«تغريدة رافينها» تقلق جماهير الشباب

«تغريدة رافينها» تقلق جماهير الشباب

توقعات برحيل مينغازوا وغموض حول «خليلي»
الثلاثاء - 1 جمادى الآخرة 1435 هـ - 01 أبريل 2014 مـ

فاجأ اللاعب البرازيلي رافينها محبي نادي الشباب بتغريدة في حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» حينما قال فيها: «لقد حان الوقت لتجريب أشياء جديدة»، حيث عد كثير من محبي النادي ومحبي اللاعب أن اللاعب ترك إشارة مبطنة لمغادرة الفريق الشبابي والبحث عن تجربة كروية أخرى بعدما قدم اللاعب مستويات جيدة خلال الموسم الحالي.
ورغم الجدل الدائر حول تغريدة اللاعب، فإن مصادر «الشرق الأوسط» أبدت استغرابها من التفسيرات التي قدمتها جماهير نادي الشباب ومحبو اللاعب، وبعد البحث والتحري، تبين أن تفسير تلك التغريدة يعود إلى رغبة اللاعب في تغيير مظهره الخارجي وقصة شعره فقط، وعدم المساس بعقده الحالي مع نادي الشباب الذي تبقى عليه موسمان ونصف الموسم، وأكدت المصادر ذاتها أن الإدارة الشبابية ستتمسك برافينها الموسم المقبل على أقل تقدير.
في حين لن تجدد إدارة النادي عقد اللاعب فرناندو مينغازوا بعد انتهاء عقده نهاية هذا الموسم بعد ثلاثة مواسم قضاها مع الفريق الشبابي، حقق خلالها بطولة الدوري الموسم قبل الماضي، ووصافة كأس الملك الموسم الماضي؛ حيث يرغب اللاعب في إنهاء مسيرته الكروية في بلده البرازيل أو في الدوري الفرنسي. أما عن اللاعب الكولومبي توريس ماكانلي، فستعمد الإدارة الشبابية لتسويقه بعد مشاركته في كأس العالم المقبلة بالبرازيل.
أما الفلسطيني عماد خليلي، فلم تتضح الصورة بالنسبة لإدارة النادي، سواء باستمرار اللاعب من عدمه، حيث أرجأت موضوعه إلى نهاية الموسم، رغم أن اللاعب يمتلك عرضا مغريا من نادي بني ياس الإماراتي، أو العودة إلى ناديه السويدي وإنهاء عقده.
من جهة أخرى، غادرت بعثة الفريق الشبابي في الثانية عشرة من ظهر أمس الاثنين إلى مدينة الدوحة القطرية، حيث ضمت البعثة الشبابية عشرين لاعبا والأجهزة الفنية والإدارية والطبية؛ حيث خضع الفريق الشبابي لعدد من التحضيرات التي تسبق لقاء فريق الريان القطري، ضمن مباريات الجولة الرابعة من دوري المجموعات الآسيوي الذي سيقام غدا الأربعاء.
وقد أتم المدير الفني استعداداته الفنية بشقيها الفني والنظري يوم أمس؛ حيث نظم محاضرة نظرية ركز خلالها على المباراة الماضية بين الفريقين، والتي انتهت بفوز الفريق الشبابي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، وركز على الجوانب الدفاعية ونقاط القوة بالنسبة للفريق القطري. أما في الشق البدني فقد أجرى الفريق تدريباته الرئيسة التي ركز خلالها عمار السويح على الجوانب التكتيكية، وفي نهايتها أجرى مناورة على الملعب كاملا، حيث اتضح من خلال تلك التحضيرات عودة كل من اللاعبين عمر الغامدي وأحمد عطيف إلى صفوف الفريق، بعدما أعاقتهما إصابات بسيطة عن لقاء النصر الجمعة الماضي في بطولة الدوري.
جدير بالذكر أن عمار السويح سيعقد غدا الأربعاء مؤتمرا صحافيا عن اللقاء، كما سيكون سيعقد الاجتماع الفني للفريقين وسيتم تدريب الفريق على ملعب المباراة طبقا للوائح البطولة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة