الآلاف يحتشدون في لندن احتجاجًا على الخروج من الاتحاد الأوروبي

الآلاف يحتشدون في لندن احتجاجًا على الخروج من الاتحاد الأوروبي

يطالبون بانتخابات عامة قبل موعدها واستفتاء آخر
الأحد - 28 شهر رمضان 1437 هـ - 03 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13732]
آلاف المتظاهرين جابوا شوارع لندن احتجاجًا على نتيجة الاستفتاء متهمين حملة الخروج بالكذب والتضليل (رويترز)

تظاهر آلاف الناس، خصوصا من الشباب أمس (السبت)، في لندن احتجاجا على نتيجة استفتاء الثالث والعشرين من يونيو (حزيران) الماضي الذي أخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وبعد تسعة أيام من الاستفتاء الذي أفضى إلى خروج بريطانيا من الاتحاد، تجمع عدد كبير من المتظاهرين في الصباح واتجهوا إلى البرلمان، انطلاقا من بارك لين على طول حديقة هايد بارك في وسط لندن.
ودفعت نتيجة الاستفتاء بريطانيا إلى فوضى سياسية، محلية وأوروبية، ورفضها معظم الناس في العاصمة، التي صوتت بأغلبية لصالح معسكر البقاء وبنسبة 60 في المائة. وكان معظم المتظاهرين من الشباب، ولف كثير منهم أعلام الاتحاد الأوروبي حول أجسامهم، في حين لوح آخرون بلافتات كتب عليها شعارات مثل «أنا مع الاتحاد الأوروبي».
وقدرت مراسلة تابعة لهيئة الإذاعة البريطانية عدد المشاركين في المظاهرة بما يتراوح بين ألفين و3 آلاف شخص. وطالب منظمو المظاهرة، البرلمان البريطاني بإلغاء نتيجة التصويت، قائلين إن مستقبل بريطانيا يكمن في الاتحاد الأوروبي.
يذكر أن أكثر من أربعة ملايين بريطاني وقعوا التماسا على الإنترنت من أجل إجراء استفتاء ثان، غير أن اللجنة المختصة بذلك في البرلمان أبدت تشككها حيال صحة كل التوقيعات، ولفتت إلى وجود «أنشطة مثيرة للشبهة».
كما أكدت الحكومة ورئاسة الوزراء أنه لا رجعة عن نتيجة الاستفتاء، مطالبين بضرورة تنفيذها، والتي أيدها 17 مليون بريطاني (52 في المائة من الناخبين).
وحمل الحشد عشرات من الإعلام الأوروبية ولافتات تطالب بإلغاء «البريكست» كتب عليها «حملة الخروج كذبت» فيما هتف بعضهم «الاتحاد الأوروبي.. نحبك». وقال أحد المتظاهرين لوكالة الصحافة الفرنسية مرتديا الأصفر والأزرق، لوني العلم الأوروبي: «أريد البقاء في الاتحاد الأوروبي. يمكننا فعل شيء ما دامت المادة الخمسون لم تطبق»، في إشارة إلى المادة الواردة في معاهدة لشبونة التي تتيح البدء بآلية الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقالت كايسي (37 عاما) التي زينت شعرها بورود صفراء وزرقاء: «لقد اتخذنا القرار السيئ، بسبب أكاذيب الحملة المؤيدة لـ«البريكست». أريد أن نعيد النظر في قرارنا».
وقال نيكولاس لايت (82 عاما): «الجميع يعلمون بأننا سنصوت للبقاء في حال إجراء استفتاء جديد»، مضيفا أن «عشرات آلاف الأشخاص لم يصوتوا للخروج من الاتحاد الأوروبي أو البقاء فيه بل ضد الحكومة». وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز «إيبسوس موري» لحساب «بي بي سي»، أن 16 في المائة من البريطانيين الذين شاركوا في الاستطلاع يعتقدون أن بريطانيا ستبقى في الاتحاد، فيما يجهل 22 في المائة ما إذا كانت البلاد ستخرج من الحظيرة الأوروبية. أما 48 في المائة فيعتبرون أن الانتخابات التشريعية يجب أن تجرى قبل بدء مفاوضات الخروج.
وأعلن أبرز المرشحين لخلافة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الوزيران تيريزا ماي (داخلية) ومايكل غوف (عدل)، أنهما لن يباشرا آلية «البريكست» قبل نهاية 2016 وربما في 2017، مما أثار استياء الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أول من أمس (الجمعة).
وقال هولاند إن قرار «البريكست» «اتخذ» و«لا يمكن إرجاؤه أو إلغاؤه»، على وقع دعوات القادة الأوروبيين إلى تنفيذ المادة الخمسين في أسرع وقت لتبديد الغموض.
من جهته، اعتبر وزير خارجية الفاتيكان المونسنيور، بول ريشار غالاغر، أمس (السبت)، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن صدمة «البريكست» يجب أن تؤدي إلى «إعادة تأسيس» أوروبا و«تعزيز» أهدافها.
وكتب جون رنتول، المعلق في صحيفة «ذي إندبندنت» الإلكترونية: «بعد الصدمة الهائلة للاستفتاء، تحتاج البلاد إلى الاستقرار وإلى شخص كفء وحكيم في المفاوضات. قد تكون (تيريزا ماي) مثيرة للملل، لكن لا شك أننا نحتاج اليوم إلى شخص حكيم ويثير الملل».
من جهتها، افتتحت الملكة إليزابيث الثانية صباح أمس (السبت) الدورة الخامسة لبرلمان اسكوتلندا من دون أي إشارة إلى «البريكست» في خطابها.
واكتفت رئيسة وزراء اسكوتلندا نيكولا ستيرجن باختتام كلمتها، مؤكدة أن اسكوتلندا ستظل «تؤدي دورها في أوروبا أكثر قوة».
وأيد 62 في المائة من الاسكوتلنديين في الاستفتاء البقاء في الاتحاد الأوروبي، وأثارت ستيرجن إمكان إجراء استفتاء جديد حول استقلال بلادها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة