طاقم متعدد الجنسية ينطلق إلى المحطة الفضائية الدولية

طاقم متعدد الجنسية ينطلق إلى المحطة الفضائية الدولية

في مهمة تستمر 4 أشهر
الخميس - 2 شوال 1437 هـ - 07 يوليو 2016 مـ

أظهرت لقطات أذاعها تلفزيون ناسا صاروخ سويوز الروسي يحمل طاقمًا دوليًا من 3 رواد، أثناء إطلاقه من كازاخستان اليوم (الخميس)، في رحلة تستمر يومين إلى المحطة الفضائية الدولية.
وانطلق رواد الفضاء الثلاثة، وهم الأميركية كاثلين روبنز والروسي أناتولي إيفانيشين والياباني تاكويا أونيشي، من مركز بايكونور الفضائي في الساعة 01:36 ت. غ، ووصلوا إلى المدار بعد 9 دقائق.
ومن المنتظر أن يصل الطاقم إلى المحطة الفضائية التي تدور حول الأرض على ارتفاع 400 كيلومتر في الساعة 04:12 ت. غ، يوم السبت لبدء مهمة تستمر 4 أشهر.
وقالت روبنز في مقابلة مع تلفزيون ناسا قبل عملية الإطلاق: «أنا في غاية الشوق إلى التجارب البيولوجية التي سنجريها». وتعتزم روبنز - وهي باحثة في السرطان والأمراض التي تنتقل بالعدوى - القيام بمحاولة لإجراء أول تسلسل للحمض النووي (دي إن إيه) في الفضاء.
وستنضم روبنز (37 عامًا) وإيفانيشين (47 عامًا) وأونيشي (41 عامًا) إلى رائد الفضاء الأميركي وقائد المحطة جيف ويليامز ورائدي فضاء روسيين والموجودين على متن المحطة الفضائية منذ مارس (آذار) الماضي.
وسبق لإيفانيشين أن شارك في رحلة واحدة إلى المحطة الفضائية، في حين أن هذه هي أول رحلة لروبنز وأونيشي.
وعملية الإطلاق اليوم هي الرحلة الأولى لجيل جديد من كبسولات سويوز الروسية، وهي المركبات الوحيدة الآن التي بمقدورها نقل رواد من وإلى المحطة الفضائية الدولية، وهي مشروع تكلف 100 مليار دولار تشارك فيه 15 دولة.
وتأمل ناسا باستئناف رحلات رواد الفضاء من الولايات المتحدة إلى المحطة الفضائية في 2018 على متن مركبات تطورها حاليًا شركة بوينغ ومملوكة لسبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز - أو سبيس إكس - وهي شركة من القطاع الخاص.


اختيارات المحرر

فيديو