ترامب يعد بزيادة الإنفاق العسكري والقضاء على «داعش» خلال 30 يومًا

ترامب يعد بزيادة الإنفاق العسكري والقضاء على «داعش» خلال 30 يومًا

انتقد إبرام إدارة أوباما صفقة مع إيران تدفعها لتكون قوة نووية في المنطقة
الخميس - 6 ذو الحجة 1437 هـ - 08 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13799]
«إف بي آي» طالب المسؤولين بتوخي الحذر وزيادة الإجراءات لإفشال الهاكرز الروس (أ.ب)
واشنطن: هبة القدسي
كشف المرشح الجمهوري دونالد ترامب عن خطته لزيادة الإنفاق العسكري الأميركي بعشرات المليارات من الدولارات وزيادة القوات البرية والسفن البحرية والغواصات المقاتلة، وقيادة أقوى جيش في العالم في حال فوزه بالانتخابات، واعدا بالقضاء على تنظيم داعش خلال ثلاثين يوما من توليه منصب رئيس الولايات المتحدة.

وشدد ترامب في خطابه حول الأمن القومي ظهر الأربعاء في مدينة فيلادلفيا حول الإنفاق العسكري والأمن القومي، على أنه سيقضي على تنظيم داعش خلال ثلاثين يوما من توليه منصب رئيس الولايات المتحدة، حيث سيعطي القادة العسكريين 30 يوما لوضع خطة لهزيمة الجماعة المعروفة باسم «داعش»، وسيطلب من هيئة الأركان المشتركة مواجهة «داعش» على الإنترنت وتوجيه حملة دفاعية لتحديد كل نقاط الضعف. وأشار ترامب إلى أن خططه لهزيمة «داعش» ستشمل الحرب العسكرية والحرب الإلكترونية والحرب المالية والحرب الآيديولوجية. وتعهد بالعمل مع أي دولة تتشارك في الهدف المتمثل في تدمير «داعش» وهزيمة الإرهاب الإسلامي المتطرف.

واستعرض المرشح الجمهوري خطته لتعزيز الأمن الوطني الداخلي التي تعتمد على عشر نقاط أساسية، تبدأ بإعادة تعزيز القدرات العسكري وتطوير نظم دفاع صاروخية أقوى، وتوسيع الترسانة الأميركية من الغواصات والسفن. وتنفق الولايات المتحدة أكثر من 600 مليار دولار سنويا في الميزانية العسكرية، وهي تعد حصيلة إنفاق سبع دول تليها مجتمعة. وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية، أشار ترامب إلى نيته اتباع سياسات واقعية في التعامل مع قضايا منطقة الشرق الأوسط محملا إدارة أوباما ووزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون مسؤولية خلق فراغ في السلطة في دول بالشرق الأوسط استغلته الجماعات الإرهابية. وأشار ترامب إلى أنه سيضع سياسية خارجية جديدة تركز على تعزيز مصالح الولايات المتحدة وبناء الاستقرار وتخفيف التوترات العالمية.

وانتقد ترامب إبرام الإدارة الأميركية صفقة مع إيران، مشيرا إلى أنها ستؤدي إلى دفع إيران لتكون قوة نووية في المنطقة. وهاجم ترامب انتقادات منافسته هيلاري كلينتون التي صرحت أن أسلوب ترامب استفزازي ومدمر، وقال ترامب إن سياسته الخارجية ستتسم بالدبلوماسية وليس التدمير، مشيرا إلى أن سياسات إدارة أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون قد دفعت منطقة الشرق الأوسط إلى الفوضى والدمار، مع تدهور الأوضاع في دول مثل سوريا ومصر والعراق.

واليوم يتبقى ستون يوما على اليوم المحدد للاقتراع في الانتخابات الأميركية التي تجري في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وبنهاية الشهر الحالي تجري أول مواجهة انتخابية بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب والمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في مساء السادس والعشرين من سبتمبر (أيلول) بمدينة نيويورك تليها ثلاث مناظرات أخرى في الرابع من أكتوبر (تشرين الأول) بولاية فيرجينيا، ثم التاسع من أكتوبر بولاية ميزوري، وآخرها في التاسع عشر من أكتوبر في مدينة لاس فيجاس بولاية نيفادا. وتزداد سخونة الانتخابات مع صعوبة تحديد من يتصدر السباق ويفوز بأصوات الناخبين.

وأظهرت نتائج استطلاع أجرته شبكة «سي إن إن» الثلاثاء، أن دونالد ترامب يتصدر السباق بفارق نقطتين عن منافسته هيلاري كلينتون على المستوي الوطني. ويأتي ذلك بينما كانت كلينتون منذ منتصف شهر أغسطس (آب) تتصدر استطلاعات الرأي بفارق كبير على ترامب، يصل إلى ثماني نقاط مئوية على المستوي الوطني. وأظهر استطلاع للرأي على الإنترنت أجرته «رويترز» تراجعا كبيرا في دعم الناخبين لكلينتون، إلا أن بعض المحللين يصرون على أن المرشحة الديمقراطية كلينتون لا تزال هي الأوفر حظا للفوز في الانتخابات؛ بسبب قوتها في ولايات تعد ولايات حاسمة في ترجيح كفة النتائج لصالح مرشح دون آخر، ويقول المحللون إن «كلينتون تجد أرضية قوية في ولايات تعد معاقل للجمهوريين، مثل جورجيا وأريزونا؛ مما يقوي من قدرتها على المنافسة». ووفقا للمحللين، فإن هناك 11 ولاية أميركية تستطيع ترجيح كفة مرشح ودفعه للفوز في الانتخابات الرئاسية، من أبرزها ولاية أوهايو، وقد رصدت حملة كلينتون أكثر من 22 مليون دولار لإعلانات البث التلفزيوني حتى نوفمبر المقبل مقاربة بـ2 مليون لترامب وأنصاره.

وتعد ولاية كارولينا الشمالية مثالا آخر على التغيرات الديموغرافية التي تجري في الجنوب الأميركي، حيث كان أوباما أول ديمقراطي يفوز بأصوات الولاية في عام 2009 بعد ثلاثة عقود من تصويت الولاية لصالح الجمهوريين، لكن أوباما خسر أصوات ولاية كارولينا الشمالية في عام 2012، وتقول استطلاعات الرأي إن كلينتون لديها تفوق طفيف في ولاية كارولينا الشمالية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة