كرويف: مورينهو سيكرر سيناريو فشله في ريال مدريد مع تشيلسي

كرويف: مورينهو سيكرر سيناريو فشله في ريال مدريد مع تشيلسي

توتنهام يسحق سندرلاند ويبقي على آماله في المربع الذهبي بالدوري الإنجليزي
الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1435 هـ - 09 أبريل 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
انتقد الأسطورة الهولندية يوهان كرويف البرتغالي جوزيه مورينهو المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي بشأن تصريحاته التي أطلقها ضد لاعبيه عقب الخسارة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي الأسبوع الماضي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بثلاثة أهداف لهدف.

وقال نجم منتخب هولندا ونادي برشلونة الإسباني في حقبة الثمانينات من القرن الماضي لصحيفة «تليغراف» الهولندية: «عندما تسير الأمور بشكل جيد فإن مورينهو ينهال بالإشادات، وإذا حدث العكس يهاجم اللاعبين مباشرة». وواصل كرويف هجومه على مورينهو: «بسبب هذه المشكلة، فقد مورينهو دعم لاعبيه داخل غرفة تبديل الملابس في ريال مدريد، وأعتقد أنه سيكرر نفس الفشل مع تشيلسي».

وأوضح: «المشكلة ببساطة أن مورينهو يهتم فقط بالنتائج، وهي بالنسبة له أهم كثيرا من لاعبيه. حتى اللاعبين الكبار ليس عليهم سوى الاهتمام به والركض في الملعب». وأضاف كرويف: «باريس سان جيرمان فريق يضم لاعبين مميزين للغاية، ولكن يبدو أن مورينهو وتشيلسي لم يدركوا حقيقة ذلك».

يذكر أن مورينهو عمل مع ريال مدريد أربعة مواسم، نجح خلالها في الفوز ببطولة الدوري مرة، وكأس ملك إسبانيا مرة، والسوبر الإسباني مرة، ولكنه فشل في تحقيق الهدف الأهم، وهو التتويج بدوري أبطال أوروبا.

من جهة أخرى خفف الدنمركي كريستيان أريكسن الضغط عن مدربه تيم شيروود فسجل هدفا وصنع اثنين ليقود توتنهام هوتسبير للفوز 5 - 1 على سندرلاند المتعثر في الدوري الإنجليزي الممتاز. وتقدم سندرلاند بعد 17 دقيقة من البداية حين أسكن لي كاترمول الكرة شباك توتنهام، مستغلا خطأ دفاعيا لكن أريكسن قاد خيوط اللعبة في وسط الملعب لصاحب الأرض ليسجل الفريق هدفين عن طريق إيمانويل أديبايور وهاري كين قبل أن يسجل أريكسن هدفه.

واقتنص أديبايور هدفا آخر لنفسه وأكمل جيلفي سيجوردسون الخماسية في الوقت المحتسب بدل الضائع ليبقى سندرلاند في ذيل الترتيب. وأعاد الفوز توتنهام للمركز السادس أمام مانشستر يونايتد حامل اللقب ليبقي على أمله في إنهاء الموسم ضمن المربع الذهبي، رغم أنه لا يزال يبعد بخمس نقاط وراء آرسنال صاحب المركز الرابع قبل خمس جولات من النهاية. وقال أديبايور لتلفزيون «سكاي سبورتس»: «أيا كان مصير المدرب فأنا أكن له الاحترام.. أنا سعيد جدا بالعودة لأرض الملعب وتسجيل الأهداف». وأضاف: «لعب دورا كبيرا في حياتي.. حين نسيني الجميع أعادني هو ومنحني الفرصة مرة أخرى. أتمنى أن يبقى لكني لست الرئيس.. أحتاج فقط للتركيز على عملي وتسجيل الأهداف».

وذكرت تقارير إعلامية اليوم أن توتنهام الذي عين شيروود خلفا لأندريه فيلاس بواس في ديسمبر (كانون الأول) الماضي سيقيله هو الآخر في نهاية الموسم رغم بيان من النادي رفض فيه مثل هذه التكهنات. وبينما لتوتنهام مشكلاته فإنها لا تقارن بوضع سندرلاند. ورغم أن الفريق الذي يدربه جوستافو بويت لم يفتقد للجرأة فإنه الآن أقرب للهبوط لدوري القسم الثاني. ويملك الفريق مباراتين مؤجلتين، مقارنة بمنافسيه في صراع المؤخرة لكنه يتأخر بسبع نقاط وراء نوريتش سيتي الذي يحتل أول مركز في منطقة الأمان.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة