اليمن: الانقلابيون يفشلون في تأمين نصاب «جلسة البرلمان» غير القانونية.. ويعقدونها «بمن حضر»

اليمن: الانقلابيون يفشلون في تأمين نصاب «جلسة البرلمان» غير القانونية.. ويعقدونها «بمن حضر»

المجلس العسكري يسيطر على جبل صبر جنوب مدينة تعز بإسناد من طائرات التحالف
السبت - 10 ذو القعدة 1437 هـ - 13 أغسطس 2016 مـ
مقر مجلس النواب اليمني في صنعاء (أرشيف)

فشلت ميلشيا الحوثي والمخلوع صالح في تأمين النصاب لجلسة البرلمان التي دعوا إلى انعقادها اليوم (السبت) في صنعاء من أجل التصويت وشرعنة المجلس السياسي الذي شكلوه قبل أكثر من أسبوع، في حين قرر الانقلابيون عقد الجلسة البرلمانية بمن حضر، وسط وجود كثيف للمسلحين.

وجاءت جلسة اليوم وسط غياب ملحوظ لنواب حزب المخلوع علي عبد الله صالح، رغم تهديدات الأخير لهم في حال تغيبوا عن اجتماعه، بالتصفية والقتل.

وكانت مصادر برلمانية قد أفادت بأن المخلوع صالح هدد بقصف مقر البرلمان في حال فشل الاجتماع الذي دعا إليه.

وفي الوقت نفسه، حذر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أمس (الجمعة)، رئيس البرلمان والنواب من نتائج أي اجتماع «غير قانوني» يشاركون فيه، وتوعد كل من يشارك في اجتماع البرلمان بأنه سيعرض نفسه للمسؤولية الجنائية، مؤكدًا أن الاجتماع باطل.

ميدانيًا، أعلن المجلس العسكري في تعز، السيطرة على جبل صبر جنوب مدينة تعز، وتمكنت المقاومة الشعبية والجيش الوطني من تطهير جبل الرضعة والهوبين في منطقة الأقروض بمديرية المسراخ جنوب المدينة، فيما دعا المجلس إلى النفير العام لمواجهة الميليشيات.

جاء ذلك بعدما سيطرت المقاومة الشعبية والجيش الوطني اليمني، أمس (الجمعة)، على تبة الصالحية الاستراتيجية في جبل صبر بتعز.

فيما شنت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح قصفًا عنيفًا وعشوائيًا على قرى جبل صبر بالمدفعية والدبابات، وقصفت أيضًا قلعة القاهرة الأثرية وسط تعز والأحياء السكنية شرق المدينة. كما دوت أصوات الانفجارات وسط المدينة.

وقد تصدت المقاومة الشعبية والجيش الوطني في تعز لهجوم عنيف على مقر اللواء 35 مدرع ترافق مع قصف عنيف وعشوائي على مقر اللواء ومواقع المقاومة الشعبية والجيش في منطقة مدارات ووادي عنش، كما طال القصف الأحياء السكنية المجاورة للواء.

وفي حي عقبة والجحملية شرق المدينة سقط العشرات من عناصر ميليشيات الانقلاب بين قتيل وجريح، حيث تصدت قوات الجيش والمقاومة لهجوم الانقلابيين في حي عقبة بمنطقة ثعبات شرق مدينة تعز.

فيما تمكنت القوات الحكومية بعد معارك استمرت لساعات من التقدم لتصبح على مشارف حارة قريش أحد أهم معاقل ومراكز تجمع ميليشيات الحوثي.

وأكد المركز الإعلامي للمجلس العسكري بتعز أن القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على قرية الصيار في مديرية الصلو جنوب شرقي المدينة.

بدورها، قدمت طائرات التحالف الإسناد الجوي لعناصر المقاومة على الأرض وقصفت مواقع الميليشيات في اللواء22 بمنطقة الجند شرق المدينة، ومطار تعز ومحيط مدينة الصالح في الحوبان، قاطعة الإمدادات عن عناصر الميليشيات في أماكن نقاط الاشتباك.

ولتعزيز قدرات المقاومة، دعا مجلس تنسيق المقاومة الشعبية بمحافظة تعز كل من له القدرة على حمل السلاح للالتحاق بجبهات القتال، ودعم المقاومة الشعبية في مواجهة ميليشيات الانقلابيين التي تحاصر وتحاول اقتحام المدنية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة