أكبر تجمع لنقد الأدب السعودي ينطلق غدا بمشاركة 30 باحثا

أكبر تجمع لنقد الأدب السعودي ينطلق غدا بمشاركة 30 باحثا

تكريم شخصية نسائية لأول مرة
الثلاثاء - 1 جمادى الآخرة 1435 هـ - 01 أبريل 2014 مـ رقم العدد [ 12908]

تنطلق مساء غد في العاصمة السعودية، فعاليات أكبر ملتقى لنقد الأدب السعودي بمشاركة ثلاثين باحثا في مجال النقد، في حين سيتم تكريم شخصية نسائية للملتقى لأول مرة في خمس دورات منذ انطلاقته.

وتبدأ غدا فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى النقد الأدبي في السعودية بعنوان "الحركة النقدية السعودية حول الرواية"، وذلك بمقر النادي الأدبي بحي الملز بالرياض.

وانطلقت الدورة الأولى من ملتقى النقد في السعودية في عام 2006، فيما أعلن وقتها أنه سيعقد كل سنتين، وانتظمت دورات الملتقى بعد ذلك كما خطط له مع تغيّر مجالس إدارة النادي أكثر من مرة.

وأوضح الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن الحيدري، رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض المشرف العام على الملتقى، أن هذا الانتظام يؤكد وضوح أهداف الملتقى في مجال النقد وتقويم الجهود النقدية السعودية وتحديد مسارها، وبيان أثرها، إضافة إلى العناية بكل الدراسات النقدية العربية التي توجهت إلى النصوص الإبداعية السعودية.

وأضاف الحيدري أن الملتقى أصبح له قدم راسخة في المشهد الثقافي السعودي، وأصبحت بحوث الدورات الأربع الماضية مراجع يُعتد بها في هذا السياق.

من جانبه، أفاد الدكتور صالح زيّاد رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى، أن دورة هذا العام ستشهد تكريم الدكتورة سعاد المانع لأول مرة منذ أن درج الملتقى على اختيار شخصية لتكريمها في حفل الافتتاح، وأختار هذا العام الدكتورة المانع بوصفها علماً في النقد النسوي، ورائدة نسويه معروفة في الحقلين : النقدي والأدبي ، إضافة إلى أن أبحاثها المتعددة تضمنت مناقشات وجدلاً مع وجوه مختلفة من المقولات النقدية والمسلّمات الأدبية.

من ناحيته، أفاد الدكتور صالح المحمود نائب رئيس مجلس إدارة النادي رئيس اللجنة التنظيمية، بأن البحوث وزعت على خمس جلسات علمية:

-الجلسة الأولى: الشخصية المكرّمة

-الجلسة الثانية: يوم الأربعاء تشمل خمسة بحوث، هي : إشكاليات تطبيق سوسيولوجيا الأدب : أطروحة " صورة المجتمع في الرواية السعودية " لمحمد أبو ملحة أنموذجا ، للدكتور محمد الكحلاوي ، والبنية الزمنية في الدراسات النقدية السعودية للرواية ، لمحمد عبّاس محمد عرابي ، والنقد الأدبي للرواية السعودية في النشاط الإعلامي : الصحافة الإلكترونية أنموذجا ، للدكتورة أمل بنت الخياط التميمي ، والنقد الروائي السعودي : ندرة التنظير وقلة التطبيق ، لصالح الصاعدي ، والمنهج التاريخي في نقد الرواية السعودية ، للدكتورة ليلى رضوان.

-الجلسة الثالثة: يوم الأربعاء أربعة بحوث، هي : الفن الروائي وبداياته في المملكة وحدّة النقد: التوأمان ومرهم التناسي وفكره أنموذجا لمحمد بن عبدالرزاق القشعمي ، ودراسة تاريخ الرواية السعودية لقليّل بن محمد الثبيتي، والنقد الموضوعاتي للرواية السعودية المعاصرة للدكتورة سحر الشريف، والرواية في الدرس الجامعي للدكتورة أسماء بنت عبد العزيز الجنوبي.

- الجلسة الرابعة يوم الأربعاء خمسة بحوث ، وهي : نقد الرواية في جماعة حوار للدكتور سحمي بن ماجد الهاجري، والرواية السعودية في بحوث الجامعيين للدكتور عامر الحلواني، والحراك النقدي السعودي حول الرواية : من استكشاف العتبة إلى استنطاق الذات للدكتور عبد الحق بلعابد، والنقد الروائي السعودي بين الموضوعية والذاتية للدكتورة شادية شقروش، ودراسات نقد الرواية في الأدب السعودي : تطور وتاريخ للدكتورة كوثر القاضي.

- الجلسة الخامسة: يوم الخميس القادم أربعة بحوث ، وهي : معجب الزهراني ناقداً وكاتباً روائيا للدكتور زهير عبيدات، والتجريب في مسرى يا رقيب بين ناقدين لسعد بن سعيد الرفاعي، والمنظور النقدي للغة الرواية في كتاب " لغة الرواية السعودية " لمنى المديهش، لكريمة بنت دغيمان العنـزي، والحركة النقدية السعودية للرواية في الإعلام الثقافي لنايف كريري.

- الجلسة السادسة: في نفس اليوم ستناقش أربعة بحوث ، هي : نقد الرواية لدى الروائيين السعوديين : مقاييسه وسماته للدكتور ماهر بن مهل الرحيلي، واتجاهات النقد الروائي في ( موسوعة مكة الجلال والجمال ) للدكتورة بدريّة بنت إبراهيم السعيد، ومحدّدات المتن الروائي السعودي في النقد للدكتورة هويدا صالح، وقراءة في الرُّؤية المنهجيَّةِ للناقد حسن النعمي : ( رجع البصر: قراءات في الرواية السعودية .. أنموذجًا لنجلاء بنت علي مطري. وستعلن التوصيات في الجلسة السابعة والأخيرة.

الجلسة الأخيرة: بعد ظهر يوم الخميس التوصيات.

مما يذكر أن حفل الافتتاح سيكون بمقر النادي بحي الملز بالرياض، فيما ستقام بقية الجلسات في فندق هوليدي إن الازدهار على الدائري الشمالي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة