سماعات لاسلكية جديدة من شركة «بوز»

سماعات لاسلكية جديدة من شركة «بوز»

بتقنيات مطورة مانعة للضوضاء لاستخدامها في الطرقات وعلى متن الطائرات
الثلاثاء - 30 شهر رمضان 1437 هـ - 05 يوليو 2016 مـ
سماعات «بوز كوايت كومفورت 35» - سماعات «بوز كوايت كومفورت 30»

شركة «بوز» (Bose) المعروفة باختراعات السماعات المانعة للضوضاء تحول أعمالها نحو السماعات اللاسلكية، إذ كشفت أخيرًا عن 4 موديلات مختلفة من السماعات اللاسلكية، منها اثنتان من سماعات البلوتوث المانعة للضوضاء، هما موديل «كوايت كومفورت 35» (QuietComfort 35) الذي يبلغ سعره 349.95 دولار والذي طرح في الأسواق، وموديل «كوايت كنترول 30» (QuietControl 30s) الذي سوف يطرح في الأسواق بحلول شهر سبتمبر (أيلول) المقبل.
وبالنسبة لنقاط القوة كافة من حيث إنها علامة تجارية معترف بها عالميًا، كانت شركة بوز قد تقاعست في فئة السماعات اللاسلكية التي زاد لطلب عليها. وتلك السماعات هي ليست السماعات اللاسلكية الأولى من إنتاج شركة بوز، ولكنها الأولى من نوعها بالنسبة لدرجة منع الضوضاء العالية. والواقع، فإن الموديل «كيو سي 35» و«كيو سي 30» قد أثبت أن شركة بوز تعقد العزم على أن تلقي بثقلها في هذا المضمار.
بالنسبة لسماعة «كيو سي 35» التي اختبرتها «يو إس إيه توداي» خلال عرض قصير نسبيًا في مدينة نيويورك، تضع شركة بوز الميكروفونات داخل وخارج كؤوس الأذن، حيث تعمل على قياس وإرسال الأصوات غير المرغوب فيها إلى رقاقتين رقميتين خارجيتين - واحدة لكل أذن - التي تستجيب، كما توضح شركة بوز، مع إشارة محددة ومتساوية ومعاكسة في أقل من جزء من المللي/ ثانية. وتكمن الفكرة بالطبع في أنها تمكنك من سماع الموسيقى التي تفضل الاستماع إليها، وفي نفس الوقت تقلل وبشكل كبير من التشويش الصوتي غير المرغوب فيه من محرك الطائرة أو عربة مترو الأنفاق على سبيل المثال.
تعتبر سماعات «كيو سي 35» خفيفة الوزن نسبيًا وتشعرك بالراحة، وهي لا تختلف عن سابقتها سماعات «كيو سي 25» السلكية التي تشبهها كثيرًا، والتي لا تزال على خطوط إنتاج شركة بوز. والأهم من ذلك أن كلتا السماعتين تبدو في حالة ممتازة، على الأقل خلال الوقت الموجز الذي اختبرتهما فيه.
ووفقًا لشركة بوز، فإن البطارية الملحقة بسماعة «كيو سي 35» تستمر في العمل لمدة 20 ساعة، وتستمر السماعة في العمل من دون خاصية منع الضوضاء بمجرد نفاد البطارية. كما يمكنك استخدام السماعات باستخدام الأسلاك الملحقة إذا ما أردت ذلك.
وبالنسبة لسماعة «كيو سي 30»، فإنها ذات تصميم مختلف تمامًا: وسادتان للأذن صغيرتان للغاية (مع 3 ميكروفونات) وشريط ترتديه حول مؤخرة العنق يحمل المكونات الأخرى. ولأول مرة من شركة بوز، يمكن التحكم في مقدار الصوت المحيط الذي تريد حجبه من خلال الضوابط المخصصة لهذا الغرض في السماعات ذاتها أو عبر تطبيق بوز. وفي حين أنه يمكنك حجب الأصوات المحيطة إلى أقصى درجة ممكنة داخل الطائرة، فمن المفترض أنه ينبغي عليك الاستماع إلى بعض الأصوات أثناء المسير في شوارع المدينة المزدحمة. وتقول شركة بوز إن البطارية تستمر في العمل لمدة 10 ساعات.
وهناك سماعات أخرى من إنتاج شركة بوز، منها سماعة «ساوند سبورت» (SoundSport) التي تباع بسعر 149.95 دولار، وهي متاحة في الأسواق على الفور، وسماعة «ساوند سبورت بالس» (SoundSport Pulse) التي تباع بسعر 199.95 دولار، والتي تعد الشركة بطرحها في الأسواق شهر سبتمبر المقبل، وهما مصممتان للاستخدام في الأماكن المزدحمة.
وتتضمن السماعة الأخيرة جهازًا مدمجًا لمراقبة ضربات القلب الذي تزعم الشركة بأنه سوف يكون دقيقًا، مثل الجهاز المحمول على الصدر. (ولقد طرحت شركة سامسونغ أيضًا سماعات لاسلكية مع جهاز مراقبة ضربات القلب أخيرًا). ووسادات الأذن المصنوعة من السيلكون وعلى شكل مظلات مقاومة للعرق والماء، ولكنها لا توفر تكنولوجيا منع الضوضاء الموجودة في السماعات الأخرى الأغلى سعرًا. وتقدر شركة بوز عمر البطارية بنحو 6 ساعات من العمل المستمر للسماعة «ساوند سبورت»، و5 ساعات من العمل المستمر للسماعة «ساوند سبورت بولس».
ترجع أصول تكنولوجيا منع الضوضاء لدى شركة بوز إلى عام 1978. وكما تقول القصة، لم يكن مؤسس الشركة دكتور امار جي بوز مستمتعًا بالموسيقى التي كان يستمع إليها أثناء الطيران من الولايات المتحدة إلى أوروبا أثناء ما كان يرتدي السماعات التي توفرها شركة الطيران.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة