تألق سيتي ويونايتد وتشيلسي.. و تصدر لاس بالماس الدوري الإسباني.. وسقوط سان جيرمان

تألق سيتي ويونايتد وتشيلسي.. و تصدر لاس بالماس الدوري الإسباني.. وسقوط سان جيرمان

جولة في أبرز الملاعب الأوروبية بعد مواجهات عطلة نهاية الأسبوع الماضي
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
حافظ الثلاثي مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد وتشيلسي على علامة النجاح كاملة بعد مرور ثلاث جولات من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بينما بدأ بايرن ميونيخ الدفاع عن لقب الدوري الألماني بالفوز بسداسية بعد عرض رائع. ومني باريس سان جيرمان حامل اللقب بهزيمة مفاجئة 3 أمام مضيفه موناكو. وأفلت برشلونة من كمين مضيفه أتلتيك بلباو وتغلب عليه بشق الأنفس بهدف مقابل لا شيء فيما فاز لاس بالماس 5 - 1 على غرناطة ليتصدر الدوري الإسباني. وفيما يلي جولة في أبرز الملاعب الأوروبية.

* إنجلترا:

قاد رحيم سترلينغ فريقه مانشستر سيتي للفوز على ضيفه وستهام يونايتد 3 - 1 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الاتحاد بالجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وسجل رحيم سترلينغ هدفين في الدقيقتين 7 و92 وأحرز فرناندينيو الهدف الثاني للسيتي في الدقيقة (18)، فيما أحرز ميشيل أنطونيو هدف وست هام الوحيد في الدقيقة 55. وبهذه النتيجة اقتنص مانشستر سيتي الصدارة برصيد 9 نقاط من 3 مباريات بفارق الأهداف عن تشيلسي ومانشستر يونايتد، فيما تأخر وستهام إلى المركز الرابع عشر برصيد 3 نقاط من خسارتين وفوز وحيد. ونال سترلينغ لقب رجل المباراة وقدم مستويات مميزة منذ بداية الموسم الجاري، بفضل المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي، الذي أزاح التراب عن موهبة شابة تعرضت لكثير من الانتقادات منذ انتقاله من صفوف ليفربول صيف العام الماضي بصفقة ضخمة بلغت قيمتها 49 مليون جنيه إسترليني.

وقد يفقد سيتي هدافه سيرجيو أغويرو في مباراة القمة أمام جاره مانشستر يونايتد الشهر المقبل إذا اتخذ قرار بإيقافه بعدما وجه ضربة بذراعه إلى ونستون ريد مدافع وستهام الذي غادر الملعب بعد إصابته في الحنجرة. وتحدث غوارديولا عن الواقعة للصحافيين وكذلك سلافن بيليتش مدرب وستهام وقال المدرب الإسباني «لم أشاهد الواقعة» بينما قال نظيره الكرواتي «ريد تعرض لإصابة طفيفة لذلك استبدلناه». وقال غوارديولا بعد أن أحرز وستهام هدفه: «يجب أن تفوز 3 - صفر أو 4 - صفر لتعتقد أن المباراة انتهت. قدمنا مباراة جيدة. أمتعنا جماهيرنا بها ونحن سعداء. لا أدري كم عدد تسديداتنا على المرمى خلال المباراة لكن الأداء بشكل عام كان جيدا حقا».

وتألق إيدن هازارد وسجل الهدف الأول لتشيلسي قبل أن يتفوق 3 - صفر على بيرنلي. وقال برانيسلاف ايفانوفيتش، لاعب تشيلسي بأن زميله ونجم الفريق، البلجيكي ايدن هازارد، قادر على حسم لقب الدوري الإنجليزي لصالح الفريق اللندني. وبعد أن عانى من تراجع على المستوى الفني خلال العام المنصرم، دشن هازارد مشواره في الموسم الحالي من المسابقة الإنجليزية بظهور مميز، حيث سجل هدفين في المباريات الثلاث الأولى لتشيلسي في البطولة، ليقود فريق المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي لتحقيق العلامة الكاملة وحصد النقاط التسع. ويرى ايفانوفيتش أن النجم البلجيكي قادر على إحداث الفارق في سباق الصراع على لقب الدوري الإنجليزي، إذا ما حافظ على مستواه الفني الحالي. وقال ايفانوفيتش: «ايدن هازارد بالنسبة للكثيرين أحد أفضل اللاعبين في العالم وخاصة عندما يقدم هذا الأداء، في رأيي هو اللاعب القادر على حسم اللقب وحسم كل مباراة نلعبها». وأضاف: «الجميع يرغب في أن يستمر في استعادة مستواه، الذي كان عليه قبل عامين، فذلك يساعدنا على القيام بأشياء رائعة». وقاد هازارد تشيلسي في موسم 2015-2014 للفوز بلقب الدوري الإنجليزي، بعد أن سجل 14 هدفا وصنع تسعة أهداف أخرى. وقال كونتي: «الفريق أدى بشكل جيد للغاية وصنع الكثير من الفرص. عدم اهتزاز شباكنا أمر مهم للغاية ويزيد ثقتنا في العمل الذي نقوم به. الآن يجب علينا الاستمرار».

وأحرز الشاب ماركوس راشفورد هدفا في اللحظات الأخيرة ليمنح فريق جوزيه مورينهو الانتصار 1 - صفر على هال سيتي. وأشاد مورينهو بنجاح ماركوس راشفورد في خطف هدف الانتصار أمام هال سيتي وقال: إنه سينال دورا كبيرا مع الفريق هذا الموسم. وهذه أول مشاركة لراشفورد في الدوري تحت قيادة مورينهو بعدما ساهم في تنشيط هجوم يونايتد وتحويل تأخره إلى انتصار أمام ليستر سيتي على لقب درع المجتمع في السابع من أغسطس (آب) الجاري. وقال مورينهو: «في المباراتين عندما كنا في حاجة إلى الفوز أمام ليستر وهال نجح في أداء المطلوب. إنه يؤدي بشكل رائع في عمر 18 عاما». وقال مورينهو «هدف الانتصار ليس السبب وراء رأيي (حول دور راشفورد في الموسم). قد يلعب وقد يجلس على مقاعد البدلاء».

وحقق ليستر سيتي حامل اللقب فوزه الأول هذا الموسم وتفوق 2 - 1 على سوانزي سيتي، يثق كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي أن الفوز الأول لفريقه هذا الموسم يمكن أن يكون نقطة انطلاق لبقية الموسم بعد التغلب على سوانزي سيتي. وبدأ ليستر الموسم ببطء وأصبح أول بطل يستهل حملة الدفاع عن لقبه بهزيمة عندما سقط على ملعب هال سيتي 2 - 1 في الجولة الافتتاحية قبل أن يتعادل من دون أهداف خارج أرضه مع آرسنال الأسبوع الماضي. وقال رانييري لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) «هذه النقاط الثلاث مهمة للغاية.. حصلنا على أربع نقاط في مباراتين على أرضنا وهذا أمر جيد. حصلنا على نقطة انطلاق جيدة للغاية».

* ألمانيا:

أحرز روبرت ليفاندوفسكي ثلاثة أهداف ليمنح مدربه كارلو أنشيلوتي بداية مثالية في الدوري بعد الفوز 6 - صفر على فيردر بريمن. وجاءت باقي الأهداف بواسطة تشابي ألونسو وفيليب لام وفرانك ريبري ليخرج أصحاب الأرض بانتصار كبير. وأوضح أنشيلوتي أنه أجرى تغييرات قليلة على فريقه لأنه قوي جدا، وأنه سعيد لوراثة ما فعله سلفه الإسباني غوارديولا. واحتكر الفريق البافاري لقب الدوري الألماني في المواسم الأربعة الماضية، أولا مع المدرب يوب هاينكيس، ثم في المواسم الثلاثة التالية مع غوارديولا. كما سجل بيير إيمريك أوباميانج هدفين ليمنح بروسيا دورتموند - وصيف البطل في الموسم الماضي - الفوز 2 - 1 على ماينز.

* إسبانيا:

تساوى برشلونة حامل اللقب في رصيد النقاط مع لاس بالماس وريال مدريد في صدارة الدوري بعد فوزه 1 - صفر على أتلتيك بيلباو بفضل ضربة رأس من لاعب الوسط إيفان راكيتيتش. وكاد فريق المدرب لويس انريكي أن يندم على استهتاره بعدما سدد راؤول غارسيا لاعب بيلباو بالقرب من المرمى كما طالب جناح بلباو ايكر مونياين باحتساب ركلة جزاء قرب النهاية. وقال لويس انريكي مدرب برشلونة «أنا سعيد بالنتيجة ضد منافس بهذا الحجم. كان بوسعنا حسم المباراة مبكرا لكننا قدمنا أداء جيدا والنقاط الثلاث مستحقة». وحذر لويس انريكي من أن زيارة استاد سان ماميس واحدة من أصعب مباريات برشلونة ورغم أن الفريق الكتالوني بدأ في وضع جيد في البداية فإنه سرعان ما بدأ يعاني في ظل الضغط الشديد من بيلباو. ويتصدر لاس بالماس الدوري برصيد ست نقاط بفارق الأهداف بعدما سحق غرناطة 5 - 1 بينما خرج ريال بانتصار جديد رغم غياب الهداف كريستيانو رونالدو بسبب الإصابة وتفوق 2 - 1 على سيلتا فيغو بفضل تسديدة قوية من توني كروس قرب النهاية. وتعادل أتلتيكو مدريد دون أهداف مع ليغانيس ليفشل للجولة الثانية على التوالي في تذوق طعم الانتصار.

* إيطاليا:

فرط روما في تقدمه بهدفين وتعادل 2 - 2 مع، بينما بقي إنتر ميلان بلا انتصار هذا الموسم بعد تعادله 1 - 1 مع باليرمو. كما فرط نابولي في تقدمه بهدفين في الشوط الأول وسجل هدفين قرب النهاية ليفوز 4 - 2 على ميلانو الذي أنهى المباراة بتسعة لاعبين بينما خرجت البطاقة الصفراء ثماني مرات أيضا. وفاز يوفنتوس حامل اللقب 1 - صفر على لاتسيو ليحقق انتصاره الثاني على التوالي في الموسم الجديد. وجاء هدف يوفنتوس الوحيد بواسطة سامي خضيرة في الدقيقة 66 ليبقى الفريق بلا هزيمة أمام لاتسيو على مدار 13 عاما.

* فرنسا:

مني باريس سان جيرمان حامل اللقب بخسارة مفاجئة بنتيجة 3 - 1 أمام موناكو لتحوم تكهنات حول مواجهة الخاسر لمنافسة أقوى للاحتفاظ باللقب الذي أحرزه في الموسم الماضي بفارق كبير. وحسم سان جيرمان لقب الدوري بفارق 31 نقطة في مايو (أيار) بعدما خسر مرتين فقط لكنه ظهر بشكل متوسط أمام موناكو الذي احتل المركز الثالث في الدوري بالموسم الماضي. ويتصدر موناكو الدوري ويتساوى في رصيد النقاط البالغ سبع نقاط مع غانغون ونيس بعد أول ثلاث جولات وبفارق نقطة واحدة عن سان جيرمان الذي فاز في أول مباراتين.

وذكر موقع صحيفة «كيكر» الألمانية أمس أن سان جيرمان عرض 75 مليون يورو لضم الدولي الألماني يوليان دراكسلر من فولفسبورغ الذي يرفض حتى الآن التخلي عن لاعبه. وأكد الموقع «باريس سان جيرمان مستعد لوضع 75 مليون يورو على الطاولة من أجل الحصول على خدمات الدولي الألماني». ويرفض فولفسبورغ بشدة الاستغناء عن اللاعب الذي بدأ منذ مطلع الشهر الحالي مسلسلا ترويجيا لرحيله في الصحافة المحلية. وانتقل دراكسلر (22 عاما) العام الماضي إلى فولفسبورغ من شالكه مقابل 35 مليون يورو، وينتهي عقده معه في 2020. وفي مقابلة مع صحيفة «بيلد» أعرب دراكسلر عن رغبته في القيام بتجربة جديدة مع ناد أكثر طموحا، وقال: «بعد كأس أوروبا 2016. أبلغت المدرب دايتر هيكينغ باني اريد ترك فولفسبورغ».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة