مطلع الأسبوع، إلى أن هناك على الأرجح ما يقرب من 4000 عسكري يتمركزون في سوريا لدعم الرئيس بشار الأسد.
ورفضت وزارة الدفاع الروسية الكشف عن حجم كتيبتها في سوريا، التي تنتشر بالأساس في قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية، لكن هناك جنودا روسا أيضا في منشأة بحرية وفي دمشق ومواقع أخرى في مناطق تسيطر عليها النظام لمساعدة الأسد في محاربة مقاتلي المعارضة.
ونقلت «رويترز» بيانات من اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا، نشرت على موقعها على الإنترنت بعد الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الأحد ،والتي فاز فيها حزب روسيا المتحدة الحاكم، ما وفر دليلا على حجم تلك القوات.
وتظهر البيانات أن 4378 مواطنا روسيا أدلوا بأصواتهم في صناديق اقتراع خارج العاصمة السورية دمشق التي صوت فيها 193 روسيا فقط. ولم توضح البيانات إذا كان الناخبون مدنيين أم عسكريين، لكن الكثير من المدنيين الروس الذين كانوا يعيشون في سوريا قبل الحرب الأهلية فروا منها.
وفي الانتخابات التشريعية الروسية السابقة في 2011 ذكرت وكالة ريا نوفوستي للأنباء أن 35 جنديا روسيا فقط أدلوا بأصواتهم وكانوا متمركزين في منشأة بحرية في طرطوس.
وقالت مجموعة «كونفليكت انتليجينس تيم»، وهي مجموعة من المدونين الاستقصائيين مركزها روسيا تتخصص في تحليل أنشطة الجيش الروسي، إن بيانات لجنة الانتخابات «وفرت لمحة نادرة للحجم الحقيقي للقوات الروسية في سوريا».
وأضافت المجموعة، أن العدد 4378 «يجب أن يعكس العدد الحقيقي للروس في سوريا بشكل أقرب للدقة؛ لأن نسبة الإقبال في مراكز الاقتراع في القواعد العسكرية الروسية عادة ما تكون 100 في المائة».
وأظهرت بيانات لجنة الانتخابات الروسية، أن إجمالي المواطنين الروس في سوريا الذين تم تسجيلهم هذا العام، وكان لهم الحق في التصويت بلغ 5360 مواطنا.


اختيارات المحرر

فيديو