الأمير مقرن يؤكد أهمية الحوار في نشر الوسطية والاعتدال وتعزيز الوحدة الوطنية

الأمير مقرن يؤكد أهمية الحوار في نشر الوسطية والاعتدال وتعزيز الوحدة الوطنية

التقى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي ومدير معهد السلام الدولي
الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1435 هـ - 09 أبريل 2014 مـ
الأمير مقرن بن عبد العزيز خلال لقائه مدير معهد السلام الدولي في الرياض أمس (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»
استقبل الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض أمس، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني، الذي قدم للسلام عليه وتهنئته بمناسبة اختياره وليا لولي العهد، فيما بحث اللقاء المواضيع التي تهم تعزيز مسيرة التعاون المشترك بين دول المجلس.
كما استقبل الأمير مقرن بن عبد العزيز، أمس، مدير معهد السلام الدولي تيري رود لارسن. ونوه ولي ولي العهد خلال اللقاء بالمستوى الذي وصل إليه المعهد على صعيد الأبحاث والدراسات ومشاركاته الفاعلة في الجهود الهادفة إلى تعزيز السلام العالمي. فيما استعرض الاستقبال آخر التطورات والمستجدات التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
من جهة أخرى، أكد الأمير مقرن بن عبد العزيز، أهمية الحوار في نشر الوسطية والاعتدال وتعزيز الوحدة الوطنية.
ونوه خلال استقباله مسؤولي مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالجهود الحثيثة التي قدمها ويقدمها المركز لنشر ثقافة الحوار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده، واطلع خلال اللقاء على موجز عن إنجازات ومسيرة الحوار الوطني في المملكة، والقضايا التي تناولها المركز.
وكان الأمير مقرن بن عبد العزيز استقبل في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض أمس، فيصل بن عبد الرحمن بن معمر مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمين العام لمركز الحوار الوطني، يرافقه الدكتور راشد بن راجح الشريف نائب رئيس اللجنة الرئاسية للمركز، والدكتور عبد الله بن صالح العبيد عضو اللجنة الرئاسية للمركز، والدكتور فهد بن سلطان السلطان نائب الأمين العام للمركز، الذين قدموا للسلام عليه وتهنئته بالثقة الملكية باختياره وليا لولي العهد.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة