تعز: 7 ساعات من القتال تسقط 40 حوثيًا

تعز: 7 ساعات من القتال تسقط 40 حوثيًا

الميليشات فشلت في الهجوم على «اللواء 35»
الجمعة - 26 شهر رمضان 1437 هـ - 01 يوليو 2016 مـ رقم العدد [ 13730]

بعد ساعات من إعلان المبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، تعليق مشاورات الكويت بين وفدي الشرعية والانقلابيين إلى منتصف الشهر المقبل، مع الاستمرار بهدنة وقف إطلاق النار التي لم تلتزم بها الميليشيات؛ احتدمت المواجهات العنيفة بين قوات الجيش الوطني في محافظة تعز ضد ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح في الجبهة الغربية من المحافظة. ولم تسمح قوات الشرعية بتقدم الميليشيات إلى مواقعها، إضافة إلى اغتنامها العتاد والأسلحة، بعد دحرها للميليشيات وتكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. وبينما كانت المواجهات على أشدها في مختلف جبهات قتال تعز ومن عدة جهات، لا سيما في الجبهة الغربية، تصدت عناصر المقاومة لكل محاولات الميليشيات الانقلابية التقدم إلى الجبهة الغربية والسيطرة على «اللواء 35 مدرع» في المطار القديم والسجن المركزي.

وتجددت المواجهات بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية في الجبهة الشرقية، وخصوصا في منطقة ثعبات، حيث تبادل الطرفان القصف المدفعي العنيف، إضافة إلى تجددها في شمال مدينة تعز.

وسقط في المواجهات عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين جراء استخدام الأسلحة الثقيلة والدبابات ومدافع الكاتيوشا.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس العسكري بمحافظة تعز، العقيد الركن منصور الحساني، لـ«الشرق الأوسط»: «كان يوما مشهودا في تاريخ سير معارك تعز، من حيث تلقين الميليشيات درسا لن ينسى».

وأضاف: «لقد تكبدت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح خسائر فادحة بالمعدات والأرواح، ولا تزال تتكبد مزيدا حتى هذه اللحظات، وذلك بعدما شنت قصفها العنيف على مقر (اللواء 35 مدرع) في محاولة منها لاقتحامه، لكن بفضل صمود أبطال الجيش الوطني والمقاومة وطيران التحالف تم دحر الميليشيات من محيط اللواء وتدمير دباباتهم وتعزيزاتهم العسكرية».

وتابع القول: إن «الميليشيات الانقلابية أعدت عدتها في الجبهة الغربية بشكل كبير، لتقتحم المعسكر، لكنها كانت معركة فاصلة استمرت 7 ساعات، بدأت الساعة 12 ليلاً وانتهت 7 صباحًا، بعدما كانت تنوي هذه الميليشيات الانقلابية اقتحام المعسكر، وبفضل صمود الأبطال فشلت محاولاتهم وتم سحقهم».

وأكد الحساني لـ«الشرق الأوسط» أن «معركة أمس في الجبهة الغربية كانت فاجعة ويومًا أسود لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، الذين تكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، من حيث عدد القتلى والجرحى والخسائر الكبيرة في العتاد، إضافة إلى مقتل 40 قناصًا حوثيًا كانت الميليشيات قد أعدتهم وجهزتهم في مدرسة غراب، غرب المدينة، وتم قتلهم من خلال استهدافهم بصاروخين وقتلوا فيها جميعهم، حيث كانت الميليشيات تنوي توزيع القناصين على المباني المحيطة بمعسكر (اللواء 35 مدرع)، لكنهم لم يحققوا ذلك ولن يحققوا أي مبتغى لهم في ظل صمود الأبطال وأهالي تعز كافة».

كما أكد الحساني تدمير عدد من الآليات العسكرية الخاصة بالميليشيات الانقلابية، بينها دبابتان و4 رشاشات 23، ومخزنان للأسلحة، وطقمان عسكريان، وعدد من الآليات العسكرية، وكل ذلك كان عدة 3 أسابيع تجهز لها الميليشيات لمعركة كبيرة في تعز.

وأوضح أنه من بين العتاد الذي تم الدفع به إلى تعز، «4 دبابات عن طريق محافظة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، محملة على قاطرات كبيرة، إضافة إلى الرشاشات لتعزيزهم في المعركة ومدافع، لكن كان هناك تحول نوعي من قبل أبطال الشرعية، وكان هناك صمود ولم تستطع الميليشيات التقدم شبرا واحدا نحو مواقع قوات الشرعية، على الرغم من الكثافة النارية والتعزيز بجميع الأسلحة للميليشيات».

إلى ذلك، شن طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، غاراته على مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، حيث استهدف تجمعات وآليات عسكرية في شارع الثلاثين والخمسين وأسفل الدفاع الجوي، إضافة إلى استهداف تعزيزات كانت متجهة إلى «اللواء 35 مدرع» وبالقرب من مبنى الشميري ونقطة السمن والصابون، غرب تعز، حيث تجمعات الميليشيات الانقلابية.

وقال شهود محليون لـ«الشرق الأوسط» إن غارات التحالف استهدفت تجمعات ومواقع للميليشيات الانقلابية في تبة الظنين، واستهدفت دبابة في نقطة الخمسين، وشنت غارة على هدف متحرك تحت نقطة الخمسين، وغارة على مدرسة بغراب، حيث تجمع الميليشيات، وعلى مخزن أسلحة بنقطة السمن والصابون.

في المقابل، طالب مجلس تنسيق المقاومة في تعز، بضرورة مضاعفة الدعم لقوات الشرعية بما يحقق فك الحصار وتحرير المحافظة من الميليشيات الانقلابية، وذلك كخطوة رئيسية لتحرير واستعادة الدولة بكاملها.

وأكد عدد من قيادات الشرعية في تعز، على ضرورة تقديم الدعم عبر نافذة واحدة ممثلة بالسلطة المحلية، وقيادة المحور، والإسراع بتنفيذ قرار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بدمج القوات وتنفيذ التوجيهات المتعلقة بالتجنيد في تعز، فضلا عن أهمية دعم السلطة المحلية بما يمكنها من تطبيع الحياة واستقرار الأمن واستتبابه.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة