الزياني للاتفاقيين: أنصفوا مدربكم ولا تقيلوه

الزياني للاتفاقيين: أنصفوا مدربكم ولا تقيلوه

النادي واجه ضغطًا متزايدًا لإلغاء عقد قاسم
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ
جميل قاسم ({الشرق الأوسط})
الدمام: علي القطان
دافع خليل الزياني عميد المدربين السعوديين عن المدرب التونسي جميل قاسم الذي يقود الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتفاق، مؤكدا أن الهجوم عليه «غير مبرر» بعد أن خرج الفريق من بطولة كأس ولي العهد بالخسارة من مضيفه الوطني.
وأوضح الزياني في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «المدرب ليس هو من قام بإهدار ركلة الجزاء التي تحصل عليها الفريق في المباراة نفسها بعد منتصف الشوط الثاني وأعتقد ليس منطقيا أن نتحدث عن رحيله في المرحلة الحالية».
جاء ذلك بعد أن هزت الخسارة التي تعرض لها فريق الاتفاق أمام مضيفه الوطني وخروجه من دور الـ32 بالمدرب التونسي جميل قاسم من قبل شريحة متزايدة من جماهير النادي التي باتت تضغط بشكل أكبر على إدارة النادي من أجل إلغاء عقد المدرب والتعاقد مع مدرب بديل قادر على توظيف الإمكانات الكبيرة من اللاعبين التي وفرتها له الإدارة بحسب رأي الجماهير التي باتت تخاطب الرئيس خالد الدبل مباشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ومع كل التحفظات التي يبديها الدبل وغيره من أعضاء مجلس الإدارة بشأن تأييد أو رفض مطالب الجماهير بخصوص المدرب، إلا أن هناك مشاورات فعلية تتم بحسب مصدر موثوق بين مجلس الإدارة وكبار أعضاء الشرف بشأن مستقبل الجهاز الفني، حيث يتقدم من تتشاور معهم الإدارة رئيس مجلس أعضاء الشرف عبد الرحمن الراشد ورئيس المكتب التنفيذي عبد الرحمن البنعلي والدكتور هلال الطويرقي والأخير، هو من أكثر الداعمين ماديا ومعنويا للإدارة، بل إنه وجد في معسكر الفريق الخارجي الذي أقيم في النمسا تأهبا للموسم الحالي.
وتدرك إدارة النادي أن هناك متطلبات فنية لم تتم حتى الآن يحتاجها المدرب وفي مقدمتها التعاقد مع مدافع أجنبي مميز ليكون بجانب البوركيني محمد كوفي إضافة إلى مهاجم صريح، إلا أن مصدرا في إدارة الاتفاق بين لـ«الشرق الأوسط» أن التحركات مع إدارة نادي الخليج لضم اللاعب الكاميروني أمينو بوبا تجددت لتعزيز خط الدفاع، كما أن ضم لاعب الأهلي صالح العمري لمدة موسم بنظام الإعارة يهدف إلى تعزيز خط هجوم الفريق، وأن الإدارة لم ولن تبخل في سبيل أن يكون الاتفاق قادر على المنافسة في كل البطولات وتحقيق المركز السادس على الأقل في بطولة الدوري السعودي للمحترفين والذي بدأ فيه الاتفاق مشواره بالخسارة القاسية من الأهلي بأربعة أهداف لهدف قبل أن يعود من بوابة النصر الصعبة بالفوز بهدف دون مقابل.
واعترف المصدر بوجود ضغوط كبيرة على الإدارة لم يحدد مصدرها لفك الارتباط بقاسم إلا أنه عاد وشدد على أن القرارات المصيرية يجب أن تدرس من كافة النواحي ولا تكون عاطفية ومتسرعة، مشيدا في الوقت نفسه بالعمل والجهد الذي يقوم به قاسم وإن لم يوفق في بعض المباريات.
وخسر الاتفاق من الوطني بهدف في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، لكنه في المباراة نفسها التي أقيمت في تبوك أضاع ركلة جزاء قبل 21 من النهاية من قدم المحترف الغيني أبو بكر فوفانا، لكن أكثر الانتقادات الجماهيرية تجاه قاسم تتركز حول تحفظاته الدفاعية (المبالغ بها) أمام فريق أقل فنيا وإمكانات من الاتفاق واللعب بمحورين دفاعيين ومهاجم واحد فقط.
ومن المقرر أن تعقد إدارة الاتفاق اجتماعا عاجلا بالمدرب لمناقشة أسباب الخسارة من الوطني والتوافق على برنامج قوي خلال فترة التوقف الحالية ليعود الفريق بشكل أفضل في بطولة الدوري، خصوصا أنه سيواجه الهلال الذي يتشارك مع الأهلي والاتحاد في صدارة الترتيب بعد مضي جولتين مع وجود احتمالية أقل في فك الارتباط معه بشكل عاجل.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة