بعد موجة الغضب من ضعف الأجهزة الأمنية.. العبادي يقيل كبار القادة في بغداد

بعد موجة الغضب من ضعف الأجهزة الأمنية.. العبادي يقيل كبار القادة في بغداد

الجمعة - 3 شوال 1437 هـ - 08 يوليو 2016 مـ

أعفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي 3 من كبار قادة الأمن في العاصمة بغداد، من مناصبهم، بعد تفجير في مطلع الأسبوع أودى بحياة نحو 300 شخص، وأثار موجة غضب من ضعف خدمات الطوارئ والأجهزة الأمنية.

وقال بيان على صفحة العبادي على «فيسبوك»: «رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي يصدر أمرًا بإعفاء قائد عمليات بغداد من منصبه وإعفاء مسؤولي الأمن والاستخبارات في بغداد من مناصبهم».

وبعد يومين على الهجوم، أعلن وزير الداخلية العراقي محمد الغبان الثلاثاء الماضي تقديم استقالته، موضحًا أنّه قام بهذه الخطوة بسبب «تقاطع الصلاحيات الأمنية وعدم التنسيق الموحد للأجهزة الأمنية».

كما يأتي قرار العبادي بإعفاء المسؤولين الأمنيين بعد ساعات على مقتل 30 شخصًا على الأقل وجرح نحو 50 آخرين في هجوم جديد استهدف مرقدًا شيعيًا في مدينة بلد شمال بغداد، وفق ما أفادت قوات الأمن.

وكان تنظيم داعش قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم وهو الأعنف في العراق منذ الحرب التي أطاحت بالرئيس صدام حسين عام 2003.

وكانت شاحنة ملغومة قد انفجرت في شارع تجاري ضخم في حي الكرادة الذي تسكنه أغلبية شيعية في وسط بغداد.


اختيارات المحرر

فيديو