رؤية «الهيئة العليا» للحلّ السياسي على طاولة بحث «أصدقاء سوريا» اليوم في لندن

رؤية «الهيئة العليا» للحلّ السياسي على طاولة بحث «أصدقاء سوريا» اليوم في لندن

المعارضة: نجهل أسباب تعثّر الاتفاق الروسي ـ الأميركي.. ونرجح عدم ارتباطها بملف الأزمة
الأربعاء - 5 ذو الحجة 1437 هـ - 07 سبتمبر 2016 مـ
بيروت: كارولين - عاكوم باريس: ميشال أبو نجم
بعد تعثر المباحثات الروسية - الأميركية حول سوريا تتجه الأنظار اليوم الأربعاء إلى لندن، حيث من المتوقع أن تكون رؤية المعارضة للحل السياسي على طاولة بحث «أصدقاء سوريا» الذي يحضره وزراء خارجية 11 دولة. ورغم عدم تعويل المعارضة السورية كثيرا على ما قد ينتج عن مؤتمر لندن لاقتناعها بأن القرار النهائي في هذا الإطار يرتبط بالمباحثات الجارية والمتعثرة لغاية الآن، بين روسيا وأميركا، تعتبر أن خطّتها الكاملة للمرحلة الانتقالية تؤكد عدم صحة الاتهامات التي كانت توجّه للمعارضة لجهة عدم امتلاكها رؤية واضحة، بحسب ما يقول المتحدث باسم الهيئة رياض نعسان آغا، لـ«الشرق الأوسط».

وفي حين يؤكّد أكثر من مصدر في المعارضة، عدم علمه أو اطلاعه على تفاصيل الخلافات بين موسكو وواشنطن التي أدت إلى فشل المباحثات، يعتبر مصدر قيادي في الائتلاف، أن عدم الإعلان عن نقاط الخلاف يدل على أن الأسباب ليست مرتبطة بالملف السوري بل بقضايا أخرى تبحث بين الطرفين، لا سيما أن النقاط السورية باتت معروفة ومحددة وباتت قضية رئيس النظام السوري بشار الأسد خارج البحث بعدما اتفق الطرفان على بقائه بالحكم في المرحلة الانتقالية. ويقول لـ«الشرق الأوسط» «سوريا باتت ورقة ضمن عملية مقايضة كبرى»، مضيفا: «حتى الأصدقاء الأوروبيين والدائرة المحيطة بالمبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، لا علم لها بالأسباب التي أدت إلى الفشل بعدما كانت الأجواء توحي بالإيجابية».

ويستبعد آغا أن تشهد المرحلة المقبلة، حتى انتهاء ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما خرقا كبيرا في الملف السوري، واصفا ما يحصل بـ«محاولات لإلهاء الرأي العام والقول إن هناك جهودا تبذل على خط الحل بينما في الواقع ليس هناك أي جهود جدية، وكل يبحث عن مصالحه». ويلفت آغا، إلى أن الهيئة العليا عبر عدد من أعضائها برئاسة رياض حجاب سيحضرون اجتماع لندن اليوم لبحث رؤية الحل التي أقرتها الهيئة في اجتماعها الأخير الأسبوع الماضي، وكانت قد عرضت على جهات معارضة عدة سياسية وعسكرية إضافة إلى منظمات من المجتمع المدني، مضيفا: «هذه الرؤية لاقت تجاوبا من أطراف عدة من المجتمع الدولي باستثناء النقطة المتعلقة بمستقبل الأسد التي نرفض أي دور له في المرحلة الانتقالية، وهو الأمر الذي ترفضه روسيا والجهات السورية المحسوبة عليها».

من جهته، أوضح رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة الذي سيكون حاضرا اليوم ضمن الوفد في لندن، أن الإطار التنفيذي الذي تبنته المعارضة السورية «سيقدم طريقًا واضحًا للانتقال السياسي في سوريا، ولا يمكن لأحد يريد حلا سياسيا عادلا أن يرفضه».

وأكّد أنه لا مكان للأسد في المرحلة الانتقالية ولا في مستقبل سوريا. مضيفا: «نحن متمسكون وملتزمون بثوابت الثورة السورية، وبالاستناد لهذه الثوابت نقدم طريقًا واضحًا للحل». ولفت العبدة إلى أن الإطار التنفيذي يستند إلى القرارات الدولية المتعلقة بسوريا، ويسعى جاهدًا لرفع المعاناة عن الشعب السوري وتحقيق تطلعاته ورغباته بنيل الحرية والكرامة. وأكد أن ما سيتم الإعلان عنه، اليوم، هو لمصلحة جميع السوريين، ويعطي الحقوق للجميع، وتنفيذ ذلك سيحقق الانتقال السياسي المنشود، ويحارب الإرهاب.

وارتكز الإطار التنفيذي للحل السياسي في سوريا بحسب بيان الهيئة الأسبوع الماضي، على المرحلة الانتقالية التي تمتد على 18 شهرا. وأوضح بيان الهيئة التي تضم جميع قوى المعارضة السياسية والعسكرية، أن الحل السياسي هو الخيار الاستراتيجي الأول الذي تعتمده، وذلك بما يحقق تطلعات الشعب السوري الطامح لنيل حريته وصون كرامته، ووفق بيان جنيف واحد والقرارات 2118 و2254. القاضية بإنشاء هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية، لا وجود ولا دور للأسد ومن اقترف الجرائم بحق الشعب السوري في المرحلة الانتقالية. كما كانت الهيئة قد طالبت في بيانها الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها تجاه الجرائم التي يقترفها هذا النظام الجائر ووضع حد لانتهاكاته وضمان تنفيذ القرارات الدولية، كما شددت على ضرورة وضع جدول زمني لتطبيق هذه القرارات.

وأفادت مصادر فرنسية لـ«الشرق الأوسط»، أن اجتماع لندن سيتناول مروحة واسعة من المواضيع، لكن القطعة الرئيسية فيه هي النظر في ورقة الهيئة العليا للمفاوضات وتوفير الدعم لها والتركيز على الحاجة لحصول تطورات ميدانية: «مثل العودة للعمل بالهدنة» تمكن من العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقالت هذه المصادر إن المطلوب من المعارضة هو إظهار «الليونة» في موضوع العودة إلى المفاوضات مع التمسك بمضمون بيان جنيف لصيف عام 2012 والقرار الدولي رقم 2254. وسيستمع المسؤولون الحاضرون لرئيس الهيئة الدكتور رياض حجاب لعرض مضمون الورقة التنفيذية ومناقشة تفاصيلها.

لكن الاجتماع سيكون فرصة للاستماع من الجانب الأميركي لعرض لما حصل في المناقشات مع الجانب الروسي. وتريد باريس وغيرها من المشاركين الحصول على تفاصيل إضافية من كيري أو من يمثله عن مجريات المحادثات والعراقيل والمطالب الروسية، علما بأن الرئيس هولاند عقد اجتماعا مع بوتين على هامش قمة العشرين، وكان الملف السوري على رأس جدول الأعمال. كذلك سيتم عرض الوضع في حلب بعد أن عادت مجددا تحت الحصار وما حصل في داريا وموضوع المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة، فضلا عن الدور التركي الجديد في سوريا.

وتشدد باريس على أهمية مناقشة الملف الكيماوي المطروح حاليا على مجلس الأمن الدولي. وتتمسك باريس «ومعها لندن» بموقف متشدد وتريد قرارا من المجلس تحت الفصل السابع يتضمن نقطتين أساسيتين: الأولى، فرض عقوبات على النظام والثانية نقل الملف بطلب من المجلس إلى المحكمة الجنائية الدولية. لكن العاصمة الفرنسية ليست «متأكدة» من أن واشنطن ستذهب إلى حد المواجهة مع موسكو في المجلس، والمقامرة بتبديد ما تحقق من تقارب بين العاصمتين في موضوع وقف الأعمال العدائية وتوابعه.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة