مجلة «الهلال» المصرية: مساءلة العصر الليبرالي

مجلة «الهلال» المصرية: مساءلة العصر الليبرالي

الاثنين - 29 شهر رمضان 1437 هـ - 04 يوليو 2016 مـ
غلاف المجلة

لا يمر شهر يوليو (تموز) سنويا مرور الكرام، لا يمر إلا ويرتبط بإثارة قضايا قديمة متجددة عن قضاء ما جرى في 23 يوليو 1952 على «تجربة ديمقراطية» مصرية بدأت مع صدور دستور 1923، ويسهل تعميم الأمر على ثورات وانقلابات عسكرية في العالم العربي، استهدفت التحرر من الاستعمار البريطاني، ثم قيل إنها نسفت جهودا وبذورا كان يمكن أن تنمو، وتتحول إلى تجارب ديمقراطية في العالم العربي، وتستوي على سوقها. أم أن هناك نخبة أصابتها «نوستالجيا ديمقراطية»، كما يقول الكاتب الفلسطيني سلامة كيلة، في مقاله بالعدد الجديد (يوليو 2016) من مجلة «الهلال»، مفسرا ذلك بأن النخبة لها «منظور ليبرالي يرى المسار التاريخي مقلوبا». في ملف «مساءلة العصر الليبرالي»، الذي نشرته «الهلال» في عددها الجديد، يستعرض عبد العزيز جمال الدين «الحياة الديمقراطية» بالوقائع، في ضوء العلاقة الشائكة بين «القصر والاحتلال وأحزاب الأقلية» من جهة، وحزب الوفد وعموم الشعب من جهة أخرى، ويكتب د. مصطفى نور الدين عن إدارة الثورة الإقصائية للتيارات والأحزاب السياسية. وتنشر المجلة مقالا عنوانه «ثورة 1952 في عيون غربية»، كتبه الدكتور طه حسين قبل أقل من أسبوعين على «الحركة المباركة» كما كان الضباط الأحرار يطلقون عليها، ولكن عميد الأدب العربي حسم الأمر منذ البداية، وأطلق عليها اسم «الثورة».
أما سعد القرش، فيكتب عن فلسفة «الهلال»، مفسرا حيويتها وانتظام صدورها منذ 124 عاما بأنها تنظر إلى المستقبل، وتراهن عليه، ولا تتورط في النظر إلى الوراء، فتغرق في معارك الماضي المفضية إلى التعثر، وإن كانت تعيد النظر في قضايا قديمة متجددة باعتبارها تاريخا لا مجرد ماض، مضيفا أن هذا الملف ليس تكرارا للغو مجاني يثار في ذكرى «23 يوليو»، ولكنه استعراض لأبرز ملامح المرحلة السابقة، وهل كانت مؤهلة للنمو في ظل استعمار مزدوج؟ لكي نطوي تلك الصفحة، وننتبه إلى المستقبل.
ويرصد الدكتور عبد الخالق عبد الله جبة أوجه التشابه بين الحالة الصليبية والحالة الصهيونية، كما يتتبع الدكتور سامي السهم رؤية الشيخ مصطفى عبد الرازق لأوروبا، من خلال ما كتبه عن زيارته لباريس قبل أكثر من مائة عام، ويتناول الدكتور عمر مصطفى لطف جهود المؤرخ محمد عبد الله عنان، ويكتب فايز فرح عن ملامح التجربة الإنسانية لمحمد إقبال، ويقدم محمد رضوان إضاءات على تجربة الشاعر الراحل حسن كامل الصيرفي. واستكمالا لمتابعات «الهلال» لعام شكسبير، تنشر مقالين عن شكسبير في العالم العربي «من ترجمات مديري العموم إلى محمد عناني» للدكتور محمد فتحي فرج، والثاني توثيق لمعالجات أعماله واستلهامها في المسرح العربي عبر مائة عام للدكتور عمرو دوارة.
وفي العدد سياحة مع الطقوس الغرائبية التي تميز احتفالات المكسيكيين بيوم الموت، يكتبها الدكتور محمد الخطابي عضو الأكاديمية الإسبانية - الأميركية للآداب والعلوم في كولومبيا، وسياحة فنية في فنون المعلقات التشكيلية يكتبها الشاعر أسامة عفيفي في نقده لمعرض التشكيلية المصرية سماء يحيى، أما الدكتور نبيل حنفي محمود فيوثق جوانب من الحفلات الغنائية التي صاحبت السنوات الأولى لثورة 1952. كما يناقش الدكتور رفعت السيد كتاب «التقويم المصري.. مفتاح فك شفرة النقوش المصرية القديمة». ونشرت الهلال نصوصا لكتاب، منهم عبد الغني كرم الله (السودان)، آمال فلاح والأخضر بركة (الجزائر)، سامية شرف الدين (تونس)، هيفين تمو (سوريا)، لؤي عبد الإله (العراق).


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة