توريه: اللاعبون السود سيقاطعون مونديال 2018 في روسيا بسبب استمرار إهانتهم

توريه: اللاعبون السود سيقاطعون مونديال 2018 في روسيا بسبب استمرار إهانتهم

الروس ينفون ويؤكدون أن لاعب سيتي سمع الهتافات العنصرية وحده!
السبت - 22 ذو الحجة 1434 هـ - 26 أكتوبر 2013 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
في الوقت الذي استمر فيه نجم خط وسط مانشستر سيتي الإنجليزي الإيفواري يايا توريه في انتقاده بشدة للهتافات العنصرية التي تعرض لها في موسكو خلال مباراة سيسكا موسكو الثلاثاء الماضي ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا. وقال توريه لشبكة «سكاي سبورتس» البريطانية: «اللاعبون السود في العالم قد يقاطعون كأس العالم التي ستقام في روسيا عام 2018».
وأضاف: «لا أعلم لماذا يحدث ذلك في كرة القدم فقط، ولا يحدث مثلا في رياضات أخرى مثل الرجبي أو كرة اليد، وما يشعرك بالإحباط أكثر أن سيسكا موسكو نفى الهتافات العنصرية». وكان النادي الروسي نفى أن يكون شيء قد حدث مما صرح به توريه.
النجم الأفريقي تابع قائلا: «إذا لم يتخذ الاتحاد الأوروبي (يويفا) إجراء قويا ضد ذلك فتستمر هذه الظاهرة لا بد أن يكون هناك أي عقوبات عاجلة، مثل حذر اللعب في ملعب أو النادي لمدة عامين، كما على سيسكا توعية جماهيره بالسلوك الحضاري». وكان السيتي قد تخطى سيسكا بهدفين لهدف في ملعب روسيا، وتعرض توريه لهتافات عنصرية. هذه التطورات تأتي في الوقت الذي أعلن فيه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) أنه سيعلن قراره بخصوص واقعة الهتافات العنصرية توريه، في الثلاثين من الشهر الحالي.
من جانبه، قال مدير الإعلام في نادي سيسكا موسكو مايكل ساندز إن جماهير ناديه لم تتعرض لتوريه بأي هتافات عنصرية خلال مباراة فريقهم التي خسرها أمام ضيفه مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا. وأضاف ساندز في تصريحات لصحيفة الـ«ميرور» البريطانية، أن ملعب المباراة كان مليئا بالجماهير وكانت الضوضاء السائدة في المكان، لكنه رغم ذلك لم تصدر أي هتافات عدائية من جانب الجماهير ضد توريه. وقال متهكما: «يبدو أن توريه وحده هو من سمع تلك الهتافات العنصرية». وأكد مدير الإعلام في النادي الروسي، أن ناديه لم يفتح حتى الآن أي تحقيق في هذه الحادثة التي وصفها بأنها لم تحدث، لكنه أشار إلى أنه قد يقوم بذلك في حال صدر أي شيء من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.
وكان توريه قد أكد أنه تعرض لهتافات عنصرية وصافرات استهجان من قبل الجماهير الروسية التي نادته بأصوات القرود، مطالبا الاتحاد الأوروبي بضرورة اتخاذ إجراءات تأديبية صارمة بحق النادي الروسي. بدوره، أعلن الاتحاد الأوروبي أن لجنة الانضباط التابعة له ستجتمع في الثلاثين من الشهر الحالي للبت في هذا الأمر، بعدما تقدم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي بشكوى رسمية بشأن تلك الواقعة التي تعرض لها لاعبه توريه.
من جانبها، طالبت منظمة «اطردوا العنصرية» بمنع حكم مباراة سيسكا موسكو ومانشستر سيتي من التحكيم مرة أخرى بسبب ما قالت إنه «عدم تمكنه من التعامل مع الهتافات العنصرية لجماهير النادي الروسي».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة