«بريزما».. يضيف لمسة فنية للصور

«بريزما».. يضيف لمسة فنية للصور

تطبيق متميز يعيد تكوين عناصرها بشكل مثير
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1437 هـ - 30 أغسطس 2016 مـ
نيويورك: كيت إيتون
يبدو أن عصر «إنستغرام» قد ولى، فقد ظهر تطبيق جديد تجتاح شعبيته مواقع التواصل الاجتماعي، وهو «بريزما» (Prisma).
ومن الملاحَظ أن غالبية تطبيقات تحرير أو تعديل الصور في الهواتف الجوالة تسمح لك بالوصول للصورة عبر أداة ترشيح (فلترة) داخلية تتيح لك إضافة لون داكن يضفي على الصورة مسحة من الماضي أو لمسة تبرز تناقضًا ما بالصورة أو إطارًا داكنًا للصورة.
* تطبيق متميز
تطبيق «بريزما» يفعل أمرًا مختلفًا تمامًا، حيث يتولى تفكيك الصورة وتحويلها إلى شيء آخر. وتبدو النتيجة النهائية كمادة أبدعها فنان توجد بيده فرشاة رسم على قماش القنب، وليس صورة.
وبمعاونة الذكاء الاصطناعي، يعيد التطبيق رسم الصورة الأصلية من الصفر. وفي هذا الصدد، أوضح أليكسي موسينكوف، الرئيس التنفيذي لشركة «بريزما لابس» المنتجة للتطبيق: «إننا لا نستخدم أدوات الترشيح التي يجري وضعها على وهج الصورة».
وتكمن الفكرة الأساسية في أن ما يطلق عليها الشبكات العصبية لـ«بريزما» جرى تدريبها على محاكاة كثير من الأساليب الفنية المختلفة، وبمقدورها تحويل الصور التي تلتقطها لنفسك أو آخرين أو حتى حيواناتك الأليفة إلى أخرى أكثر إثارة بكثير.
كان التطبيق الجديد قد أطلق في يونيو (حزيران) عبر نظام تشغيل «آي أو إس»، ثم عبر «أندرويد» الشهر الماضي، وسرعان ما حقق نجاحًا لافتًا. وتشير الأرقام إلى أنه جرى تنزيل «بريزما» عبر كل نظام 15 مليون مرة، تبعًا لما أعلنته «بريزما لابس» التي تتخذ من موسكو مقرًا لها. ويأتي ذلك مقارنة بما يزيد على 75 مليون مرة تنزيل لـ«بوكيمون غو» بعد إطلاقها منذ أسابيع قليلة ماضية. إلا أنه على خلاف الحال مع «بوكيمون غو»، التي تمتعت بالقوة التسويقية لـ«نينتندو» خلفها، فإن «بريزما» حظيت على شعبيتها عبر التناقل الشفهي لتقييمها من شخص لآخر فحسب.
* شعبية متزايدة
وعن هذا الأمر، قال موسينكوف: «لقد حققت شعبية كبرى في لمح البصر».
ويتميز التطبيق بسهولة استخدامه ونتائجه المبهرة، ذلك أن تأثيراته غالبًا ما تسحر ألباب المستخدمين، وستجد نفسك تستخدم الكثير من أدوات الترشيح قبل أن تستقر على الأمثل من وجهة نظرك.
ولاستخدام «بريزما»، فإن عليك إما التقاط صورة بالاعتماد على أدوات التحكم الموجودة بالكاميرا أو اختيار صورة من الأرشيف. بعد ذلك، تنقل عبر المؤثرات الخاصة المتاحة، التي تتضمن إضافة مسحة مميزة للمدرسة الانطباعية في الرسم أو مسحة تجريدية على غرار تلك المميزة لأعمال بيكاسو، أو حتى الرسومات اليابانية الكلاسيكية المرسومة بالحبر، ثم اختر ما يروق لك عبر النقر عليه.
وتعتمد خوارزميات الذكاء الاصطناعي لـ«بريزما» على برنامج مفتوح المصدر نجح فريق عمل الشركة على تحسين أدائه على نحو زاد من سرعته بدرجة كبيرة. ويتولى التطبيق إرسال الصورة إلى الحواسب الخادمة التابعة للشركة، حيث تجري إعادة العمل عليها في غضون ثوان معدودة، ثم إرسالها مجددًا إلى التطبيق بحيث يمكنك معاينة النتائج.
وأوضح موسينكوف أن الصور يجري تخزينها مؤقتًا لحين مسحها اليوم التالي.
علاوة على ذلك، فإن باستطاعتك نشر صورتك عبر «إنستغرام» أو «فيسبوك» مباشرة من «بريزما»، أو تنزيلها للتشارك فيها عبر خدمة الرسائل أو البريد الإلكتروني. وتحمل الصور العلامة المائية المميزة لـ«بريزما»، لكن يبقى باستطاعة المستخدمين إزالتها عبر تعديل الإعدادات.
ويتوافر تطبيق «بريزما» مجانًا - لكن كيف تجني الشركة المال؟ أعلن موسينكوف أن الشركة ستتيح للأسماء التجارية الكبرى رعاية بعض المؤثرات كل شهر، مما سيشكل مصدرها الرئيسي للعائدات. يذكر أن «بريزما» يخلو من الإعلانات.

* خدمة «نيويورك تايمز»

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة