معلوف يخرج عن المألوف في «المقعد 29»

معلوف يخرج عن المألوف في «المقعد 29»

يغوص في تاريخ الأكاديمية من خلال الأعضاء التسعة عشر الذين سبقوه
الاثنين - 29 شهر رمضان 1437 هـ - 04 يوليو 2016 مـ
غلاف الكتاب - معلوف في الأكاديمية الفرنسية

كبردى لدمشق، ودجلة لبغداد، والنيل للقاهرة، السين لباريس، يشق المدينة إلى شطرين، يجري تحت جسورها العريقة، ويحمل على ضفتيه أجمل وأقدم مبان شهدت تاريخها المتقلب، من مغلوب ومتغلب، وملكيات وجمهوريات وإمبراطوريات، تعاقبت على أحداث هزتها هزا، ومعها عواصم أوروبا شرقا وغربا.
من ملكية إقطاعية آفلة تحت ضربات بورجوازية ثورية صاعدة قلبت مفاهيم العصر رأسا على عقب، إلى إمبراطورية نابوليونية محاربة طغت هزائمها على انتصاراتها، ثم إلى ملكية انبعثت من رمادها لتندثر من جديد تحت ضربات ثورة أخرى إلى غير رجعة، لتحل مكانها إمبراطورية ثانية ثم لتندثر بدورها بهزيمة نكراء، كهزيمة العرب في الخامس من يونيو (حزيران)، ضد ألمانيا البروسية التي احتلت الألزاس واللورين، لتأتي الجمهورية الثالثة (الأطول عمرا في الجمهوريات الخمس) لتشهد بدورها هزيمتين أخريين في الحرب العالمية الأولى والثانية، ودائما أمام ألمانيا، وبين هزيمة وأخرى كانت فرنسا تتمدد على الرقعة الأرضية بسياسة استعمارية تناقض فيها مبادئها التي قامت على الحرية والعدالة والأخوة، وحقوق الإنسان.
أحد هذه المباني الذي يحمل جانبا من تاريخ المدينة: الأكاديمية الفرنسية. (التي شيدها الكاردينال ريشيليو حاكم فرنسا آنذاك في العام 1934 عندما كانت المملكة الفرنسية في أوج عظمتها ويحكمها لويس الثالث عشر، ثم الملك الشمس لويس الرابع عشر).
هذه الأكاديمية التي ولدت من أفكار ثلة من المثقفين كانوا يجتمعون في منزل أحدهم للنقاش في مسائل ثقافية، وتيارات فكرية وعلمية، تحولت إلى أرفع صرح مؤسسة ثقافية تجمع حول مقاعدها الأربعين كتاب، وفلاسفة، ورجال دين، وحتى ماريشالات الجيش الفرنسي الأكثر شهرة. من قواعدها أن عدد أعضائها يبقى ثابتا، ولا يعوض عضو إلا بعد وفاته بالانتخاب، ويكونون بـ«الخالدون» (les immortels)
هذا الصرح الذي يسهر على اللغة الفرنسية، وعلى معجمها، ونحوها، وصرفها، وبلاغتها، يكرم الكتاب الفرنسيين بجائزته الأدبية وقبول ما نبغ منهم أدبا، ويمكن للأعضاء أن يختاروا كاتبا فرانكفونيا ليكون عضوا في الأكاديمية كما حصل مع الكاتبة الجزائرية الكبيرة آسيا جبار التي كانت أول امرأة من أصل جزائري تدخل الأكاديمية التي يطغى عليها الطابع الذكوري. وقد تم انتخاب الكاتب أمين معلوف في عام 2011 ليحتل المقعد رقم 29 ليحل محل العضو التاسع عشر في هذا المقعد عالم الإنثروبولوجيا الشهير ليفي شتراوس. معلوف في كتابه الصادر مؤخرا بعنوان «مقعد على السين» (الكتاب ترجم بعنوان كرسي على السين Fauteuil sur la seine)) يغوص في تاريخ الأكاديمية، ومن خلال الأعضاء التسعة عشر الذي سبقوه على هذا المقعد «29» قام الكاتب بتعريف هذه الشخصيات، وماذا قدم كل منهم من أعمال في مجاله كالأديب هنري دو مونترلان، أو الفيلسوف إرنست رينان الذي اشتهر بكتاب «حياة المسيح» وقدمه كرجل عادي. أو الطبيب الشهير الذي وضع أسس الطب الحديث كلود برنارد، أو المؤرخ جان فرنسوا ميشو صاحب موسوعة تاريخ الحملات الصليبية. (هو ابن الأثير الفرنسي الذي قدم الحملات الصليبية من وجهة نظر فرنسية) ومن خلال الحديث عن هذه الشخصيات التي طبعت التقدم العلمي والثقافي بخاتمها، تطرق معلوف للفترات التاريخية التي عاشها هؤلاء وعاصروها.
لكن لم يكن من المألوف عن معلوف أن يخرج كثيرا عن الرواية التاريخية، فكتاب «مقعد على السين» جاء جمعا لمعلومات تاريخية عن تاريخ فرنسا، وعن الأكاديمية الفرنسية، وعن أسلافه الذين سبقوه لاحتلال المقعد 29، وهذه المعلومات معروفة بشكل عام، وموثقة في أكثر من موضع، وفي أكثر من محرك على الشبكة العنكبوتية، وتبقى الفكرة الأساسية التي نجح فيها معلوف هي ربط هذه الشخصيات بالمقعد 29، وتتبع مسارها عبر التاريخ الفرنسي منذ نشأة الأكاديمية التي ضمت في فترات مختلفة أشهر الشخصيات وألمعها كفولتير، ومونتيسكيو، وروسو، ولا فونتين، وألكسندر دوما الابن، وفيكتور هوغو، وشاتوبريان. فهل أراد معلوف من خلال كتابه أن ينوه أنه خلف لمن سلف؟ إن أعماله كافية بحد ذاتها لتصبغ عليه هذه الصفة ولا يحتاج للتذكير، فروائعه التي عالج فيها شخصيات من التاريخ العربي الإسلامي (الصليبيون من وجهة نظر عربية، ليون الأفريقي، سمرقند، حدائق النور، رحلة بالداسار، صخرة طانيوس..) وأعمال أخرى تعالج قضايا معاصرة تعاني منها المجتمعات العربية (التائهون، الحب عن بعد، الهويات القاتلة، سلالم الشرق، اختلال العالم).
مقعد على السين، خروج عن الناصية «المعلوفية»، بل إن صدوره أثار ضجة في الأوساط الإعلامية، ووسائل التواصل الاجتماعي بعد أن تحدث عنه في القناة التلفزيونية الإسرائيلية I24، والتي اعتبر البعض هذه المقابلة تطبيعا ثقافيا مع إسرائيل في وقت يجاهد فيه الفلسطينيون للاعتراف بدولتهم تحت القصف الإسرائيلي، بينما رأى البعض الآخر أنه الثمن للوصول إلى جائزة نوبل بعد نيله لجائزتي غونكور الفرنسية، واستورياس الإسبانية. ويعقب آخرون أن معلوف الذي بات اليوم أحد خالدي الأكاديمية الفرنسية بات، بطبيعة الحال، شخصية عالمية، كشخصيات رواياته التي ترفض الانتساب لهوية واحدة متزمتة (وهذا ما أظهره في كتاب هويات قاتلة)، وبالتالي يحق له أن يتحدث بهويته العالمية، وليست العربية.
عندما التقيته ذات يوم في منزله الباريسي: (قبل أن يعتكف كعادته في منزله في جزيرة ري الفرنسية لكتابة رواية جديدة) سألته: أنت صاحب كتاب هويات قاتلة، وأنت عربي، لبناني، مسيحي، فرنسي، أوروبي، أي الهويات أقرب إلى قلبك؟
نظر إلى مليا، وبعد لحظة تفكير أجاب قائلا: أنا كالأعرابية التي سئلت أي الأولاد أحب إليك فقالت: «الصغير حتى يكبر، والمريض حتى يشفى، والمسافر حتى يعود».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة