بدء التحضيرات للمرحلة الثانية من الحسم لطرد الميليشيات المسلحة من تعز

بدء التحضيرات للمرحلة الثانية من الحسم لطرد الميليشيات المسلحة من تعز

المحافظ يلتقي قادة التحالف في عدن.. والفريق الأحمر يشدد على استكمال التحرير
الخميس - 6 ذو الحجة 1437 هـ - 08 سبتمبر 2016 مـ
تعز: «الشرق الأوسط»
بدأت قيادات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وقيادات التحالف العربي ومحافظ محافظة تعز علي المعمري التشاور والتحضير لبدء المرحلة الثانية من عملية «الحسم» لطرد ميليشيات الحوثي والموالين لهم من قوات صالح الانقلابية من محافظة تعز، ثالث كبرى المدن اليمنية جنوب العاصمة صنعاء، وفك الحصار عنها بعد عام ونصف من الحرب والحصار.

وأكدت مصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط» أن محافظ تعز علي المعمري، قد «غادر مدينة تعز متجها إلى مدينة عدن الجنوبية، لعقد لقاءات مع قيادة قوات التحالف العربي، التي تقودها السعودية، لمناقشة الاحتياجات اللازمة لبدء المرحلة الثانية من العملية العسكرية لتحرير المحافظة وفك الحصار عنها، وعقد لقاء بمنظمة تركية إنسانية لمتابعة تجهيزات المستشفى الميداني الخاص بالمحافظة».

ويأتي ذلك، بعدما حققت قوات الشرعية (الجيش الوطني والمقاومة الشعبية)، وبإشراف من قيادة التحالف في عدن، تقدما في مختلف الجبهات وسيطرت على مواقع عدة كانت خاضعة لسيطرة الميليشيات الانقلابية، وبعدما دعا مجلس تنسيق المقاومة الشعبية في محافظة تعز، إلى «مزيد من اليقظة واستمرار النفير العام والنهوض الشامل لإسناد المقاومة بكل أنواع الدعم المعنوي والمادي والالتحاق بالجبهات، من لم يلتحق، والدعم بالسلاح والغذاء والتبرع بالدم».

وقال رشاد الشرعبي، المسؤول الإعلامي للمجلس التنسيقي للمقاومة الشعبية في تعز، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنه «بعد التقدم الذي حققته المقاومة في الجبهة الغربية لمدينة تعز وجزء من الجبهة الشرقية قبل ثلاثة أسابيع يقوم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بصد هجمات الانقلابيين لاسترداد تلك المواقع ويعمل على تأمينها للانطلاق نحو المرحلة الثانية التي بدأ أمس التشاور بشأنها بين قيادة محافظة تعز وفي مقدمتهم المحافظ علي المعمري مع قيادة التحالف العربي». وأضاف: «قريبا، ستنطلق المرحلة الثانية، فهناك ترتيبات مهمة تقوم بها قيادة المحافظة ومن بينها إعادة ترتيب الوضع العسكري والإداري ودمج المقاومة الشعبية في إطار الجيش الوطني استعدادا لمرحلة ثانية لكسر الحصار على مدينة تعز وتحرير المحافظة كلها».

وأكد الشرعبي أن «قيادات تعز أثبتت باحتشادها خلف الدولة ممثلة بالمحافظ وقائد المحور وتوحدها في معركة التحرير للخلاص من هذه الميليشيات الانقلابية، وكان المهرجان الذي شهدته المدينة، أول من أمس، رسالة واضحة للانقلابيين وكل العالم أن تعز يد واحدة في مواجهة الانقلاب ويد واحدة لبناء الدولة واستعادة مؤسساتها المختطفة من قبل ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية».

من جانبه، شدد نائب الرئيس اليمني، الفريق الركن علي محسن الأحمر، على «مواصلة الجهود بهدف استكمال عملية تحرير محافظة تعز والحفاظ على ما تم إنجازه خلال الأيام الماضية وإنهاء معاناة أبناء المحافظة والتفرغ لعملية البناء وإعادة الإعمار، وإلى ضرورة توحيد الصفوف والتفاف جميع القوى السياسية والشخصيات الاجتماعية والعسكرية حول قيادة السلطة المحلية ممثلة بمحافظ تعز علي المعمري».

وأشاد الأحمر، بحسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، بقائد محور تعز وقائد اللواء «35 مدرع» وقائد اللواء «17 مشاة» وكل القادة العسكريين الذين رفضوا الانقلاب، وقال إنهم «أثبتوا صدق انتمائهم للوطن وتغليبهم المصلحة الوطنية العليا على كل المصالح الضيقة التي جسدها انقلاب الميليشيات»، مثمنًا الجهود التي يبذلها محافظ المحافظة علي المعمري من أجل «استتباب الأمن وإنهاء معاناة أبناء المحافظة وتوحيد الصفوف من أجل تحقيق الهدف الكبير المتمثل في استعادة الدولة ومؤسساتها وسعيه الحثيث بأن تكون محافظة تعز نموذجا لوجود الدولة التي يحلم بها اليمنيون».

جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية أجراها محافظ تعز علي المعمري بقائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل وقائد اللواء «35 مدرع» العميد الركن عدنان الحمادي وقائد اللواء «17 مشاة» العميد الركن عبد الرحمن الشمساني، للاطمئنان على الأوضاع في المحافظة ومجريات الأحداث فيها، واستمع خلالها إلى المستجدات الميدانية والسياسية والجهود التي تبذلها قيادة السلطة المحلية والوحدات العسكرية من أجل تحرير المحافظة وطرد الميليشيات الانقلابية. وأكد «اهتمام الحكومة بتلبية متطلباتهم بما يحقق السلام والاستقرار في المحافظة».

إلى ذلك، تستمر المواجهات العنيفة بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في مختلف الجبهات، وتركزت، أمس، في مدرات، شمال غربي اللواء «35 مدرع» على أثر هجوم شنته قوات الجيش والمقاومة على مواقع تمركز الميليشيات، وتمكنوا من إحراق طقم عسكري يتبع ميليشيات الانقلاب جراء استهدافه بقذيفة هاون في منطقة تجمعهم بالقرب من مصنع السمن والصابون.

ويرافق المواجهات استمرار الميليشيات الانقلابية قصف مواقع المقاومة الشعبية والجيش الوطني بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة من مواقع تمركزها، وبشكل أعنف في مناطق الأقروض والشقب بصبر، ومقبنة والوازعية والأحكوم والصلو.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة