الخدمات تنمو والصناعات التحويلية تتراجع في بريطانيا

الخدمات تنمو والصناعات التحويلية تتراجع في بريطانيا

هبوط أسعار المنازل للشهر الثاني على التوالي
الخميس - 6 ذو الحجة 1437 هـ - 08 سبتمبر 2016 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
تراجع إنتاج الصناعات التحويلية والمنازل في بريطانيا بينما صمد قطاع الخدمات في الفترة التي تلت تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وسجل إنتاج المصانع في بريطانيا أكبر هبوط في عام في يوليو (تموز) وفقا لما أظهرت بيانات رسمية نشرت أمس الأربعاء، ما يؤكد الإشارات السابقة على أن المصانع تضررت على الفور من التصويت لصالح خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي.
وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الإنتاج الصناعي ككل ارتفع على نحو غير متوقع بفضل الإنتاج القوي لقطاع النفط والغاز، وهبط إنتاج قطاع الصناعات التحويلية 0.9 في المائة بعد تسجيل انخفاض بنسبة 0.2 في المائة في يونيو (حزيران)، وكان خبراء اقتصاد استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا انخفاض إنتاج الصناعات التحويلية 0.4 في المائة في يوليو (تموز).
وهذه البيانات هي الأرقام الرسمية الأولى التي تغطي الناتج الاقتصادي بشكل منفرد لتلك الفترة بعد التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في الثالث والعشرين من يونيو، وقال مكتب الإحصاءات بالأمس إن الناتج الصناعي في يوليو ارتفع على غير المتوقع بنسبة 0.1 في المائة على أساس شهري بعدما تباطأ في يونيو، وذلك بدعم من قطاع النفط والغاز، وكان خبراء اقتصاد استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا انخفاضه 0.2 في المائة.
وقال المكتب إنه لا توجد إشارات على أن شركات الصناعات التحويلية تتلقى دعما فوريا من تراجع سعر الجنيه الإسترليني منذ التصويت لصالح الانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي لأن العقود عادة ما تكون استجابتها بطيئة لتقلبات سعر الصرف.
من ناحية أخرى، أظهرت بيانات من شركة هاليفاكس للرهن العقاري أمس الأربعاء أن أسعار المنازل في بريطانيا تراجعت للشهر الثاني على التوالي في أغسطس (آب)، مما دفع معدل النمو السنوي لأدنى مستوى في أكثر من عام.
ووفقا لبيانات هاليفاكس التابعة لمجموعة لويدز المصرفية انخفضت أسعار المنازل في أغسطس 0.2 في المائة بعد انخفاضها 1.1 في المائة في يوليو، مما تسبب في تباطؤ معدل النمو السنوي إلى 6.9 في المائة مقابل 8.4 في المائة في يوليو، وكان خبراء اقتصاد استطلعت «رويترز» آراءهم توقعوا تراجعا شهريا بنسبة 0.4 في المائة وزيادة سنوية سبعة في المائة، وقال مارتن أليس الخبير الاقتصادي في هاليفاكس: «يتماشى تباطؤ معدل نمو أسعار المنازل مع توقعاتنا في نهاية 2015».
وتراجع الجنيه الإسترليني لأدنى مستوى خلال تعاملات أمس الأربعاء مقابل الدولار واليورو .

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة