دراسة: الفرنسيون الأقل ثقة في سلامة التطعيمات في العالم

دراسة: الفرنسيون الأقل ثقة في سلامة التطعيمات في العالم

الجمعة - 7 ذو الحجة 1437 هـ - 09 سبتمبر 2016 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أظهرت دراسة نشرت نتائجها اليوم (الجمعة) أن ثقة الناس في التطعيمات تختلف بشكل كبير من بلد لآخر، لكن الفرنسيين هم أكثر من يتشككون في سلامة اللقاحات.
واستمعت الدراسة إلى آراء نحو 66 ألف شخص من 67 دولة عما إذا كانوا يعتبرون اللقاحات مهمة وآمنة وفعالة ومتوافقة مع معتقداتهم الدينية أم لا.
وكانت فرنسا، بلد رائد علم المناعة لويس باستور، الأقل ثقة في سلامة اللقاحات، إذ اعتبر 41 في المائة ممن شملهم البحث اللقاحات غير آمنة، وهو ما يزيد 3 مرات على المتوسط العالمي الذي بلغ 12 في المائة.
وكانت هناك 6 دول أوروبية أخرى بين أقل 10 دول ثقة في سلامة التطعيمات، وهي البوسنة والهرسك وروسيا وأوكرانيا واليونان وأرمينيا وسلوفينيا.
وعزا الباحثون، الذين قادتهم هيدي لارسون الطبيبة بكلية لندن للصحة والطب الاستوائي، الاتجاهات السلبية إلى الجدل بشأن الآثار الجانبية المحتملة وتردد بعض الأطباء.
وثقة الناس في التحصين من الأمراض قضية صحية عالمية مهمة، إذ إن غياب هذه الثقة يدفعهم إلى رفض لقاحات قد تنقذ حياتهم.
وجرى الربط بين رفض التطعيمات وانتشار أمراض مثل الحصبة في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا والمحيط الهادي وأفريقيا في السنوات القليلة الماضية. كما تسبب في نكسات خطيرة لطموحات عالمية بالقضاء على مرض شلل الأطفال.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة