خبراء: التنويم المغناطيسي في الطب ليس سحرًا أو شعوذة

خبراء: التنويم المغناطيسي في الطب ليس سحرًا أو شعوذة

الأربعاء - 5 ذو الحجة 1437 هـ - 07 سبتمبر 2016 مـ
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
هناك تزايد في عدد الأطباء والنفسيين وغيرهم من الخبراء الذين يلجأون للتنويم الإيحائي، أو المغناطيسي، لتخفيف آلام المخاوف، والبدانة، والصداع النصفي.

وهذا النوع من العلاج معروف بالفعل لدى طبيب الأسنان في علاج الآلام، ولكنه يستخدم أيضًا في علاج الاضطرابات السلوكية.

وتبدأ الجمعية الألمانية للعلاج بالتنويم الإيحائي الذاتي (DGSH) مؤتمرا خاصا بهذا العلاج غدا (الخميس)، في مدينة ماينس، وفي الوقت نفسه يبدأ أيضًا مؤتمر، في برلين، للجمعية الألمانية لعلاج الأسنان بالتنويم الإيحائي (DGZH).

فهل سيشهد هذان المؤتمران عروضا للتنويم المغناطيسي، كما يفعل السحرة؟ عن ذلك يقول جوتس رين ارتست، رئيس جمعية «DGSH»، إن التنويم المغناطيسي «ليس كما يتصوره معظم الناس، فهو لا يتم من خلال استخدام حية عملاقة ذات عينين مرقشتين تسحر بهما الناس على غرار الثعبان كار، في فيلم (كتاب الأدغال)، كما لا يستخدم بندول الساعة في التنويم حسب الصورة الشائعة عنه، وليس ذلك لأن البندول لا يساعد في التنويم المغناطيسي، ولكن لأن الناس يربطون كثيرا بينه وبين الأمور الباطنية والروحية».

وأوضح رين ارتست أن الطبيب لا يحتاج في تنويم مريضه مغناطيسيا سوى للتحدث ببطء ورتابة: «وهذا أمر لا يحدث بالطبع في المؤتمرات التي هي مكان للمحاضرات التي تلقى بصوت عالٍ وواضح».

وهناك الآلاف من الخبراء المعالجين بالتنويم المغناطيسي، والمنتسبين لجمعيات معنية في ألمانيا، من بينهم كثير من أطباء الأسنان والأطباء النفسيين، وكذلك الجراحين وأطباء الحوادث.

يضاف إلى هؤلاء أيضًا خبراء علاج قصور النطق، وخبراء العلاج بالوسائل الطبيعية والقابلات.

ويستمر التدريب على هذا العلاج عدة أشهر، بشكل مواز لمزاولة المهنة الأساسية، قبل الحصول على ترخيص بمزاولته.

وقال بيرنهارد ترينكله، عضو مجلس إدارة الجمعية الدولية للتنويم المغناطيسي، إن عدد الممارسين لهذا العلاج أكثر بكثير مما يعتقد معظم الناس.

يشار إلى أن التدريب على ممارسة هذا العلاج ليس جزءا من المناهج الطبية الأساسية التي تدرس في كليات الطب.

ومع ذلك، فإن هذا العلاج معترف به منذ عام 2006، من قبل المجلس العلمي للعلاج النفسي، في بعض المجالات، مثل علاج الإقلاع عن التدخين، بل إن قائمة الأمراض والآلام التي ثبت علميا حتى الآن إمكانية علاجها باستخدام التنويم الإيحائي أصبحت تضم آلام الجراحات، وآلام المخاض، والصداع النصفي، والرهاب، والسمنة، وكذلك اضطرابات النوم والاضطرابات الجنسية.

ولا يوصى بالعلاج بالتنويم الإيحائي في حالات الذهان المفاجئة (فقدان الاتصال بالواقع)، وكذلك الاضطرابات الشخصية الجسيمة.

ورغم أن هناك عاملا مشتركا بين التنويم الإيحائي والتأمل، فإن ما يتم خلال التأمل هو فصل تأثير البيئة المحيطة عن الأنا قدر الإمكان، مما ينشأ عنه فراغ، في حين أن الإنسان يتحسس داخله خلال التنويم، ويتخلص هناك من ألمه ومخاوفه.

ولأن تركيز الإنسان يكون منصبا تماما خلال التنويم الإيحائي على صورة بداخله، كأن يركز مثلا على صورته وهو يتأرجح فوق مركب شراعي في جو مشمس، أو يروح عن نفسه في نزهة في الجليد، يصعد خلالها أحد المنحدرات، فإنه يستطيع بذلك الانفصال عن المؤثرات المؤلمة له.

وهناك سؤال يطرح نفسه: هل يمكن أن يتم تنويم الإنسان مغناطيسيا رغما عنه؟ الإجابة: لا، لا بد أن يتعاون المريض مع منومه «فلا بد أن يجد المريض المعالج الداخلي»، حسبما أوضح رين ارتست.

ويرى أطباء التنويم الإيحائي، والأطباء النفسيون، أن باستطاعة المرضى التخلص من كثير من المشكلات الروحية والجسدية باستخدام قوى العلاج الذاتي لديهم.

غير أن نحو 10 في المائة من الناس ليسوا حسب المعالجين قابلين للتنويم الإيحائي، حيث لا ينجح المعالجون في تنويم هؤلاء.

ولكن، أين يستخدم أطباء الأسنان هذا النوع من العلاج؟ لا يكتفي أطباء الأسنان باستخدام التنويم الإيحائي مع المريض في أثناء جلوسه على مقعد الطبيب، لتخفيف آلامه على سبيل المثال عند خلع ضرس العقل «فالتواصل الإيحائي يحدث مع كل علاج دون أن يعلم المريض ذلك»، حسبما أوضح توماس فولف، رئيس الجمعية الألمانية لعلاج الأسنان بالتنويم الإيحائي، حيث يتم إبلاغ المريض منذ أول اتصال بعيادة الأسنان أن العيادة مكان آمن، وأنه ليس هناك ما يبرر خوف المريض منها، وأنه سيشعر بالراحة التامة هناك.

غير أن الخبراء يحذرون من الأشخاص الذين يزعمون قدرتهم على استخدام التنويم الإيحائي في علاج جميع الأمراض «فأنا - على سبيل المثال - متخصص في علاج التلعثم باستخدام التنويم المغناطيسي، ولا أتجاوز ذلك تقريبا»، حسبما أوضح بيرنهارد ترينكله، عضو مجلس إدارة الجمعية الدولية للتنويم المغناطيسي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة