مقتل 10 إرهابيين من «حركة الشباب» في حملات أمنية

مقتل 10 إرهابيين من «حركة الشباب» في حملات أمنية

الصومال: سقوط قذائف «هاون» بجوار القصر الرئاسي
الأربعاء - 5 ذو الحجة 1437 هـ - 07 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13798]
جندي صومالي حاملا سلاحه بالقرب من سيارة لهجوم بالقذائف في شارع مكة المكرمة في مقديشو أول من أمس (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
أصيب أمس 4 أشخاص جراء سقوط قذائف «هاون» على منطقة وارتا - نابادا بالقرب من القصر الرئاسي في مقديشو، بينما أعلنت القوات الحكومية أنها قتلت 10 إرهابيين من ميليشيات «حركة الشباب» في حملات أمنية.

وقال مسؤولون وضباط في الجيش الوطني إن من بين القتلى في العملية الخاصة في منطقة تورتورو، مسؤول الضرائب لميليشيات «الشباب». ونقلت وكالة الأنباء المحلية عن ضابط في قوات «دنب» العسكرية الخاصة، أنها تمكنت من تصفية 6 إرهابيين «بإقليم شبيلي السفلي؛ من بينهم قائد ميداني»، مشيرا إلى أن «قوات الجيش اعترضت عناصر ميليشيات (الشباب) أثناء محاولتهم العبور إلى محافظة شبيلي الوسطى». وقال مسؤول إن 4 مدنيين أصيبوا في الهجوم الذي وقع بالقرب من القصر الرئاسي المحصن. وأكد مسؤول محلي مقتل شخص وإصابة 3 آخرين جراء سقوط 4 من القذائف خلف القصر الرئاسي على مقربة من مدرسة «15 مايو»، لكنه أوضح أن مصدر القذائف غير معروف، فيما سيتم التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث. وقال شاهد عيان بالمنطقة إن ما لا يقل عن 5 قذائف هاون سقطت على المنطقة، وتسببت في حالة من عدم الاستقرار. وتزامن الهجوم مع افتتاح الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود أعمال المنتدى التشاوري الوطني حول عملية الانتخابات المقبلة بحضور مسؤولين من الحكومة ورؤساء الولايات الإقليمية وممثلين عن المجتمع الدولي.

وأكد حسن مجددا أن حكومته والولايات الإقليمية يعطون الأولوية لأهمية تعزيز الأمن والاستقرار خلال فترة الانتخابات، بالإضافة إلى الحفاظ على نزاهة الانتخابات، موضحا أن الحكومة تبذل قصارى جهدها من أجل التصدي لمعرقلي الانتخابات، في إشارة إلى تصاعد الهجمات الإرهابية لعناصر «حركة الشباب» التي تقول السلطات الصومالية إنها مرتبطة بتنظيم «القاعدة» المتطرف. وأسفرت معارك بين رعاة من ميليشيتين متجاورتين، شمال شرقي مدينة جالكعيو حاضرة إقليم مذج وسط البلاد، عن مقتل 10 أشخاص وإصابة نحو 20 آخرين.

إلى ذلك، أعلنت الحكومة الصومالية على لسان وزير النقل والطيران المدني علي جنغلي عن وقف دخول شحنات القات إلى مقديشو إلى أجل غير مسمى.

وقال جنغلي إن الدولة اتخذت قرارا يقضي بعدم دخول شحنات القات إلى العاصمة مقديشو، لكنه لم يقدم أي تفاصيل لسبب الحظر أو مدته، مكتفيا بنفي أن يكون السبب انعقاد مؤتمر منظمة «إيقاد» الإقليمية يوم السبت المقبل.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إنه على الرغم من أن حظر هبوط الطائرات التي تحمل القات من كينيا إلى الصومال، قد دخل بالفعل حيز التنفيذ، لكن إقليم بونتلاند، الذي يتمتع بالحكم شبه الذاتي، ما زال يتحدى الحظر.

وتصل الطائرات المحملة بالقات في العادة من كينيا إلى العاصمة مقديشو في ساعات الصباح، ويستهلك القات بعد الظهر. وطُلب من العاملين في شركة تصدير القات في العاصمة الكينية نيروبي عدم الذهاب إلى العمل، علما بأن الحكومة الكينية تعهدت بدعم منتجي القات بعد حظره أوروبيا.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة