خادم الحرمين الشريفين يوجه بأهمية تنسيق الجهود لتقديم أفضل الخدمات للحجاج

خادم الحرمين الشريفين يوجه بأهمية تنسيق الجهود لتقديم أفضل الخدمات للحجاج

مجلس الوزراء السعودي يوافق على الضوابط المتعلقة ببيع أو تأجير وحدات عقارية على الخارطة
الاثنين - 3 ذو الحجة 1437 هـ - 05 سبتمبر 2016 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
وجه خادم الحرمين الشريفين بأهمية تنسيق الجهود بين مختلف الجهات لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وتسهيل جميع السبل ليؤدوا حجهم بكل سهولة ويسر، جاء ذلك خلال ترؤس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، اليوم (الاثنين)، في قصر السلام بجدة.

وفي بداية الجلسة، اطمأن خادم الحرمين الشريفين على مختلف الاستعدادات وجاهزية الجهات والقطاعات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بخدمة حجاج بيت الله الحرام ، ووجه بأهمية تنسيق الجهود بين مختلف الجهات لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وتسهيل جميع السبل ليؤدوا حجهم بكل سهولة ويسر، كما وجه شكره وتقديره للأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، على ما تضطلع به اللجنة ومختلف الجهات التي وفقها الله لخدمة حجاج بيت الله الحرام من جهود كبيرة ومتواصلة للارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدم للحجاج مواكبة لما قامت وتقوم به الدولة من تنفيذ للمشروعات الكبيرة في الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، انطلاقاً من رسالتها في خدمة الحرمين الشريفين التي شرفها الله بها ولله الحمد ، سائلاً الله عز وجل أن يمن على حجاج بيت الله الحرام بأداء مناسك حجهم بأمن وأمان وأن يتقبل منهم إنه سميع مجيب.

بعد ذلك أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على نتائج استقباله رئيس المنظمة الدولية للطيران المدني الدولي "ايكاو" الدكتور أولومويا بينارد أليو ، مقدراً ما عبر عنه من شكر للمملكة على مساعدة برنامج المنظمة في مساعدة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة الطيران والبرامج ذات العلاقة.

وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور عصام بن سعد بن سعيد عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء نوه بنتائج زيارات الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لكل من جمهورية باكستان الإسلامية وجمهورية الصين الشعبية واليابان والتي جاءت استجابة للدعوات المقدمة من حكومات تلك الدول وبناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين، بذلك وتمثيله للسعودية في قمة قادة دول مجموعة العشرين، وما أكدت عليه المباحثات بين الامير محمد بن سلمان ورؤساء تلك الدول وكبار المسؤولين فيها من عمق للعلاقات الاستراتيجية وتعزيز للتعاون والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك بما يخدم المصلحة المشتركة للمملكة وشعبها وشعوب باكستان والصين واليابان.

وأكد مجلس الوزراء أن مباحثات ولي ولي العهد مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ونائب رئيس الوزراء تشان قاو لي وعدد من كبار المسؤولين وما جرى خلال زيارته من لقاءات ومنتديات اقتصادية والتوقيع على اتفاقية إنشاء لجنة مشتركة سعودية - صينية رفيعة المستوى ومحضر أعمال الدورة الأولى للجنة إلى جانب توقيع 15 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية الصين الشعبية، يجسد عمق العلاقات الاستراتيجية والفرص المستقبلية لتعزيز الشراكة القائمة بين المملكة والصين، والسعي من خلال اللجنة لتحقيق الأهداف التي يطمح لها البلدان الصديقان في مختلف المجالات وفقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين والرئيس شي جين بينغ والتي تهدف لمصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

كما أكد المجلس أن مباحثات ولي ولي العهد مع امبراطور اليابان وولي عهد اليابان ورئيس الوزراء والتوقيع على مذكرة تفاهم في المجال الدفاعي بين وزارتي الدفاع في البلدين وتبادل 7 مذكرات تفاهم بين البلدين، تجسد متانة العلاقات وتعزيز أواصر التعاون المشترك على النحو الذي يحقق مصلحة البلدين والشعبين الصديقين ، مبدياً كامل التقدير لما عبر عنه البلدان الصديقان من ترحيب برؤية المملكة 2030 ورغبةٍ في بحث مجالات الشراكة بشأنها.

وبين الوزير أن مجلس الوزراء تطرق إلى أعمال قمة قادة دول مجموعة العشرين التي انعقدت في مدينة هانغتشو بجمهورية الصين الشعبية تحت عنوان " تعزيز سياسات التنسيق وفتح مسار للنمو " ، واللقاءات الجانبية للأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع مع رؤساء وفود دول المجموعة.

وجدد المجلس إدانة السعودية للهجوم الذي تعرضت له سفارة جمهورية الصين الشعبية لدى عاصمة جمهورية قرغيزستان، معرباً عن تضامن المملكة ووقوفها إلى جانب جمهوريتي الصين الشعبية وقرغيزستان وتمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل.

وأكد مجلس الوزراء أن أمر خادم الحرمين الشريفين بإلحاق الطلبة والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في جمهورية الصين الشعبية ودولة اليابان بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ممن بدأوا الدراسة الأكاديمية في جامعات موصى بها، والذي أعلنه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، يجسد حرص الملك سلمان على تلمس احتياجات المواطنين والمواطنات والاهتمام بقضاياهم.

وأفاد الدكتور عصام بن سعد بن سعيد، أن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها ، وقد انتهى المجلس إلى ما يلـــي :

أولاً:

بعد الاطلاع على ما أوصى به مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على أن يرأس وزير البيئة والمياه والزراعة مجلس إدارة الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني (سالك).

ثانياً:

وافق مجلس الوزراء على تفويض وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية - أو من ينيبه - بالتوقيع على مشروع مذكرة تفاهم لإنشاء سوق عربية مشتركة للكهرباء، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة لاستكمال الإجراءات النظامية.

ثالثاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه وزير الإسكان في شأن طلب استكمال الإجراءات النظامية لتعديل ما يتصل بنقل الإشراف على نشاط البيع على الخارطة من وزارة التجارة والاستثمار إلى وزارة الإسكان ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على الضوابط المتعلقة ببيع أو تأجير وحدات عقارية على الخارطة ، على كل من يزاول أيًّا من الأنشطة المشمولة بالضوابط التقدم إلى اللجنة المختصة في وزارة الإسكان المشار إليها في الضوابط لتعديل أوضاعه بما يتفق مع هذه الضوابط ، وذلك خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر من تاريخ نفاذها.

رابعاً :

بعد الاطلاع على ما رفعه وزير التعليم ، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (100 / 47) وتاريخ 16 / 9 / 1437هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم في السعودية ووزارة التعليم العام في الولايات المكسيكية المتحدة ، الموقعة في مدينة الرياض بتاريخ 7 / 4 / 1437هـ .

وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك .

خامساً:

وافق مجلس الوزراء على تفويض رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية - أو من ينيبه - بالتباحث مع مكتب البراءات الأوروبي في شأن مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال براءات الاختراع بين مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية ومكتب البراءات الأوروبي ، والتوقيع عليه ، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية.

التعليقات

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
05/09/2016 - 14:42
نعم هذه شيم الرجال الرجال . هذه خصال وعادات وتقاليد واخلاق ونبل أسلافكم وأجدادكم وكل قياداتكم وشعبكم الابي يا خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبد العزيز . حملتم الأمانة بتقوى وصدق وبوفاء . حضنهم وتحضنون ضيوف الرحمان من كل اصقاع الدنيا ولا فرق عندكم بين عربي وعجمي واسود وابيض الا بمن آمن ويئمن بربه وبدينه ويكون خير من يودي فريضته الركن الاسمى عند المسلمين . ويتقيد بقوانين وبنظام البلد المضيف وهو الأدرى والأعلم بتسيير أمور وشؤون واحوال كل الحجيج دون استثناء . ان الكلام الصادر من بعض الالسن الخبيثة والحاقدة والتى تكن العداء والنميمة والحسد والغيرة العمياء . ليس للمملكة العربية السعودية وحدها بل لكل الأمة العربية والاسلامية . ان كل اتهاماتهم الباطلة والتجني بحق المملكة مردودة اليهم . فلولا اميركا ومخابراتها وقفت الى جانبك فى العراق
حسان الشامي
البلد: 
بيروت
05/09/2016 - 14:56
وسوريا وتقاتل معكم جنب الى جنب مع الحرس الثوري والحشد الشعبي وقوات الفضل العباس وغيرهم من مليشياتكم الدموية . لكنتم اشلاء تنهشها الذئاب فى شوارع بغداد ودمشق وحلب وصنعاء . آخر من يحق له الكلام عن التعامل مع الاميركين . هو انت على خامينئ . كلامكم لم يعد خافيا على احد القاصى والدانى اصبح يعلم ذلك حتى أنتم فى قرارة أنفسكم . كفا استخفاف فى عقول البشر أنتم الجهل والجهالة . كفاكم تزيف للوقائع والحقائق عودوا الى رشدكم وتوبوا واستغفروا ربكم . ان ربكم لبلمرصاد . دعوا الحجيج يؤدو فريضتهم بسلام وامان انهم فى اطهر ارض على الكون . قائدها وقادتها وشعبها من أنبل وأشرف الرجال .
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة