إردوغان: سنواصل عملياتنا في سوريا والعراق لدحر التنظيمات الإرهابية

إردوغان: سنواصل عملياتنا في سوريا والعراق لدحر التنظيمات الإرهابية

قال أمام تجمع جماهيري بغازي عنتاب إنه لن يتردد في المصادقة على عقوبة الإعدام
الاثنين - 26 ذو القعدة 1437 هـ - 29 أغسطس 2016 مـ رقم العدد [ 13789]
مناصرون للرئيس التركي رجب طيب إردوغان يرفعون الأعلام التركية في غازي عنتاب أمس (إ.ب.أ)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن تركيا ستواصل حربها على الإرهاب ولن تفرق بين التنظيمات الإرهابية.
وقال إردوغان، أمام تجمع جماهيري في مدينة غازي عنتاب المتاخمة للحدود السورية جنوب تركيا، تحت عنوان «تجمع الأخوة والتضامن ضد الإرهاب» إن تنظيم داعش الإرهابي كان يقصف كاراكاميش في غازي عنتاب على حدود سوريا، والآن تقوم قواتنا بمطاردته في جرابلس، وسنواصل عملياتنا العسكرية ضدهم في سوريا والعراق، ونحن موجودون في جرابلس وبعشيقة، ولن ننتظر إذنا من أحد من أجل القضاء على الإرهاب.
وأضاف أن تركيا لا تفرق بين تنظيم إرهابي وآخر، وتعتبر حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا لا يختلف عن «داعش»، ولا يختلف عن منظمة حزب العمال الكردستاني، وكذلك تنظيم «فتح الله غولن» في إشارة إلى حركة الخدمة التابعة للداعية فتح الله غولن الذي يتهمه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في منتصف يوليو (تموز) الماضي.
وأشار إردوغان إلى أن الإرهابيين عندما نفذوا عمليتهم الانتحارية في أكديرا في غازي عنتاب في 20 أغسطس (آب) الحالي، كانوا يظنون أنهم سينجحون في إيقاع الفرقة بين أبناء غازي عنتاب من الأتراك والأكراد وحتى السوريين المقيمين فيها أو أنهم سينجحون في تركيع تركيا وشعبها مثلما فعل الانقلابيون في ليلة الخامس عشر من يوليو، لكنني أؤكد أن تركيا وشعبها أقوى من الإرهاب ومن الخونة والانقلابيين.
وكان إردوغان استهل كلمته أمام الحشد الجماهيري بتقديم عزائه إلى أهالي غازي عنتاب وأسر ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف حفل زفاف أوقع 54 قتيلا و66 مصابا، قائلا إنني أعرف أن «شعبي يطالب بإعدام الإرهابيين، وأقول لكم إنني مع ما يريده شعبي الذي أفتخر به، وإن إعادة العمل بعقوبة الإعدام هي في يد البرلمان التركي وكذلك السلطات القضائية، وإذا وافق البرلمان على قانون بشأن إعادتها فلن أتردد في المصادقة عليه».
وأشار إردوغان إلى أنه سيصادق على هذا القانون ليس فقط من أجل الإرهابيين وإنما من أجل الانقلابيين الذين قتلوا 240 مواطنا تركيا وأصابوا أكثر من ألف آخرين في محاولة الانقلاب الفاشلة، قائلا إنه ليس من المعقول أو المقبول أن ندعهم يتحركون بحرية بعد أن خانوا الشعب التركي والدولة التركية واعتدوا على مؤسساتها وقتلوا 53 من قواتها الخاصة وقتلوا أفرادا من شرطتها وهذه القوات مع الشرطة هي رمز لسيادة تركيا. ولفت إلى أن عقوبة الإعدام مطبقة في غالبية دول العالم باستثناء أوروبا.
وقال إردوغان: «انظروا إلى جرابلس إن الإرهابيين هناك يفرون أمام قواتنا بعد أن كانوا يلقون قذائفهم على أراضينا، وصبرنا وتحملنا والآن نحن من نهاجمهم جميعا أيا كانت التنظيمات التي ينتمون إليها، وسنواصل حربنا عليهم ولن نتوقف حتى نطهر حدودنا منهم».
وأضاف إردوغان: «الآن بدأ أهل جرابلس يعودون إليها، ومنهم من لا يزال يقيم هنا في غازي عنتاب، وإن أرادوا العودة فسوف نساعدهم على ذلك، وقد دعمنا الجيش السوري الحر ليقوم بتطهيرها من الإرهابيين، وسنواصل دعمنا له، وسنواصل عملياتنا العسكرية ضد الإرهابيين».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة