البنتاغون: فشل عملية عسكرية أميركية لتحرير رهائن في أفغانستان

البنتاغون: فشل عملية عسكرية أميركية لتحرير رهائن في أفغانستان

انفجار قنبلة في سيارة تابعة للجيش الأفغاني في كابل
السبت - 8 ذو الحجة 1437 هـ - 10 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13801]
جندي أفغاني يفتش رجلاً على دراجة نارية في الطريق السريع خارج جلال آباد وسط تزايد في الإجراءات الأمنية قبل أيام من حلول عيد الأضحى المبارك (إ.ب.أ)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلن البنتاغون أمس أن القوات الأميركية نفذت في أغسطس (آب) الماضي في أفغانستان عملية عسكرية لتحرير رهينتين، هما أستاذان جامعيان؛ أحدهما أميركي والآخر أسترالي، خطفا مطلع الشهر نفسه في وسط كابل، لكن العملية فشلت في تحقيق هدفها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية بيتر كوك في بيان، إن «الرئيس (باراك) أوباما أجاز للقوات الأميركية تنفيذ مهمة في أفغانستان هدفها استعادة مدنيين محتجزين رهينتين»، مشيرًا إلى أن العملية فشلت في تحرير الرهينتين اللذين يعملان أستاذين في الجامعة الأميركية في أفغانستان، واللذين خطفهما مسلحون يرتدون بزات عسكرية مساء السابع من أغسطس الماضي.

وأضاف: «للأسف فإن الرهينتين لم يكونا موجودين حيث كنا نعتقد. خلال المهمة خاض الجنود الأميركيون مواجهة قتلوا خلالها عددًا من أفراد قوات العدو»، من دون أن يوضح متى وقعت المواجهة أو أين.

وخطف الأستاذان الجامعيان مساء السابع من أغسطس على أيدي مسلحين يرتدون بزات عسكرية في وسط العاصمة كابل، في أحدث عملية تستهدف أجانب.

وبحسب وسائل إعلام أميركية كثيرة، فإن العملية نفذتها وحدة من القوات الخاصة الأميركية بعيد أيام من خطف الأستاذين الجامعيين، وقد أسفرت عن مقتل «7 مقاتلين أعداء».

من ناحيته، لفت كوك إلى أن «العمليات العسكرية لإنقاذ الرهائن هي بطبيعتها حساسة وخطرة، وهذه المهمة نُفذت بعد دراسة متأنية».

وأضاف أن «الجيش الأميركي يبقى على استعداد تام لاتخاذ خطوات استثنائية لحماية المواطنين الأميركيين في أي مكان في العالم».

وبحسب شبكة «فوكس نيوز»، فإن البيت الأبيض تراجع عن تنفيذ العملية في اليوم السابق بعدما وردته تقارير استخبارية متعارضة بشأنها. وغداة عملية الخطف، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية صديق صديقي لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «رجالاً مسلحين يرتدون زي قوات الأمن اعترضوا سيارة الأستاذين بعد أن خرجا للتو من الجامعة للعودة إلى منزلهما، واقتادوهما تحت التهديد».

وأضاف أن المهاجمين «حطموا زجاج السيارة وأخرجوهما بالقوة منها»، معتبرًا أن عملية الخطف طابعها إجرامي أكثر من كونه سياسيًا، في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الخطف.

وأوضح مصدر غربي أن المهاجمين وعددهم 4 كانوا يتنقلون بسيارة رباعية الدفع ويرتدون «بزات الشرطة الأفغانية».

أما سائق السيارة الأفغاني الذي لم يتعرض له الخاطفون، فاستدعته الشرطة مع حارس شخصي كان موجودًا في السيارة لاستجوابهما. وكان الأستاذ الأميركي يعيش في كابل منذ نحو سنتين، فيما وصل إليها الأسترالي قبل أسبوعين تقريبًا، وفق ما أوضح صديقي.

وهذه ثاني عملية خطف تستهدف أحد مواطني أستراليا، بعد خطف كاثرين جين ويلسون العاملة في القطاع الإنساني في جلال آباد (شرق) نهاية أبريل (نيسان) الماضي، التي لا يزال مصيرها مجهولاً.

وعملية خطف الأستاذين هي على ما يبدو الأولى التي تستهدف الموظفين الأجانب في الجامعة الأميركية في أفغانستان، التي يحرسها نحو 70 عنصر أمن، بحسب وزارة الداخلية.

وتستقبل الجامعة التي افتتحت في عام 2006 أكثر من 1700 طالب حاليًا، وتقدم نفسها على أنها «الجامعة الخاصة الوحيدة المختلطة وغير المتحيزة التي لا تتوخى الربح في أفغانستان»، البلد الإسلامي الذي يفصل الطالبات الإناث عن الذكور.

وقالت الشرطة الأفغانية إن قنبلة زرعت من جهة أخرى في سيارة تابعة للجيش الأفغاني انفجرت في كابل أمس، دون وقوع إصابات. وأضاف أن «القنبلة التي زرعت في شاحنة (بيك آب) تابعة للجيش الأفغاني، انفجرت في ميدان كامبار عند أطراف المنطقة الخامسة للشرطة في الساعة الخامسة صباح أمس بالتوقيت المحلي. وصرح المتحدث باسم شرطة كابل عبد البصير مجاهد لوكالة «باجوك» بأن الانفجار سبب أضرارًا في السيارة، ولكن الجنود لم يصابوا بأذى، وأدى الانفجار القوي، الذي تسبب في تحطم نوافذ المنازل القريبة، إلى إيقاظ سكان المنطقة من النوم مذعورين. وكان 3 أشخاص قد أصيبوا أمس في هجوم مماثل في حي تايماني وسط العاصمة. ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الانفجار، غير أن حركة طالبان تشن هجمات ضد قوات الشرطة والجيش في أفغانستان منذ الإطاحة بها من الحكم في عام 2001، بعد حملة عسكرية دولية بقيادة الولايات المتحدة في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) التي وقعت في نيويورك من ذلك العام.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة