اشتباكات بين متظاهري المعارضة والشرطة في الكونغو الديمقراطية

اشتباكات بين متظاهري المعارضة والشرطة في الكونغو الديمقراطية

الاثنين - 17 ذو الحجة 1437 هـ - 19 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13810]

جرت اشتباكات اليوم (الاثنين) بين عشرات الشبان من متظاهري المعارضة وشرطة مكافحة الشغب في كينشاسا، قبل تجمع معاد لرئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزف كابيلا، كما ذكر صحافيون من وكالة الصحافة الفرنسية.

وهتف الشبان «كابيلا ارحل» و«كابيلا يجب أن يرحل». وقد رشقوا بالحجارة رجال الشرطة الذين ردوا مستخدمين الغاز المسيل للدموع في جادة لومومبا الأساسية في وسط العاصمة.

وتشهد الكونغو الديمقراطية توترًا مع اقتراب موعد انتهاء الولاية الثانية للرئيس كابيلا، الذي يمنعه الدستور من الترشح لولاية جديدة. وتنتهي ولاية الرئيس في 20 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

وتشتبه المعارضة والبلدان الغربية في أن نجل لوران - ديزيريه كابيلا، الذي خلف والده لدى اغتياله في 2001، ثم انتخب في 2006 و2011، يناور للبقاء رئيسًا للدولة، حتى لو اضطر إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية.

وفي مايو (أيار) الماضي، أجازت المحكمة الدستورية لجوزف كابيلا البقاء في منصبه إذا لم تجر الانتخابات في موعدها. ويزداد هذا السيناريو احتمالاً على ما يبدو. وينص الدستور على «الدعوة إلى الانتخابات قبل 90 يومًا من انتهاء ولاية الرئيس» أي في 19 سبتمبر (أيلول) الحالي.


اختيارات المحرر

فيديو