تراجع هيلاري كلينتون في استطلاعات الرأي يثير قلق الديمقراطيين

تراجع هيلاري كلينتون في استطلاعات الرأي يثير قلق الديمقراطيين

«إف بي آي» يبحث عن أدلة لتوجيه اتهامات لروس اخترقوا حسابات الأحزاب وشخصيات سياسية
السبت - 15 ذو الحجة 1437 هـ - 17 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13808]
هيلاري كلينتون تحاول استعادة ما خسرته خلال الأيام الماضية (رويترز)

حاولت المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، استعادة الزخم الذي خسرته أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب، الذي يتقدم في استطلاعات الرأي، مع استئناف حملتها بعد أيام من وعكتها الصحية.

وقبل نحو خمسين يوما من الانتخابات، تراجع تقدم كلينتون في استطلاعات الرأي، ما يثير قلقا لدى معسكرها لا سيما أن الحماسة لمرشحته تتلاشى لدى مناصريه.

وأظهر معدل استطلاعات الرأي منذ نهاية أغسطس (آب) أنها لم تعد تتقدم على منافسها الجمهوري دونالد ترامب إلا بـ1.8 نقطة على المستوى الوطني، بتراجع 4 نقاط خلال أسبوعين. وفي الولايات الأساسية التي تعتبر حاسمة للانتخابات، أصبح ترامب يتقدم حاليا في أوهايو (46 في المائة مقابل 41 في المائة) وفي فلوريدا (47 في المائة لترامب مقابل 44 في المائة لكلينتون)، بحسب استطلاع «سي إن إن - أو آر سي».

يرى روبرت شابيرو الخبير السياسي في جامعة «كولومبيا» في نيويورك، أن ترامب «حصل على أسبوعين جيدين منذ زيارته إلى المكسيك» في نهاية الشهر الماضي. وأضاف: «تمكن من حشد قاعدته الناخبة وتحدث عن مواضيع أكثر: السياسة الخارجية، والاقتصاد، والعائلة». وتابع أن «معدله ليس مرتفعا جدا، لكنه أحرز تقدما في جهوده لكي يطبع لنفسه صورة رئيس».

على العكس، فإن هيلاري كلينتون التي لم تتمكن منذ أشهر من تخليص نفسها من قضية البريد الإلكتروني الخاص وهجمات معسكر الجمهوريين على مؤسسة كلينتون، تسعى إضافة إلى ذلك لتصويب هفوتها حين وصفت ناخبي ترامب بأنهم جماعة «يرثى لهم».

وأضاف شابيرو، في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية، أن كلينتون لم «تتمكن من إدارة مسألة إصابتها بالتهاب رئوي بأفضل شكل» معتبرا أن تكتمها في بادئ الأمر عن مرضها، أثبت «لبعض الناخبين رأيهم بأنها ليست صريحة».

واعتبر أن الديمقراطيين «لديهم الدافع للقلق» لكنه قال في الوقت نفسه إنه لا يزال أمام كلينتون «كثير من الطرق للفوز بأصوات الهيئة الناخبة».

وهاجمت كلينتون ترامب خلال تجمع نورث كارولينا، الخميس، الذي حضره أكثر من 1500 من مناصريها، ولاحقا في واشنطن خلال احتفال بمناسبة شهر التراث اللاتيني.

والمرشحة الديمقراطية التي استأنفت حملتها الخميس بعد ثلاثة أيام من الراحة في منزلها إثر إصابتها بالتهاب رئوي، لم تبد قلقا، مؤكدة: «لقد قلت على الدوام إنها ستكون انتخابات متقاربة». لكن ما يدل على القلق في معسكر الديمقراطيين، إعلان فريق حملتها الانتخابية أن منافسها السابق بيرني ساندرز الذي يحظى بشعبية كبرى لدى شريحة الشباب، والسيناتور إليزابيث وارين سيقومان بحملة في نهاية الأسبوع لصالح كلينتون في أوهايو.

وقالت كلينتون لأنصارها في غرينسبورو في كارولينا الشمالية (إحدى الولايات المهمة): «العودة إلى مسار الحملة يمنحني شعورا بالارتياح. إن آخر ما أرغب فيه قبل شهرين من الانتخابات هو البقاء في المنزل. لقد استعدنا الزخم».

وقالت إنها ستتوقف خلال الأسبوع المقبل في الولايات التي بدأ ترامب يتقدم فيها على حسابها، وبينها فلوريدا التي تعتبر حاسمة. وبدا أنها تعافت، لكنها كانت تعاني من بحة من حين لآخر. والرهان الرئيسي لدى كلينتون (68 عاما) هو استعادة التقدم على دونالد ترامب، الذي سجلته بعد مؤتمري التنصيب الحزبيين في يوليو (تموز).

من جهته قال دونالد ترامب: «لقد شهدنا شهرا رائعا، هناك كثير من الحماسة». وهي ليست المرة الأولى التي تتقارب فيها نتائج المرشحين إلى هذا الحد، فقد حصل ذلك في نهاية مايو (أيار) قبل أن يسجل ترامب تراجعا.

ولكن ترامب لم يفوت الفرصة في رد الهجوم، مستهدفا حصيلتها الاقتصادية وحصيلة الرئيس باراك أوباما، وعبر نشر تقرير طبي جديد أكد أن المرشح السبعيني في «صحة ممتازة». ويتوقع أن تتواصل الهجمات بينهما حتى مناظرة 26 سبتمبر (أيلول) في نيويورك.

وفي كلمة أمام أعضاء نادي نيويورك الاقتصادي، هاجم ترامب سياسات كلينتون وأوباما بعد زيادة الدين العام مرتين، ووعد بأن فترة رئاسته ستشهد انتعاشا اقتصاديا. وقال إنه سيكون هناك نمو «غير محدود» في الوظائف إذا قامت الحكومة بخفض الضرائب وإلغاء القيود المدمرة وأطلقت العنان لقطاع الطاقة، محذرا من أن البلاد لن تعرف الازدهار وسيحتاج مزيد من الناس للمعونات الحكومية إذا فازت كلينتون. وقال: «إن الشيء الوحيد الذي يمكنها حقا تقديمه هو شيك المعونة الاجتماعية».

لكن قبل أقل من شهرين على الانتخابات، أصبحت كلينتون تثير حماسة أقل لدى الناخبين، فقد عبر 38 في المائة فقط من الديمقراطيين عن حماسة شديدة مقابل 47 في المائة في أغسطس، بحسب استطلاع صحيفة «نيويورك تايمز» وشبكة «سي بي إس». وفيما أبدى 55 في المائة من ناخبي ترامب حماسة شديدة لفكرة التوجه للتصويت، بلغت نسبتهم 36 في المائة فقط لدى معسكر كلينتون. في حين أن معدل التعبئة مهم جدا من أجل الفوز.

لكن موقع «فايف ثيرتي إيت» الذي يحلل استطلاعات الرأي والمعطيات التاريخية والاقتصادية، أصبح يعطي الآن كلينتون نسبة 60.1 في المائة من فرص فوز الانتخابات، مقابل 39.8 في المائة لترامب. وفي 8 أغسطس كانت فرص كلينتون 79.5 في المائة بالفوز، مقابل 20.5 في المائة لترامب.

ومنذ ذلك الحين قام دونالد ترامب بتغيير فريق حملته الانتخابية، وأصبح أكثر انضباطا ورسالته أكثر تنظيما، فيما ألغى الإهانات من خطابه. وتتواجد مديرة حملته الجديدة كيليان كونواي بشكل كثيف على محطات التلفزة.

ومعروف أن الانتخابات الرئاسية الأميركية ليست اقتراعا مباشرا، حيث إن استطلاعات الرأي على الصعيد الوطني لا تعتبر الأكثر أهمية فيها.

بالواقع يصوت الناخبون لاختيار «كبار الناخبين» (الهيئة الناخبة) والذين يتراوح عددهم بحسب الولايات. ويجب أن ينال المرشح غالبية أصوات كبار الناخبين (270 من أصل 538) للفوز بالرئاسة. وبعض الولايات الأساسية تكتسب أهمية أكثر من الأخرى، إلى حد أنها يمكن أن تقلب النتيجة. وبينها فلوريدا وأوهايو وبنسلفانيا وكارولينا الشمالية. وأمام استطلاعات الرأي، فإن أول مناظرة رئاسية مرتقبة في 26 سبتمبر تعتبر حاسمة ولا تشكل نبأ سارًا للديمقراطيين، على الرغم من أن كلينتون العضو السابق في مجلس الشيوخ ووزيرة الخارجية السابقة والمرشحة للرئاسة للمرة الثانية، تملك خبرة طويلة.

وقال شابيرو: «تاريخيا، وفي المناظرات الأولى لا يكون أداء الرئيس المنتهية ولايته أو المرشح الذي يتصدر استطلاعات الرأي جيدا مقارنة مع منافسه». وأضاف أن الناخبين يعلقون أهمية أكبر عليها من ترامب؛ لأن التوقعات حياله ليست عالية.

ومن جانب آخر قال مكتب التحقيقات الاتحادي، إنه يكثف مساعيه لإيجاد أدلة كافية تتيح لوزارة العدل توجيه اتهامات لبعض الروس الذين خلصت أجهزة المخابرات الأميركية إلى أنهم اخترقوا أجهزة كومبيوتر لأحزاب وشخصيات سياسية.

ويقول المسؤولون إن إعداد دعاوى قانونية هو أمر صعب لأسباب، أهمها أن أفضل الأدلة ضد القراصنة الأجانب كثيرا ما تندرج تحت بند السرية.

لكن بعض مسؤولي البيت الأبيض ووزارة الخارجية يعتقدون أن التحرك القانوني هو أفضل سبيل للرد على ما يقولون إنه محاولات روسية متزايدة لتعطيل وتشويه الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني)، دون الوصول إلى حد مواجهة مفتوحة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال مسؤول أميركي مشارك في مشاورات الإدارة: «عدم التحرك ليس خيارا؛ لأن هذا مؤشر على الضعف وسيشجع الروس على التدخل بشكل أكبر، لكن الرد بالمثل ينطوي على مخاطر كبيرة».

ونفت روسيا أنها ترعى أو تشجع أي أنشطة قرصنة إلكترونية.

ويوم الثلاثاء قالت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأميركي، إن اللجنة تعرضت للاختراق الإلكتروني مجددا من قبل متسللين ترعاهم الدولة الروسية، سعيا للتأثير في انتخابات الرئاسة.

واستقالت الرئيسة السابقة للجنة ديبي واسرمان شولتز من منصبها عشية المؤتمر العام للحزب الديمقراطي في يوليو، بعدما نشر موقع «ويكيليكس» تسريبات من رسائل البريد الإلكتروني للجنة تظهر أن مسؤولي الحزب فضلوا كلينتون على حساب السيناتور بيرني ساندرز في منافسات اختيار مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة.


اختيارات المحرر

فيديو