الميليشيات تقصف أسواق تعز.. وقوات لصالح تقطع الطريق في ذمارط

الميليشيات تقصف أسواق تعز.. وقوات لصالح تقطع الطريق في ذمارط

«مركز الملك سلمان» يقدم 10 آلاف سلة غذائية عاجلة و20 طنًا من التمور لأهالي مديرية صبر الموادم
الأربعاء - 1 شوال 1437 هـ - 06 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13735]
صورة تعود إلى 7 أبريل الماضي تظهر حجم الدمار الذي ألحقته الحرب الدائرة التي تخوضها قوات الشرعية اليمنية ضد ميليشيات الحوثي في مدينة تعز (أ.ف.ب)

رغم هدنة وقف إطلاق النار التي بدأ سريانها في أبريل (نيسان) الماضي، تواصل الميليشيات الحوثية قصف الأسواق المكتظة بالمواطنين في مدينة تعز الذين كانوا يقومون بشراء احتياجاتهم المتوفرة في المدينة المحاصرة منذ أكثر من عام من قبل الميليشيات الحوثية، وتشير مصادر محلية إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين في قصف استهدف سوق الباب الكبير.

واحتدمت المواجهات بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح من جهة أخرى، في محاولة من الأخيرة استعادة مواقع تمت السيطرة عليها مؤخرا من قبل الشرعية، حيث سقط قتلى وجرحى من الجانبين. وشهدت جبهة عصيفرة وثعبات، شرق المدينة، واللواء 35 مدرع ومحيط السجن المركزي، غرب مدينة تعز، مواجهات عنيفة، بينما تمكنت عناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من إحباط هجوم الميليشيات الانقلابية من إحباط هجوم شنته ميليشيا الحوثي والمخلوع على مواقع المقاومة والجيش في وادي الزنوج ومحيط الدفاع الجوي. وقال مصدر في المقاومة الشعبية في تعز لـ«الشرق الأوسط»، إنه في الوقت الذي تواصل فيه الميليشيات الانقلابية خروقاتها من قصف وقتل للمدنيين، تم رصد «تحركات كبيرة للميليشيات، من تعزيزات عسكرية وحشود لعناصرها، متجهة إلى أطراف المدينة والمواقع التي تسيطر عليها خاصة في محيط اللواء 35 مدرع والسجن المركزي وجبهة الضباب، غرب مدينة تعز». وأضاف أن «الميليشيات الحوثية أطلقت القذائف وصواريخ الكاتيوشا الأحياء السكنية، وسقطت قذيفة على حي وادي المعسل، وأصيب فيها 3 مدنيين بشظايا، اثنان منهم حالتهما خطيرة، وتم استهدافهم عندما كانوا يتأهبون لسحور وصيام آخر أيام الشهر الكريم».

في التطورات الميدانية، أيضا، قصف طيران التحالف العربي مواقع وتعزيزات وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في جبل الهتاري في مديرية حيفان، جنوب مدينة تعز، استهدفت موقع مدفع الهاون ومخزن للذخائر، وذلك في الوقت الذي لا تزال المعارك فيه محتدمة في منطقة ظبي في الأعبوس، كما انفجرت دورية عسكري تابع للميليشيات وقتل كل من فيها، جراء زراعة ميليشيات الحوثي للغم في المنطقة في وقت سابق.

على الصعيد الإنساني، دشن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية» عملية توزيع 10 آلاف سلة غذائية عاجلة، و20 طنا من التمور للمتضررين في مديرية صبر الموادم، جنوب مدينة تعز، وذلك عبر ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تعز. وجرى توزيع المساعدات الغذائية للمتضررين في عزل وهجر مديرية صبر الموادم والبالغ عددها 14 عزلة، وهي: الضباب، وبرداد، والموادم، والجرن، وسيعة، والمعقاب، وذي البرح، والعارضة، والنجادة، وتباشعة، والعدنة، ومرعيت، والذراع، والحازة، وذلك عبر شركائه وأعضائه من الجمعيات والمؤسسات في المديرية.

وقال رئيس ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تعز، الدكتور عبد الكريم شمسان، إن «المشروع يأتي ضمن مشروع 100 ألف سلة غذائية ومائتي طن من التمور، المرحلة الثانية، والمقدمة من (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)، وتستهدف المتضررين في 6 مديريات محاصرة في محافظة تعز». وعبر شمسان عن شكره إلى «مركز الملك سلمان للإغاثة» والقائمين عليه على دعمهم المتواصل لإغاثة المتضررين والمنكوبين في تعز، في مجال الغذاء والدواء والمستلزمات الطبية.

وعلى الصعيد ذاته، دشنت منظمة «لنا بصمة» لتنمية المجتمع، المرحلة الأولى من مشروع إنارة منازل المهمشين في مدينة تعز بالطاقة الشمسية، بتمويل من شبكة استجابة للأعمال الإنسانية والإغاثية. واستهدف المشروع الذي يحمل شعار «بصمة من نور» إنارة منازل المهمشين في حي المترابة بمنطقة ديلوكس، بمديرية المظفر، وبلغ إجمالي المستفيدين منه 40 منزلا وعشة سكنية.

وقال المدير التنفيذي للمنظمة، عبد الله غلاب، إن «المشروع يأتي في ظل الظروف الاستثنائية والحرجة التي تعيشها مدينة تعز وسكانها، والانقطاع التام لخدمة الكهرباء منذ ما يزيد على عام، وإن المشروع يأتي انطلاقا من الأهداف التي تسعى المنظمة لتحقيقها في مجال الاهتمام بطبقة الفقراء والمهمشين وتأهيلهم وتقديم الدعم اللازم لهم». وتعيش مدينة تعز أوضاعا إنسانية بالغة السوء جراء الحرب والحصار الخانق المفروض عليها منذ مطلع أبريل (نيسان) من العام الماضي 2015، الذي ما زال مستمرا حتى اليوم.

على صعيد آخر، تظاهر عدد كبير من قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في الشوارع الرئيسية بمدينة ذمار، ورفع عدد من جنود الحرس الجمهوري، الموالين لميليشيات الحوثي، لافتات تطالب برحيل الحوثي من المحافظة، كما هتفوا بشعارات طالبت جميعها برحيل ميليشيات الحوثي، واتهموها بممارسة أبشع صور الفساد ونهب المال العام، وذلك احتجاجا على عدم تسلمهم مرتباتهم لأشهر واستيلاء الميليشيات على تلك المرتبات.

وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»، إن ميليشيات الحوثي حاولت «فض هذه الاحتجاجات من خلال قيامها بإطلاق النار في الهواء لتفريق الجنود المحتجين، علاوة على قيامهم أيضا بالتفاوض معهم وإعطائهم الوعود بصرف مرتباتهم، غير أن جميع المحاولات باءت بالفشل مع إصرار الجنود على عدم مغادرتهم الشارع العام إلا برواتبهم». وأكدت المصادر أن المحافظة شهدت في الأيام الأخيرة وما زالت حتى اللحظة اختلافات بين المواليين للحوثي، من قوات المخلوع علي عبد الله صالح، وبدأت منذ تقاسم حصيلة الزكاة فيما بينهم ونهبها لصالحهم الخاص.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة