القيّارة بعد «داعش».. سماء ملبدة بالسحب السوداء وشوارع غارقة في النفط

القيّارة بعد «داعش».. سماء ملبدة بالسحب السوداء وشوارع غارقة في النفط

«الشرق الأوسط» واكبت عملية تحرير هذه البلدة الاستراتيجية جنوب الموصل
الاثنين - 26 ذو القعدة 1437 هـ - 29 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13789]
النفط الخام يغطي شارعًا في القيارة وسحب سوداء في سمائها («الشرق الأوسط»)
القيارة: مناف العبيدي
منذ الوهلة الأولى لدخول «الشرق الأوسط» إلى ناحية القيارة الواقعة على بعد 60 كلم جنوب مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى شمال العراق، وحتى الخروج منها، لم تتوقف أصوات دوي الانفجارات والمدافع وصوت الرصاص، حيث كانت تدور الاشتباكات بين القوات الأمنية العراقية المتمثلة بقوات الفرقة التاسعة التابعة للجيش العراقي وقوات النخبة التابعة لجهاز مكافحة الإرهاب والآلاف من مقاتلي عشائر محافظة نينوى ومسلحي تنظيم داعش.

سماءُ المدينة ملبدة بسحبٍ سوداء من الدخان نتيجة حرق 6 آبار نفطية تقع داخل المدينة، أضرم فيها النار التنظيم المتطرف قبل انسحابه من المدينة التي خسرها أمام تقدم القوات العراقية. وقال قائد عمليات نينوى، اللواء الركن نجم عبد الله الجبوري، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «قطعاتنا العسكرية تمكنت من الدخول إلى ناحية القيارة بعد إحكام السيطرة بالكامل على جميع القرى والمناطق المحيطة بالناحية، وهي مناطق وقرى جوانة، والكبة الغربية، والقاهرة، ودور التجاوز، والحويج، وتم خلال معارك تحرير تلك المناطق والقرى قتل عدد كبير من العناصر الإجرامية، ثم استطاعت قواتنا الدخول إلى مركز المدينة من 3 محاور فارضة طوقًا على المدينة من جميع الجهات، كون مسلحي تنظيم داعش الإرهابي كانوا يحتجزون قرابة 10 آلاف مدني في داخل المدينة بعد أن منعوهم من الخروج من أجل استخدامهم دروعًا بشرية، وتقدمت قطعاتنا المسلحة بشكل حذر من أجل الحفاظ على أرواح المدنيين المحتجزين في قبضة التنظيم الإرهابي، إلى حين وصلنا إلى المجمع الحكومي، معلنين تحرير المدينة بالكامل، بعد أن تم تحرير أكثر من ثلثي المدينة في اليوم الأول للمعركة.

وأضاف الجبوري أن «ناحية القيارة تعد الأكبر في محافظة نينوى، ولها أهمية استراتيجية، تتمثل بوجود موارد نفطية، فضلاً عن كونها بوابة مرور نحو مدينة الموصل، المعقل الأكبر والأهم المتبقي لتنظيم داعش الإرهابي في العراق، لذلك وحسب الخطط المرسومة مسبقًا من قيادة العمليات المشتركة، كان من الضروري تحرير هذه الناحية قبل الشروع بمعركة تحرير الموصل». وأشار الجبوري إلى أن «القوات المشتركة تمكنت خلال عمليات تحرير ناحية القيارة من قتل القائد العسكري لـ(داعش) أبو الفتوح الشيشاني خلال اقتحام المدينة»، لافتًا إلى أن «الشيشاني يعتبر من قادة الصف الأول والمقربين من زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي».

وحسب القائد العسكري: «تمكنت القوات المشاركة في العملية من استعادة 63 بئر نفط، كانت تحت سيطرة (داعش) وتعد من أهم منابع التمويل للتنظيم، فيما قام مسلحو التنظيم بحرق 6 آبار تسببت في تشكيل سحب سوداء غطت سماء المدينة بالكامل، في مسعى على ما يبدو لتجنب الضربات الجوية التي تشنها طائرات التحالف الدولي، وتحاول القوات العراقية عبثًا إطفاء النيران. كما قطعت القوات العراقية طريقًا استراتيجيًا رئيسيًا، بين حمام العليل والقيارة، كان عناصر التنظيم يستخدمونه في الوصول إلى مدينة الموصل، مما جعل عناصر التنظيم في حصار خانق داخل الأجزاء المتبقية من الناحية ولا مجال لديهم للهرب خارجها».

وفي أثناء تقدم القوات العراقية في تحرير المناطق داخل مدينة القيارة، أبدى سكان المدينة المحاصرون هناك، سعادتهم إثر هزيمة «داعش» في المدينة وسيطرة القوات العراقية عليها. وقال أحد الضباط في الجيش العراقي لـ«الشرق الأوسط» إن «السكان قاموا بتبليغ القوات الأمنية عن مواقع ومقرات التنظيم الإرهابي داخل المدينة، وكذلك الاستدلال على مخازن ذخيرة ومواقع المسلحين».

من جانب آخر، أعلن مدير ناحية القيارة، صالح حسن الجبوري، عن قيام تنظيم داعش بتهجير الآلاف من سكان المناطق الواقعة شمال الناحية وإجبارهم على ترك منازلهم والذهاب إلى الموصل. وقال الجبوري إن «أهالي قرى الحود فوقاني والحود تحتاني وقرية سرت والحميدية، غادروا قراهم بتهديد وإجبار من مسلحي تنظيم داعش، ويبلغ عدد سكان تلك القرى نحو 10 آلاف مواطن، وهم الآن مهجرون في الصحارى يقتادهم التنظيم الإرهابي سيرًا على الأقدام وسط الظروف الجوية القاسية ومعرضون للموت، ويطالبون القوات الأمنية بالتدخل الفوري لإنقاذهم من قبضة التنظيم الإرهابي، قبل حدوث كارثة إنسانية في الساعات المقبلة، بعد أن باشر التنظيم بإفراغ هذه القرى من سكانها، التي تضم قرابة 3 آلاف وحدة سكنية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة