بعد ذهبيتي 100 و200 متر.. بولت يعزز موقعه «بين العظماء»

بعد ذهبيتي 100 و200 متر.. بولت يعزز موقعه «بين العظماء»

«الأسطورة الجامايكية» يكرر الثنائية في أولمبياد ريو دي جانيرو
السبت - 17 ذو القعدة 1437 هـ - 20 أغسطس 2016 مـ
الأسطورة يوسين بولت (إ.ب.أ)
ريو دي جانيرو: «الشرق الأوسط»
بعد فوزه بذهبيتي سباقي السرعة 100 و200 متر في أولمبياد لندن الصيفي 2012 أكد العداء الجامايكي الشهير يوسين بولت أنه «أسطورة» وبعد فوزه بهذين اللقبين للمرة الثالثة على التوالي في ريو دي جانيرو هذا الأسبوع اختار لنفسه لقب «الأعظم».

وأحرز بولت (29 عاما) ذهبية سباق 200 متر الخميس بعد أن قطع المسافة في 19.78 ثانية ليرفع رصيده في سباقات السرعة في الألعاب الأولمبية إلى ثماني ذهبيات بعد فوزه السبت الماضي بذهبية سباق 100 متر. وقال بولت بعد أن أصبح بذلك أول رياضي يحرز لقبي سباقي السرعة في ثلاث دورات أولمبية متتالية «ما الذي يمكن أن أقوم به بعد ذلك حقا.. لقد أثبت للعالم أنني الأعظم، وهذا هو سبب حضوري إلى هنا، وهذا ما أقوم به». وأضاف بولت «هذا ما عملت من أجل تحقيقه طوال سنوات. عملت حتى أصبح الأفضل وأكون بين العظماء». وقال بولت للصحافيين «لست في حاجة لإثبات أي شيء آخر. ماذا يمكنني أن أفعل لأثبت للعالم أنني الأعظم.». وأضاف: «أحاول أن أكون واحدا من الأساطير. الانضمام إلى (محمد) علي وبيليه. أتمنى وضع اسمي بجانبهم بعد هذه الأولمبياد».

وكان زمن الخميس في سباق 200 متر هو أبطأ زمن يحققه بولت خلال فوزه بسبعة ألقاب على مستوى دورات الألعاب الأولمبية وبطولة العالم لألعاب القوى. وبولت هو صاحب الرقم القياسي العالمي للسباق، وهو 19.19 ثانية الذي سجله في 2009. وقبل سباق الأمس ثارت تكهنات حول إمكانية تحطيم الرقم، وقال بولت عن ذلك «عرفت أنه سيكون من الصعب تحطيم الرقم القياسي لأن الساقين أكدا لي أنه لن يكون بوسعي الركض أسرع.. ولذا لم أكن سعيدا جدا لكني سعيد بالفوز بالميدالية الذهبية». وأكد بولت الذي سيكمل عامه 30 غدا بأن ريو ستكون آخر دورة أولمبية ينافس فيها.

وأكد بولت أنه سينافس في سباقي 100 وأربعة في 100 متر تتابع في بطولة العالم في العام المقبل في لندن، رغم أنه يقول إن مدربه ربما يطلب منه المنافسة في سباق 200 متر أيضا. وقال بولت عن مسيرته الحافلة وإنجازاته «أثبت للعالم أنه من الممكن تحقيق النجاح بشرف، وذلك عن طريق العمل الجاد والإصرار والمثابرة».

ونال الكندي أندريه دي جراس، الذي حصد البرونزية في سباق مائة متر خلف بولت الفائز، الميدالية الفضية محققا 02.‏20 ثانية ليحصل على ثاني ميدالية في سباقات السرعة في ريو، فيما يبدو أنها ستكون بداية سيطرته على هذا النوع من السباقات. وكان الفرنسي كريستوف لوميتر سعيدا للغاية بحصوله على الميدالية البرونزية متفوقا بالسبق الضوئي على البريطاني آدم جميلي بعد منحهما الزمن نفسه، وهو 12.‏20 ثانية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة