نادين نسيب نجيم: في التمثيل المحترف مساحة الدور تكمن في عمقه

نادين نسيب نجيم: في التمثيل المحترف مساحة الدور تكمن في عمقه

وصفت دورها في «نصّ يوم» بالممتع
الجمعة - 26 شهر رمضان 1437 هـ - 01 يوليو 2016 مـ
نادين نسيب نجيم

قالت الممثلة نادين نسيب نجيم إنها استمتعت بأداء دور المرأة الشريرة في مسلسل «نصّ يوم»، الذي يعرض على عدد من شاشات التلفزة العربية في موسم رمضان الحالي. وأضافت في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تجسيدي شخصيّات متنوعة في دور واحد كان عاملا أساسيا في استمتاعي بهذا الدور، ولعلّ شخصيتي في المسلسل (ميساء) المعتمدة على الشرّ استفزّتني بشكل مباشر فلم أتردد ولو للحظة للقيام به».
ألم تخافي من القيام بهذا الدور الذي يتطلّب الجرأة في القرار من قبل نجمة تمثيل اعتاد المشاهد عليها بأدوار رومانسية؟ «على العكس تماما، ففي أعماق كلّ منّا يسكن الخير والشر، والحياة تعلّمنا كيف نسيطر على الثاني بفعل التربية التي ننمو في ظلّها. وأنا شخصيا متعاطفة مع ميساء (اسم الشخصيّة التي تلعبها في المسلسل) للظروف التي مرّت بها وقساوة الحياة التي عاشتها رغم أنفها، فتحوّلت مع الوقت إلى فتاة شريرة، تقمع شعورها وتسيطر على عواطفها لتقاوم مطبّات الحياة. أما علّتها الوحيدة فهي وجود (جابر) في حياتها، الذي هو بمثابة الأخ الذي رافقها منذ صغرها أثناء وجودها في الميتم. ولذلك عندما قرأت النصّ أعجبت به وتحدّيت نفسي ووافقت عليه».
أطلّت نادين نسيب نجيم في أكثر من شخصيّة في «نصّ يوم»، فكانت مرة عبير وأخرى راغدة وثالثة يارا وغيرها، حتى إنها لعبت دور الفتاة العمياء. فنجحت في جذب المشاهد بأدائها الطبيعي تارة وبالتجدّد الذي رافق شكلها الخارجي تارة أخرى، فكانت المحرّك الأساسي في هذا العمل الذي يعرض على شاشة «نيو تي في» اللبنانية، و«إم بي سي» وغيرهما. وقالت معلّقة: «إن هذه الشخصيّات المنوّعة أعطتني حافزا لإخراج طاقتي التمثيلية، وأشعرتني كأنني أحلّق في سماء واسعة. ولعلّ أهمية الدور تكمن في هذا التنويع الذي يحمله فهو مركّب وصعب في آن».
وأضافت: «عادة ما كنت في أدواري السابقة مكبّلة في أداء شخصيّة واحدة، فاختلف الأمر في (نصّ يوم)، لأنني شعرت بالحريّة المطلقة».
غابت نادين نسيب نجيم عن خمس حلقات متتالية من المسلسل (كان البطل يبحث عن مكانها بعد أن هربت منه)، ورغم الإيقاع البطيء الذي رافق تلك الحلقات فإن المشاهد تساءل كيف وافقت النجمة اللبنانية على صغر مساحة الدور الذي تؤدّيه. وتوضح في هذا الصدد: «مساحة الدور بالنسبة للممثّل المحترف تترجم بالعمق الذي يحمله وليس بحجمه. فكم من نجوم عرب وأجانب حصدوا جوائز عالمية، لدور صغير قاموا به في عمل درامي أو سينمائي. وبالنسبة لي فغيابي عن تلك الحلقات التي ذكرتها انعكس إيجابا عليّ، إذ كنت الغائبة الحاضرة في ذهن المشاهد وهو يفكّك رموز القصة وعقدها باحثا عن الشخصية الحقيقية لميساء. وبرأيي هو نوع من الحنكة سادت حبكة النص من ناحية واختياري للدور من ناحية أخرى. وعندما قرأت النصّ لمست هذا الأمر، لذلك قمت بالدور عن سابق تصوّر وتصميم».
وعما تأخذه اليوم بعين الاعتبار في خياراتها التمثيلية، لا سيما في موسم رمضان الذي تسوده غزارة أعمال درامية تردّ: «المهم أن لا أكرّر نفسي، وأن أؤدّي دورًا لا يشبه ما قبله في مواسم رمضان الماضية، وأن تكون قصّة العمل مميّزة».
ولكن ألا تعتقدين أن بدايات «نصّ يوم» حملت إثارة حفّزت المشاهد لمتابعته منذ حلقاته الأولى، ثم ما لبث أن وقع في فخّ الرتابة؟ «هي أمور تحصل في أي عمل درامي، فيشهد طلعات ونزلات، خصوصا في شهر رمضان، لكن ما ستشاهدونه في الحلقات الأخيرة منه سينسيكم هذا الأمر فيبقي العمل بالصدارة». وهل ستكون نهايته على قدر آمال المشاهد؟ «لا أريد أن أفصح عنها، لكنها ستروق له على ما أعتقد».
وما أصعب المشاهد التي أدّيتها في هذا العمل؟ «غالبية المشاهد التي قدّمتها كانت صعبة، حتى إن المخرج سامر البرقاوي وفي كل مرة كان يناديني لدخول البلاتو كان يقول لي (ماستر سين) (مشهد رئيسي)، لأن المشاهد التي أدّيتها تشكّل محاور أساسية في العمل. إلا أن أصعبها هي تلك التي تعرّضت فيها للعنف الجسدي، إذ كان يجب أن تبدو طبيعية، وأخرى التي جمعتني بتيم حسن (مايار) عندما اكتشف مكان وجودي فكانت مواجهة حادّة تضمنّت مشاعر ممزوجة بالحبّ والفرح والحزن وغيرها».
وعن العبرة التي استخرجتها من مشوارها المهني، تقول: «لقد تعلّمت درسا أساسيا في الحياة، وهو أنها بمثابة آلة بيانو مفاتيحها الموسيقية تتألّف من الأبيض والأسود. وهكذا هم الناس الذين تلتقينهم في المهنة أو في الحياة ككلّ. وفي الماضي كنت أتمنى أن لا ألتقي إلا بالأبيض منهم (أشخاص إيجابيون)، أما اليوم فصرت أعرف تماما أنه يجب أن تمرّ الحياة بطبيعتها، ولولا الأشخاص أصحاب القلوب السوداء لما جاهدت وتعبت وتحدّيت ونجحت». وأضافت: «اليوم أصبح لدي لائحتين من الناس، فلا أتعاطى إلا مع من يحفزّني إيجابيا، أما الآخرون فقد ألغيتهم تماما من حياتي بعد أن أخطأت في تقديرهم».
وعن سبب عملها المستمر مع شركة الإنتاج «صبّاح إخوان» دون غيرها أوضحت: «هو ليس احتكارا كما يعتقد البعض، بل راحة أعيشها مع فريق العمل. فنحن نشكّل عائلة واحدة، وكلّ فرد منا له دوره في نجاح عمل نقوم به. فهذا الأمر لا يقع على عاتق شخص واحد يشارك في العمل، بل على المجموعة ككلّ، لأنها تكمل بعضها بعضا».
وهل أنت من يقترح اسم البطل الذي يقف أمامك؟ «أعطي رأيي، لكن القرار النهائي في هذا الموضوع يعود للشركة المنتجة بالتأكيد». وعن مشاريعها المستقبلية تقول: «حاليا أمضي فترة استراحة طويلة مع أفراد عائلتي الصغيرة. فلقد أصبت بالإنهاك لقيامي بعملين متتاليين (سمرا) و(نص يوم)، وفي الوقت نفسه يمكنني أن أعد المشاهد بإطلالة جديدة لموسم رمضان 2017 بعد أن وقّعت عرضا جديدا مع شركة (صبّاح إخوان)».
وعن الأعمال التي تتابعها في موسم رمضان: «في الحقيقة لا أملك الوقت الكافي إلا لمتابعة (نصّ يوم)، لكنني في بداية الشهر حاولت مشاهدة عدد من الأعمال الدرامية، فاكتفيت بمتابعة نحو أربع حلقات من كلّ منها، على أمل أن أعود وأشاهدها مليّا بعد انتهاء هذا الموسم. فغزارة الإنتاجات الدرامية لا تسمح لنا بمتابعة هذا الكمّ منها، وأعتقد أن الأمر يصبح أفضل عند انتهاء شهر رمضان، فأعود وأتابعها عن كثب عبر المواقع الإلكترونية أو شاشات التلفزة التي تعيد عرضها».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة