طوكيو وموسكو تبديان عزمًا على تسوية نزاع الجزر المستمر منذ 7 عقود

طوكيو وموسكو تبديان عزمًا على تسوية نزاع الجزر المستمر منذ 7 عقود

السبت - 1 ذو الحجة 1437 هـ - 03 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [ 13794]
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
أبدى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (السبت)، عزمًا على التوصل إلى تسوية نهائية لنزاع على سلسلة جزر صغيرة تتسبب في تعكير العلاقات بين الجانبين منذ أكثر من سبعة عقود.

وفي كلمة خلال منتدى للأعمال في مدينة فلاديفوستوك الساحلية الروسية، حثّ آبي الرئيس الروسي الذي كان حاضرًا خلال الكلمة، على العمل معًا لتسوية الخلاف، قائلاً: «بصفتي زعيمًا لليابان، فإنني مقتنع تمامًا بصحة الموقف الياباني، في حين أنك يا فلاديمير بصفتك زعيمًا لروسيا، فإنك واثق تمامًا من صحة الموقف الروسي».

وأضاف: «ومع ذلك، إذا استمررنا على هذا النحو، فإن النقاش نفسه سيستمر لعقود أخرى. وإذا تركنا الموقف على ما هو عليه، فلن نستطيع ترك إمكانات أفضل للأجيال المقبلة».

وتطالب اليابان بالسيادة على سلسلة من الجزر الواقعة في غرب المحيط الهادي تسيطر عليها روسيا، ويطلق عليها اسم «الأراضي الشمالية» في اليابان و«كوريل الجنوبية» في روسيا.

وأدى الخلاف على سلسلة الجزر التي سيطرت عليها القوات السوفياتية في نهاية الحرب العالمية الثانية إلى عدم استقرار العلاقات الدبلوماسية منذ ذلك الوقت، واستبعاد إبرام معاهدة سلام رسمية بين البلدين.

وقال بوتين إنه مستعد لاتخاذ خطوات حاسمة لتسوية النزاع، لكنه أشار إلى أنه لن يتسنى اتخاذ هذه الخطوات إلا بعد استعداد جيد. وأضاف خلال الجلسة التي جمعته مع آبي: «يجب أن لا يشكل الماضي عقبة أمام التحرك قدمًا»، مردفًا: «علينا أن نفكر في كيفية التخلص من المشكلات التي لا تسمح لنا بالتقدم».

ومضى بوتين قائلاً: «أرجو أن نتمكن من حل هذه المشكلات. وكي نحلها، فإننا في حاجة بالطبع لمستوى من الثقة. هو حل صعب، لكن بإمكاننا تحقيقه». وأجرى الزعيمان محادثات أمس، اتفقا خلالها على عقد اجتماعي قمة آخر بحلول نهاية العام لتسريع مفاوضات تهدف لإبرام معاهدة سلام.

وقال آبي: «فلاديمير.. أنا عازم، بغية التحرك باتجاه علاقات ثنائية مستقبلية مليئة بإمكانات غير محدودة، على العمل بكل قوتي لتطوير العلاقة بين اليابان وروسيا من خلال التعاون معكم».

وعمل شينتارو آبي والد شينزو آبي على تسوية النزاع في الثمانينات أثناء عمله وزيرًا للخارجية.

وقد يحمل تقديم تنازلات في شأن الجزر مخاطر لبوتين، لكن من شأنه كذلك أن يعزز الاستثمارات اليابانية في روسيا في وقت هي في حاجة للمال بشدة وسط تراجع أسعار النفط العالمية وفي ظل عقوبات غربية مفروضة عليها.

وقال آبي: «اقتصاد روسيا واقتصاد اليابان ليسا في منافسة. وأنا على ثقة تامة بأنه يمكن لكلّ منا أن يكمل علاقته بالآخر بطريقة رائعة».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة