الهيئة العليا للمفاوضات تبحث ووفد صيني الانتقال السياسي وتطبيق القرارات الدولية

الهيئة العليا للمفاوضات تبحث ووفد صيني الانتقال السياسي وتطبيق القرارات الدولية

اجتماع المعارضة في الرياض سيركّز على المستجدات السورية ورؤيتها للحل
الأربعاء - 28 ذو القعدة 1437 هـ - 31 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13791]
د. رياض حجاب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات وشخصيات معارضة في لقاء الوفد الصيني برئاسة المبعوث الخاص إلى سوريا شي شياو يان ومسؤولون في الخارجية الصينية
بيروت: يوسف دياب
اللقاء الذي جمع الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لقوى الثورة والمعارضة السورية، مع وفد صيني برئاسة المبعوث الخاص إلى سوريا، شي شياو يان، ومسؤولين في الخارجية الصينية، حمل الكثير من الدلالات والتفسيرات، سواء لجهة التوقيت أو الأهداف، خصوصًا أنه يتزامن مع ما تشهده الساحة السورية من تطورات عسكرية في الشمال السوري بعد التدخل التركي المباشر، والتطور الخطير المتمثّل بإفراغ مدينة داريا في ريف دمشق من أهلها، كما أنه يأتي عشية اجتماع المعارضة في الرياض، واجتماع لندن المقرر في السابع من سبتمبر المقبل للمجموعة الدولية الداعمة للشعب السوري.
ووضعت المعارضة هذا اللقاء في إطار «طرح الأفكار مع المجتمع الدولي، وخصوصًا مع الصين كدولة دائمة العضوية في مجلس الأمن، وقادرة على المساهمة في تطبيق قرارات الأمم المتحدة».
وأكد الدكتور رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، بعد الاجتماع مع الوفد الصيني، أن «بدء جولة جديدة من المفاوضات بحاجة لجدول واضح للانتقال السياسي ولتطبيق القرارات الأممية، وإدخال المساعدات الإنسانية وإطلاق المعتقلين وتسهيل عودة المهجرين». وأشار في بيان، إلى أن نظام الأسد «لم يلتزم بهذه القرارات وتحالف مع الكثير من الميليشيات لشن عمليات عسكرية ضد حلب محاولاً إفراغها من سكانها الأصليين».
وأطلع حجاب المبعوث الصيني على موقف الهيئة العليا للمفاوضات بشأن «وحدة الأراضي السورية، ووحدة النسيج المجتمعي، والحل السياسي، والحكم التعددي والحفاظ على مؤسسات الدولة، وأن بشار الأسد وكل من ارتكب جرائم لا دور لهم في المرحلة الانتقالية»، مؤكدًا على «التزام الهيئة بالحل السياسي وفق بيان جنيف وقرارات مجلس وخصوصًا القرارين 2118 و2254»، موضحًا أن الهيئة العليا «تعاملت منذ البداية بجدية وإيجابية تجاه الحل السياسي في سوريا».
من جانبه أبدى المبعوث الصيني الخاص، شياو يان، حرصه على «التواصل مع الهيئة العليا للمفاوضات والمعارضة السورية، وحرص بلاده على استقرار سوريا، وأن يعمّها السلام والاستقرار»، مؤكدًا «دعم بكين للمفاوضات، وإنهاء الحصار، وإطلاق سراح المعتقلين، وبذل جهود أكبر في تقديم المساعدات الإنسانية، وأن العملية السياسية يجب أن ترافقها جهود حثيثة لمكافحة الإرهاب».
وعلى الرغم من الموقف الصيني الأكثر قربًا إلى الموقف الروسي بشأن سوريا، رأى عضو الائتلاف السوري وعضو اللجنة القانونية في الائتلاف هشام مروة، أن «الاجتماع بالوفد الصيني هو فرصة لطرح أفكارنا مع المجتمع الدولي، واطلاع الجانب الصيني على الانعكاسات السلبية للتعامل مع بشار الأسد، خصوصًا بعد التهجير العرقي والديمغرافي الذي حصل في داريا». وأوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن الصين «قادرة على لعب دور فاعل في الضغط على الأسد، وإزالة العوائق التي تقف دون تطبيق قرارات مجلس الأمن بشأن سوريا». ولفت مروة إلى أن الموقف الصيني «لم يكن حادًا كموقف روسيا التي أرسلت قوات للقتال إلى جانب الأسد»، مذكرًا بأن اللقاء «كان بطلب من الجانب الصيني وليس من الائتلاف». وقال «إن موضوع المفاوضات ومناخ تحريك العملية السياسية حاضرًا في الاجتماع».
وقدّم حجاب للوفد الصيني عرضًا عن أسباب الثورة الشعبية في سوريا منذ عام 2011. وأعطى شرحًا وافيًا عن «ممارسات النظام القمعية والدور الإيراني - الروسي السلبي تجاه الشعب السوري»، مدينًا في الوقت ذاته «استعانة إيران بميليشيات طائفية، واستخدام النظام أسلحة محرمة دوليًا مثل السلاح الكيماوي، والغازات السامة في قصف المدنيين».
وشدد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات على أن «الشعب السوري يريد أن يعيش بحرية وأمان، بعيدًا عن التطرف والحروب والاستبداد والديكتاتوريات والتنظيمات الإرهابية». وقال حجاب «نريد سوريا دون قوات خارجية»، داعيًا الصين إلى «لعب دور أكبر من خلال عضويتها الدائمة في مجلس الأمن لضمان تحقيق انتقال سياسي في سوريا دون تأخير».
وتتجه الأنظار إلى الرياض، وترقب اجتماع المعارضة المزمع عقده قريبًا في العاصمة السعودية، وأعلن هشام مروة أن هذا الاجتماع «فرضته مستجدات كثيرة حصلت على الأرض السورية». ولفت إلى أن الاجتماع «سيضع الإطار التنفيذي لرؤية المعارضة للحل، وتقديم أجندتها إلى المجتمع الدولي في لندن». وعمّا ستتضمنه هذه الرؤية، أكد أنها «نفس الرؤية القديمة، مع شروحات وتوضيحات أكبر، تؤكد تمسك المعارضة بوحدة سوريا أرضًا وشعبًا، والانتقال السياسي الديمقراطي، وطبيعة المرحلة الانتقالية المشكّلة من المعارضة والنظام».
وعمّا إذا كان الموقف التركي بالقبول ببقاء الأسد في المرحلة الانتقالية فرض نفسه على اجتماع المعارضة في الرياض، قال عضو الائتلاف «إن موقفنا الرافض لوجود الأسد في المرحلة الانتقالية ثابت، والأخوة الأتراك يتفهمون موقفنا وهم أكثر قناعة بذلك». وأضاف: «إذا كان الأتراك لا يمانعون بقاءه في مرحلة انتقالية نحن نرفض ذلك بالمطلق، لكن الأتراك داعمون للثورة السورية ومؤمنون بأن التغيير حاصل في سوريا لا محالة». أما عن اجتماع لندن فلفت مروة إلى أنه «إحياء لدور مجموعة الـ11، التي هي مجموعة العمل الدولية التي أسست في فيينا العام الماضي». وقال «إن محور الاجتماع سيركز على دعم الشعب السوري وإنهاء محنته المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة