أوباما يختصر زيارته إلى أوروبا للتوجه إلى دالاس

أوباما يختصر زيارته إلى أوروبا للتوجه إلى دالاس

بعد مقتل 5 شرطيين برصاص قناص انتقامًا لتجاوزات الشرطة بحق السود
السبت - 4 شوال 1437 هـ - 09 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13738]

قرر الرئيس الأميركي باراك أوباما اختصار زيارة إلى أوروبا للتوجه إلى دالاس بجنوب الولايات المتحدة حيث قتل خمسة شرطيين برصاص قناص أراد الانتقام لتجاوزات الشرطة بحق السود، وسط أحداث تعيد طرح مسألة العنصرية في البلاد.

وأعلن البيت الأبيض مساء أمس الجمعة، أنّ أوباما سيعود إلى واشنطن مساء الأحد أي «قبل يوم مما كان مقررا»، وسيتوجه إلى دالاس «في مطلع الأسبوع» المقبل بدعوة من رئيس بلدية المدينة مايك رولينغز.

وتظاهر آلاف الأشخاص سلميا أمس، في عدد من المدن الأميركية بينها أتلانتا (جورجيا) وهيوستن (تكساس) وسان فرانسيسكو (كاليفورنيا) وكذلك أمام البيت الأبيض في واشنطن.

وعرفت الشرطة عن المشتبه به بأنه ميكا جونسون، وهو جندي سابق أسود عمره 25 عاما خدم خصوصًا في أفغانستان.

وأعلن جونسون خلال المفاوضات التي جرت معه قبل أن تقتله وحدة نخبة بعد مواجهات طويلة مع الشرطة، أنّه يريد «قتل أميركيين من البيض، وخصوصًا شرطيين من البيض».

من جانبه، قال وزير الأمن الداخلي جيه جونسون إنّ الرجل تحرك بمفرده، مستبعدًا، كما البيت الأبيض، أي ارتباط مع «منظمة إرهابية» في المرحلة الراهنة من التحقيق.

وعثرت الشرطة في منزل مطلق النار على ترسانة حقيقية تحتوي على مواد يمكن استخدامها لصنع قنابل وبنادق وذخائر، ومفكرة شخصية تتضمن تكتيكات حربية.

وإلى مقتل خمسة شرطيين، أوقع إطلاق النار مساء الخميس، تسعة جرحى بينهم سبعة من عناصر قوات حفظ الأمن. وهي أسوأ حصيلة تسجل في صفوف الشرطة الأميركية منذ اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001.

وعثر على صفحة باسم ميكا جونسون على موقع «فيسبوك» أُغلقت فيما بعد، على رسائل توحي بدعمه لمنظمات للدفاع عن السود وتدعو إلى الكراهية، بحسب ما أفاد مركز «ساوذرن بوفرتي لوو سنتر» الذي يتابع هذه الحركات في الولايات المتحدة.

ويظهر جونسون في صور منشورة على الصفحة رافعا قبضته في الهواء، في إشارة ترمز إلى الصراع من أجل تحرر السود في أميركا.

وليس لميكا جونسون أي سوابق، وهو كان احتياطيا في الجيش الأميركي وخدم في أفغانستان بين نوفمبر (تشرين الثاني) 2013، يوليو (تموز) 2014، حسب البنتاغون. وكان يقيم في ميسكيت بضاحية دالاس.

وندد الرئيس باراك أوباما من وارسو بـ«هجمات حاقدة ومحسوبة ومقززة»، مؤكدا أنّ «لا شيء يمكن أن يبررها». وستّنكس الأعلام في الولايات المتحدة حتى 12 يوليو. كما ألمح أوباما إلى مبادرة للحد من البيع الحر للأسلحة الحربية، وقال: «حين تكون أسلحة قوية بحوزة الناس، فهذا يجعل للأسف هذا النوع من الاعتداءات أكثر دموية ومأساوية. وسيتحتم علينا خلال الأيام المقبلة أخذ هذا الواقع بالاعتبار». ويعتزم الرئيس بحث «إجراءات سياسية تعالج الفوارق العنصرية التي لا تزال كامنة في نظامنا الجنائي».

وكان المرشحان إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب، قد ألغيا تجمعاتهما الانتخابية ليوم أمس. وقال ترامب «إنّه هجوم على بلادنا» منددًا بـ«الهجوم المروع الأشبه بعملية إعدام». ودعا رئيس بلدية دالاس خلال تجمع ضم آلاف الأشخاص إلى تضميد جراح العنصرية.

وكانت شرطة دالاس تحدثت في بادئ الأمر عن قناصين وأوقفت عددا من المشتبه بهم، غير أنّها تخلت فيما بعد عن فرضية عملية منسقة.

ووقعت المجزرة أثناء تظاهرة للتنديد بأعمال العنف التي ترتكبها الشرطة بحق السود، وأثارت فوضى عارمة في وسط دالاس. وتحدث شهود عيان عن انتشار الرعب وإطلاق نار كثيف وفرار الجميع في كل الاتجاهات.

ووقعت الأحداث في وقت كانت البلاد تشهد تظاهرات عدة إثر مقتل أسودين برصاص الشرطة هذا الأسبوع، الأول في لويزيانا (جنوب) والثاني في مينيسوتا (شمال)، وانتشرت أشرطة فيديو لمقتلهما على الإنترنت مثيرة صدمة لدى الرأي العام.

من جهّتها، نفت حركة «حياة السود مهمة» التي تصدرت الاحتجاجات، أن تكون أجّجت الاضطرابات. وأعلنت أنّ الحركة «تكافح من أجل الكرامة والعدالة والحرية وليس من أجل القتل».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة