السعودية تخفض جميع أسعار النفط إلى أميركا وآسيا

السعودية تخفض جميع أسعار النفط إلى أميركا وآسيا

تبدأ في أغسطس المقبل وتشمل كل الأنواع
الجمعة - 26 شهر رمضان 1437 هـ - 01 يوليو 2016 مـ

أعلنت شركة أرامكو السعودية، أمس الخميس، قائمة الأسعار الشهرية لشهر أغسطس (آب)، التي على أساسها يتم تسعير النفط للزبائن الراغبين في تحميل النفط ابتداء من الشهر المقبل، التي أظهرت أن الشركة قدمت تخفيضات على كل أنواع نفطها المتجه إلى آسيا وأميركا الشمالية.

وخفضت «أرامكو» في القائمة التي أطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، الخام العربي الخفيف بواقع 40 سنتا لكل برميل، فيما كان التخفيض على الخام نفسه إلى أميركا بنحو 10 سنتات.

وكان من المتوقع أن تعمد السعودية إلى خفض أسعار البيع الرسمية لشهر أغسطس (آب) للمحافظة على ميزتها التنافسية خلال موسم من المتوقع أن يشهد طلبا ضعيفا في آسيا؛ حيث ستتوقف عدة مصافي تكرير لإجراء أعمال صيانة في الربع الثالث من العام.

وكانت المصافي الآسيوية قد بدأت في تسجيل تراجع في هوامشها الربحية مع وجود طفرة في إنتاج الديزل في السوق الصينية، التي ساهمت في رفع صادرات الصين منه بشكل كبير في الشهر الماضي.

وأدى بالفعل ارتفاع سعر خام دبي القياسي للسوق الآسيوية إلى مثلي مستوى الربع الأول إلى تقلص هوامش أرباح التكرير في آسيا. وأضر الطلب المنخفض الناجم عن ذلك بأسعار الخامات الخفيفة المنافسة مثل مربان الإماراتي وإسبو الروسي.

من جهة أخرى نقلت وكالة «رويترز» عن أربعة مصادر مطلعة بالأمس أن السعودية تزود اثنين على الأقل من المشترين الآسيويين بمزيد من الخام العربي الخفيف فائق الجودة في يوليو (تموز) مع قيام أكبر بلد مصدر للنفط في العالم بزيادة الشحنات لانتزاع حصة أكبر من السوق الآسيوية.

وتقليديا ساهمت السعودية بمعظم واردات الخام لآسيا - أكبر منطقة مستهلكة للنفط في العالم - لكن مكانتها واجهت تحديا في الفترة الأخيرة؛ حيث تخطتها روسيا لتصبح أكبر مورد للصين في الأشهر الثلاثة الأخيرة. غير أن السعودية ردت بضخ وشحن المزيد بعد توسعة حقل نفطي في خطوة يقول المتعاملون إنها قد تضغط على المنتجين المنافسين - مثل الإمارات العربية المتحدة وروسيا - وتخفض الأسعار في آسيا.

وأبلغت المصادر «رويترز»، يوم الخميس، أن شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية قد عثرت بالفعل على مشترين لإنتاجها الإضافي في يوليو (تموز) مع قيام بعض العملاء في آسيا بشراء ما يزيد عشرة في المائة على الكميات المتعاقد عليها.‬

وأبقى أهم عضو في «أوبك» سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف فائق الجودة دون تغيير في يوليو (تموز) خلافا لتوقعات برفعه، وذلك لإفساح المجال لزيادة 33 في المائة في إنتاج حقل الشيبة النفطي بعد توسعته.

وقال متعامل لدى شركة تكرير في شمال آسيا: «حقا يضغطون بقوة». وقال مشترٍ آسيوي ثانٍ للخام: «الإمارات ستكون الأكثر تأثرا إذا عززت السعودية المبيعات».

وبيعت شحنات مربان تحميل أغسطس (آب) بخصم عن سعرها الرسمي في حين تراجعت معظم علاوات إسبو عن دولارين للبرميل مقارنة مع خام دبي، وهو أدنى مستوى في ثمانية أشهر على الأقل.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة