حرب العراق تقلل من شعبية توني بلير

حرب العراق تقلل من شعبية توني بلير

رغم نجاح بطل «حزب العمال الجديد» في إنجاز انتخابه ثلاث مرات
الأربعاء - 1 شوال 1437 هـ - 06 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13735]

كان رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الإصلاحي الدءوب والحيوي يحظى بشعبية واسعة في بلاده؛ لكن شعبيته تأثرت سلبيًا لاتخاذه قرار المشاركة في حرب العراق. وشغل بلير منصب رئاسة الوزراء ومقرها 10 داونينغ ستريت طوال عشر سنوات بين عامي 1997 و2007. وكان بطل «حزب العمال الجديد» نجح في إنجاز انتخابه ثلاث مرات (1997 و2001 و2005)، وسط أجواء من التفاؤل والازدهار الاقتصادي.

ويتمتع تشارلز لينتون بلير بجاذبية ساحرة، كما أنّه متحدث لبق وحيوي بشكل مفرط، وهو من مواليد 6 مايو (أيار) 1953، في أدنبره لعائلة برجوازية. وسيبقى رجل الإصلاح والتجديد في حزب العمال.

وبلير محام، أصبح نائبًا في البرلمان عندما كان في الثلاثين من العمر وتولى زعامة حزب العمال عام 1994. وقد عمل بسرعة لتغيير هذا الحزب اليساري، مدعوما من النقابات، إلى حزب وسطي مؤيد لأوروبا.

وفي عام 1997، عاد العمال إلى السلطة بعد 18 عاما طويلة في المعارضة. وكان بلير حينها (43 سنة) أصغر رئيس وزراء بريطاني منذ عام 1812.

ونظرا لواقعيته التي يفضلها على الآيديولوجيا اعتبر بلير السياسي بالفطرة أنّ العولمة تشكل فرصة له لتجسيد «الطريق الثالث»، أي السعي إلى الجمع بين الليبرالية الاقتصادية وخدمات عامة أفضل.

وقد استثمر في هذه النقطة بكثافة. وتعني سنوات بلير استقلال البنك المركزي البريطاني والمزيد من الحكم الذاتي لاسكوتلندا وويلز والسلام في آيرلندا الشمالية، وزواج المثليين وتشديد قوانين مكافحة الإرهاب.

وهو متهم بالاعتداد المسرف بالنفس.

ويستخدم وسائل الإعلام كما لم يفعل أحد ذلك، ماسحًا الغبار عن الطبقة السياسية بديناميته وفارضًا نهجه المميز.

وقد شكلت اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 منعطفًا بالنسبة لمفهومه للعلاقات الدولية.

ووصف بلير بأنه «كلب تابع» لواشنطن، لكنه أكد أنّه يريد أن يكون الحليف الواثق للولايات المتحدة. وقرر إرسال الجنود البريطانيين إلى أفغانستان عام 2001 ثم إلى العراق عام 2003.

لكن الرأي العام رفض الحرب منذ البداية وسرعان ما بدأ بلير يفقد ثقة بلاده.

سار ملايين المتظاهرين في شوارع لندن متهمينه بالكذب بشأن امتلاك العراق أسلحة دمار شامل ثبتت في نهاية المطاف أنّها غير موجودة.

والعام الماضي، اعتذر عن معلومات خاطئة قدمتها أجهزة الاستخبارات وعن مقتل 179 جنديا لكنه أكد أنّه لا يندم على الإطاحة بصدام حسين.

وأعيد انتخاب بلير عام 2005، لكن فوزه كان فقط لفترة قصيرة. ففي السابع من يوليو (تموز) 2005 تعرضت لندن بدورها لهجمات أسفرت عن مقتل 52 شخصًا.

وبعدها بعامين، استقال من منصبه لإفساح الطريق أمام مساعده غوردن براون، وذلك قبل الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2008.

ومذاك، يقضي بلير الإنغليكاني الذي تحول إلى الكاثوليكية والأب لأربعة والمتزوج من المحامية شيري معظم وقته في الخارج.

وشغل لعدة سنوات وظيفة مبعوث اللجنة الرباعية المكونة من الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة إلى منطقة الشرق الأوسط مع مهمة تشجيع وتطوير الاقتصاد الفلسطيني ومؤسساته بهدف إقامة دولة.

لكن حصيلة فترة ولايته التي انتهت عام 2015، تعتبر ضئيلة نظرًا للجمود في عملية السلام.

وعمل بلير على تأسيس جمعيات لتشجيع الحوار بين الأديان وتعزيز التنمية في أفريقيا.

تركز وسائل الإعلام البريطانية على التطرق إلى علاقاته المربحة مع البنوك على غرار «جاي بي مورغان»، وكذلك مع حكومة كازاخستان.. الأمر الذي زاد ثروته الشخصية بعشرات الملايين من الجنيهات.

وظهوره العلني النادر في المملكة المتحدة عرضة للتحدي من قبل متظاهرين يلجأون أحيانًا إلى محاكاة اعتقاله وهميًا بتهمة «جريمة حرب».

وبعد مضي 13 عامًا، لا يزال التدخل في العراق لا يحظى بالغفران.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة