بريطانيا تعود لطريق الذهب وسباقات الدراجات هي الرابح الأكبر

بريطانيا تعود لطريق الذهب وسباقات الدراجات هي الرابح الأكبر

في ختام أولمبياد ريو.. تقدمت على الصين واحتلت المركز الثاني
الأربعاء - 21 ذو القعدة 1437 هـ - 24 أغسطس 2016 مـ
الثنائي الذهبي جيسون كيني ولورا تروت تألقا على المضمار (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»
تفوقت بريطانيا على الصين في ترتيب الميداليات واحتلت المركز الثاني في ختام أولمبياد ريو دي جانيرو، بالبرازيل. وتعد الصين من أقوى الفرق الأولمبية، إذ حصدت أكثر من مائتي ميدالية ذهبية منذ عودتها إلى الألعاب الأولمبية عام 1984. وحصلت بريطانيا في ألعاب ريو على 27 ميدالية ذهبية في 15 رياضة، متقدمة على الصين. وحصدت بريطانيا ما مجموعه 67 ميدالية في 19 رياضة، بزيادة ميداليتين على ألعاب لندن عام 2012.

وهيمن المتنافسون البريطانيون على جدول ميداليات الدراجات بعدما سيطرت بدرجة أكبر على سباقات المضمار، ولكنها لم تكن منافسات الدولة الواحدة في أولمبياد ريو دي جانيرو. وتألق الثنائي الذهبي جيسون كيني ولورا تروت على المضمار ليساعدا بريطانيا على حصد 11 ميدالية بينها ست ذهبيات. وفازت الأميركية كريستين آرمسترونغ بثالث ذهبية على التوالي في سباق ضد الساعة للدراجات على الطرق عشية عيد ميلادها الـ43 وكانت المنافسات مثيرة سواء على المضمار أو الطرق. وحقق كيني ثلاث ذهبيات ليعادل رقما قياسيا بريطانيا بالفوز بست ذهبيات في تاريخ مشاركاته بالأولمبياد، في حين أصبحت رفيقته تروت أول بريطانية تفوز بأربع ذهبيات بعدما نجحت في الدفاع عن لقبها في سباقي المطاردة وأومنيوم للفرق.

وسجلت بريطانيا رقما قياسيا عالميا جديدا في الانتصار على الولايات المتحدة لتحقق ذهبية المطاردة لفرق السيدات كما فعل برادلي ويجينز وزملاؤه في نهائي مثير لسباق المطاردة لفرق الرجال. وأصبح ويجينز أكثر المتنافسين البريطانيين الحاليين تتويجا في الأولمبياد بثماني ميداليات. وحصدت الصين أول ذهبية على المضمار بعد أن فازت جونغ جينغي وتشونغ تيانشي بلقب سباق السرعة لفرق السيدات، والإيطالي إيليا فيفياني بذهبية سباق أومنيوم، والهولندية إيليس لايتلي بذهبية كيرين، والألمانية كريستينا فوجل بذهبية سباق السرعة لفردي السيدات رغم سقوط مقعدها قبل أمتار على خط النهاية. وأقيم اثنان من أقوى سباقات الطرق على الإطلاق في اليومين الأولين بعد انطلاق الأولمبياد في ظل مشاهد طبيعية ساحرة في ريو.

وبدا أن المنافسة على الذهبية ستنحصر بين الإيطالي فينشنزو نيبالي والكولومبي سيرخيو هيناو، لكنهما تعرضا لحادث مروع، ما أدى إلى إصابة الأول بكسر في عظمة الترقوة والثاني بكسر في الحوض. وتقدم البولندي رفال مايكا منفردا حينها، ولكن البلجيكي جريج فان افرمات والدانمركي ياكوب فولسان تفوقا عليه. وفاز فان افرمات بالذهبية. ولم يخل سباق السيدات من الدراما. فعندما كانت المتسابقة الهولندية آنا فان فلويتن تتصدر السباق قبل النهاية وتركيزها منصب على الفوز بالذهبية انزلقت في منحدر شديد وارتطم رأسها بحاجز صخري، ما استدعى نقلها إلى المستشفى.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة